اخبار الجالية الكلدانية في اوربا

مار يوسف توما يترأس القداس الألهي في مارسيليا

Marseille 1

مار يوسف توما صرح الكنيسة الكلدانية يشارك ابنائه في مارسيليا احد البشارة الثاني

انه الاحد الثاني للبشارة وهو بشارة أمنا العذراء مريم بحملها ابن الله وهو الاحد اللذي هل علينا فيه رئيس اساقفة كركوك والسليمانية  مار يوسف توما الجزيل الاحترام ليحتفل به مع اهله من ابناء خورنة سيدة العذراء كلدو في مارسيليا ويدخل كنيستها بالزغاريد والورود كما اعتاد اهلها تعبيراً عن حبهم وامتنانهم من رجالات الكنيسة اللذين تتشرف بهم  ضمن برنامج زياراتهم التفقدية وبتكليف مباشر من صاحب الغبطة البطريرك مارلويس روفائيل الاول ساكو للاطلاع عن كثب عن احوال الرعية في مارسيليا ، انه الاحد ٢٠١٤/١٢/٧ يوم سيبقى في ذاكرة  ابناء الخورنة كونه لم يكن احداً عادياً بل تميز بشخص خادم لمذبح الرب  ، كبير في معرفته ، كبير في حبه ، كبير في اموده  الرباني ، لم يبخل بعطيته وعلمه ، ميز بين القانون والشريعة وقبلهم النعمة ، النعمة اننا ابناء الرب ، النعمة التي منحها لامنا مريم العذراء والدةً لله دون ان تعرف رجل ، وكرر ذلك من جديد عندما استحضر المؤمنين قائلاً  : كيف ان الروح القدس نزلت على امنا مريم هكذا نستحضر نزول الروح القدس على الخبز والخمر (نيثي مـــار) ، لقد علمنا اننا واحد في المسيح الرب  سواء كنا كلداناً ام آشوريين ام سرياناً  فهذه مجرد ثقافات لا خلاف عليها ونحترمها دون ان يكون هناك خلاف على ايماننا السماوي ، كما اوصانا بتحفيز ابناءنا على العمل والجد وعدم اهدار دقيقة من حياة ابناءنا وحياتنا عن طريق التثقيف الذاتي وتقديم الصورة المثالية لغيرنا من ابناء المجتمع الفرنسي  ، واعلن انه وبمساعدة عدد من اصدقائه الكرد والعمل المضني والجاد استغرق  زهاء السبعة عشر عاماً اصدر قبل ثلاثة ايام  العهد الجديد باللغة الكوردية السورانية وهذه ستكون كالبذرة وستنبت الخير الوفير على البشرية  . .  وختم مار يوسف توما خدمة مذبح الرب بتقديم شكره  وامتنانه للرحابة التي تلقاها من اهله في مرسيليا ، وبدوره تقدم الاب سگڤان يونان راعي خورنة العذراء في مارسيليا بشكره  للزائر الكبير وامتنانه من صاحب الغبطة مار لويس روفائيل الاول ساكو بطريرك الكلدان في العراق والعالم بتكليف  رئيس اساقفة كركوك والسليمانية مار يوسف توما بتشريف  رعية خورنة العذراء في مرسيليا

قداس الكنائس الشرقية في فيينا

قداس الكنائس الشرقية في فيينا

قالت مريم للملاك: «هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ فلِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ» لو 38:1

        تحت أنوار هذه الأية التي أبناء الكنائس الشرقية في فيينا نهار يوم الأثنين المصادف 08.12.2014 للأحتفال بعيد البشارة والحبل بلا دنس وأيضاً الصلاة على نية إحلال السلام والأمان في العراق وبلدان الشرق الأوسط تحت سقف كنيسة سانت بندكت التي يقام فيها جميع القداديس والمناسبات للكنيسة الكلدانية.

بدأ القاء بزياح للصليب والأنجيل المقدسين ممع موكب الأباء الكهنة والشمامسة الأعزاء، والكل يردد ترتيلة أهتفوا للرب، ومن ثم رحب الأب إيهاب نافع راعي الكنيسة الكلدانية بالأباء الكهنة والجمع المؤمن الذي حضر للمشاركة بهذا اليوم كل من ابناء الكنيسة الكلدانية في لينز، ومؤمني كنيسة الموارنة إيضافتاً إلى مؤمني كنيسة الروم الملكين. ثم من بعد الترحيب دعاهم لتلاوة صلاة التبريكات كوقفة صلاة وأيضاً على نية إحلال السلام في كل البلدان التي تعاني إلى قلة السلام والأطمأنان.

بعد الصلاة بدأ القداس الإلهي حسب الطقس الكلداني الجديد الذي تراس القداس الأب إيهاب ورافققه كل من الأب حنا غنيم كاهن كنيسة الروم الملكين، والأب ميشيل حرب كاهن كنيسة الموارنة، إضافتاً إلى الأب رعد وشان القادم من ألمانيا.

قدم تراتيل القداس جميع جوقات الكنائس التي ذكرناها سابقاً، ومن بعد القداس تقاسم الجميع مائدة المحبة وهم في غاية البشارة التي قبلوها من هذا القداس من أجل أن ينقلوها إلى عوائلهم وإلى كل من يحيط بهم وخاصة في هذه الضروف الصعبة التي يعاني منها ابناء شعبنا في بلاد الشرق الأوسط.

لجنة الكنيسة الكلدانية في فيينا

1

Picture 1 of 30

 

وقفة صلاة وتضامن مع مسيحي الشرق الأوسط

وقفة صلاة وتضامن مع مسيحي الشرق الأوسط

برعاية الكنيسة الكلدانية في فيينا يقام القداس الإلهي مع التراتيل والتأملات بمناسبة عيد البشارة وتضامناً مع مأساة مسيحيي العراق والشرق الأوسط في كنيسة سانت بندكت في فيينا يوم الأثنين الموافق 08.12.2014  في تمام الساعة الحادية والنصف صباحاً (11:30)، والدعوة عامة للجميع.

عنوان الكنيسة:

Pfarre St.Benedikt am Leberberg

Svetelskystrasse 9

1110 Wien

Einladung

Michigan SEO