اخبار الجالية الكلدانية في اوربا

احتفالية عيد القيامة لطلاب التعليم المسيحي

احتفالية عيد القيامة لطلاب التعليم المسيحي في خورنة مار أفرام

 

 

 

أحتفل أبناء التعليم المسيحي في خورنة مار أفرام الكلدانية في مدينة ليون الفرنسية يوم السبت المصادف ٢٨ آذار ٢٠١٥ بعيد القيامة المجيد قبل أن يعيشوا عطلتهم المدرسية

فبحضور راعيهم الأب مهند الطويل وكافة معلمي ومعلمات التعليم المسيحي عاشوا جوًا من الفرح والبهجة من خلال برنامج ترفيهي تم تجهيزه لهم مسبقـًا من قبل أسرة التعليم. فامتلأت ساحة الكنيسة بهم وغمرت ضحكاتهم الجو في ذلك اليوم

تنوع برنامجهم بين المسابقات والألعاب الرياضية والتراتيل وتلوين البيض والبحث عن الشوكولاتة بهيئة بيض في حديقة الكنيسة

يذكر بأن عدد أطفال التعليم المسيحي وصل لعدد لم يسبق وأن وصل إليه من قبل. فحضر بحدود ١٢٠ طفل وطفلة للكنيسة من أجل تقوية إيمانهم والارتواء من محبة الله في هذا المكان المقدس

إننا إذ نشكر أهالي أطفالنا الأعزاء على ثقتهم التامة بأسرة التعليم وبكنيستهم، نترجى من الذين يودون تقديم أي خدمة في مجال التعليم المسيحي مراجعة كاهن الرعية للإنخراط في صفوف أسرة التعليم المسيحي

تشكر الكنيسة كادر التعليم لحضورهم ومجهودهم الرائع من أجل نقل كلمة الله لهؤلاء الأطفال

قيامة مباركة للجميع والرب يحفظ أطفالنا ويجعلهم ينمون على شاكلته

 

قداس عيد السعانين في فيينا النمساوية

قداس عيد السعانين في فيينا النمساوية

أقامت الكنيسة الكلدانية في العاصمة النمساوية فيينا قداس عيد السعانين نهار يوم الأحد الموافق 29.03.2015 وذلك في الساعة 11:30 صباحاً. حيث تجمع الجميع في ساحة الكنيسة لتبريك الأغصان مع تراتيل السعانين التي رتلها الصغار مع الكبار وهم يدخلون إلى الكنيسة بزياح على مثال دخول المسيح إلى أورشليم بكل تواضع

وبعد دخول الجميع إلى الكنيسة بدأ راعي الكنيسة الأب إيهاب نافع القداس الأحتفالي بمناسبة عيد السعانين الذي شارك بالقداس أطفال التعليم المسيحي مع عوائلهم والذين رتلوا تراتيل السعانين أضافتاً إلى مجموعة من الشمامسة مع جوقة الراعي الصالح للكبار

سعانين مبارك ودخول مليئ بالفرح وعيش الأمل والرجاء

1

Picture 1 of 25

 

احتفالية عيد الشعانين في كنيسة مار بولس في يوتوبري ـ السويد

احتفالية عيد الشعانين في كنيسة مار بولس في يوتوبري ـ السويد

“ابتهجي جداً يا ابنة صهيون اهتفي يا بنت أورشليم هوذا ملكك يأتي إليك هو عادل ومنصور وديع وراكب على حمار وجحش ابن أتان”… هنا تحققت النبوات عن هذا اليوم

عيد أحد الشعانين قصة دخول الرب يسوع إلى أورشليم كما يرويها الإنجيل المقدس.

كلمة الشعانين: شعانين مأخوذة من كلمة هوشعنا أي خلصنا وهي كلمة عبرية يقابلها باليونانية أوصانا وكلها بمعنى خلصنا…كما وان هناك أسماء أخرى للعيد : أحد الأغصان أو أحد السعف أو أحد أوصانا حيث الشعب يطوفون الكنيسة وفي أيديهم أغصان السعف وأغصان الزيتون…

أغصان النخيل ترمز إلى النصر. أي أنهم استقبلوا يسوع المسيح كمنتصر.

أغصان الزيتون إشارة للسلام و الأمان والحياة الدائمة (مثلما حدث مع نوح).

هذا هو اليوم الذي رتب فيه المسيح أن يكون ملكا ويعلن فيه هذه الحقيقة ولكنه يعلنها في صورة متواضعة فأي واحد منا يتصور أو يتخيل موكب ملك قادم في الشوارع يظن فيه العظمة ولكن ملك الملوك ورب الأرباب لم يريد أن يدخل أورشليم كملك أرضى ولكنه يعلن لهذه المدينة أنه أتى ليكون ملكا متوجا على قلوبنا .

لما أراد السيد المسيح أن يعلن عن حقيقته ما يريده منا وهو أن يملك على قلوبنا طلب من تلاميذه أن يحضروا جحشا وأتان وقال لهم عن مكانهم وما سيقول الناس لهم . وعندما أحضروا الجحش فرشوه التلاميذ بقمصانهم وجلس السيد المسيح عليه ودخل أورشليم كملك ولكنه ملك متواضع حقا وقيل أنه عند دخوله ارتجت المدينة كلها وتجمع كل من أمن به في صورة غريبة لقد فهموا ما يريده منهم فعبر كل واحد بصورة مختلفة فنرى الجموع قد خلعت قمصانها وفرشت بها الأرض لكي يدوسها الرب ونرى مجموعة أخرى قطعت سعفا من النخيل واستقبلته به ونرى الكل في سيمفونية فريدة من نوعها تسبح الله قائلا : أوشعنا في الأعالي أوشعنا لأبن داود

احتفالية عيد الشعانين في كنيسة مار بولس في يوتوبري ـ السويد

بهذه المناسبة العظيمة أقيم صباح اليوم القداس الاحتفالي الذي أقامة الأب فادي ايشو راعي الكنيسة الكلدانية في يوتوبوري وحضرة عدد من الشمامسة وجوقة الكنيسة وعدد كبير من المؤمنين

IMG_0255

Picture 1 of 34

Michigan SEO