Posts by Chaldean in Europe الكلدان في اوربا

سينودس استثنائي للكنيسة الكلدانية

موقع البطريركية

سينودس استثنائي للكنيسة الكلدانية

عقد اساقفة الكنيسة الكلدانية سينودسًا استثنائيًا، يوم السبت السابع من شهر شباط، في مقر البطريركية في المنصور ببغداد. وقد حضره معظم الاساقفة وتغيب عنه البعض لأسباب مختلفة. تدارس الاباء الاساقفة جدول اعمال معتمد بتمعن، وفي جوّ من الحرية والجماعية أصدروا البيان المنشور ادناه
وبهذه المناسبة دعا البطريرك ساكو غبطة مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الذي يزور بغداد مع وفد من الاساقفة الى تناول غذاء المحبة مع اباء السينودس، كذلك دعا السفير البابوي المطران جورجو لينكوا ومساعده. كان هذا اللقاء، لقاء متميزا لتبادل الآراء والهموم حول مستقبل المسيحيين في العراق والمنطقة
 
 
بيان السينودس الاستثنائي لأساقفة الكنيسة الكلدانية
بغداد 7 شباط 2015
عقد آباء الكنيسة الكلدانيّة، غداةَ رسامةِ المطرانين الجديدين مار عمانوئيل شليطا ومار باسيليوس يلدو، سينودسا استثنائيًا برئاسة غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو كلّي الطوبى، في مقرّ البطريركية في المنصور ببغداد يوم 7 شباط 2015
1- تداول الاباء ما آلت إليه الأمور في أبرشية مار بطرس الرسول الكلدانية في سان دييكو غربي الولايات المتحدة الامريكية، وقد أبدى الأساقفة أسفهم الشديد على عدم تجاوب مطرانها مار سرهد جمّو والمطران مار باوي سورو وبعض كهنته، مع متطلبات القوانين الكنسية ونداءات البطريركية من اجل تعزيز الوحدة والشركة وتفعيل القوانين، مما انعكس سلبًا على الكنيسة ومؤمنيها. حتى يعود السلام إلى الأبرشية ويعود المؤمنون إلى كنيستهم، اتخذ آباء السينودس اجراءات واضحة تجاه هذه الحالة المحزنة، متآزرين بوحدة الرأي وتغليب خير الكنيسة الكلدانية. وبهذه المناسبة يدعو السينودس المؤمنين في أبرشية مار بطرس بسان دييكو، الى التمسك بثوابت إيمانهم القويم، والوفاء لكنيستهم الكلدانية، واعتماد الحكمة والمحبة
2-بخصوص المطران سعد سيروب، أعرب الآباء عن ألمهم للتصريحات التي وردت في وسائل التواصل الاجتماعي وتقديم استقالته من كلية بابل وطلبه الركون الى سنة سبتيّة والسفر من دون انتظار الجواب، وعدم حضور رسامة أخويه الأسقفين الجديدين  والسينودس الاستثنائي. ويؤكد اباء السينودس ان اللجوء الى القوانين الكنسية في مواجهة بعض الصعوبات هو حماية للجميع. وعين الاباء الاب د. سامر صوريشو عميدا لكلية بابل الحبرية وكالة
3-وضع العائلات المهجرة. أعرب آباء السينودس عن تضامن الكنيسة الكلدانية مع العائلات المهجرة، ووقوفها “بقوّة مع شعبنا المهجـّر والمتألم، القلق والخائف، بكلِّ أطيافه، وتوظيف كلَّ امكانياتها لخدمته ورفع معنوياته، وزرع الامل في قلبه”*. اشاد الآباء بتحركات غبطة البطريرك والاساقفة في داخل العراق وخارجه في احتضان أبنائنا الممتحنين، ومساعدتهم، والدفاع عنهم. ويشكرون كلَّ مَن مَدّ لهم يد العون. ويطالبون بهذه المناسبة، الحكومة المركزيّة وحكومة اقليم كوردستان بتخصيص مبالغ مالية لدعم هذه العائلات التي هجرتها “داعش” وسلبت اموالها وممتلكاتها. كما ينتخون القوى الوطنيّة، في الداخل والخارج، إلى توحيد الجهود في سبيل تحرير المناطق المحتلة بأسرع وقت، مع ممارسة الضغط اللازم بغية توفير الحماية لها حتى يتمكن أصحابها من مسيحيين وسائر العراقيين، من العودة الى بيوتهم والعيش بأمان وكرامة. كما أعرب الآباء عن ألمهم لما يجري في سوريا وتضامنهم مع شعبها. ويطلبون صلاة الجميع من اجل عودة السلام والاستقرار الى بلدان المنطقة
4- أما بشأن الرابطة الكلدانية التي كان غبطته قد عقد العزم على إنشائها، والتي بسبب الأحداث المتسارعة لم يتيسر تشكيلها، لكن يبقى تشكليها قائما وضروريا لما فيه خير شعبنا في كل أنحاء العالم. فالرابطة الكلدانية: رابطة مدنية تعنى بالشؤون الاجتماعية والثقافية للكلدان. لها شخصية ادبية – معنوية مستقلة، ولا تتعارض نشاطاتها مع توجهات الكنيسة الايمانية والراعوية. وقد تبنى الآباء مسودة النظام الداخلي على ضوء الاقتراحات التي وردت كما هو منشور ادناه. وكلف غبطة البطريرك والمطرانان المعاونان مار شليمون وردوني وباسيليوس يلدو لأعداد المؤتمر التأسيسي
5- بمناسبة إحياء ذكرى المذابح التي تعرّض لها شعبنا في مثل هذه السنة، وقبل قرن من الزمان، والتي يطلق عليها اسم “السيف – سفر برلك”، كان لا بد أن نستذكر شهداءنا والأبرشيات التي أزيلت. لذلك قرر آباء السينودس تعيين يوم للاحتفال بهذه الذكرى كتقليد سنوي هو الجمعة الاولى بعد عيد القيامة من كل عام يسمّى “جمعة الشهداء والمعترفين بالإيمان”، بدل “جمعة المعترفين”. هذا الاحتفال يقع هذه السنة في العاشر من شهر نيسان تقام فيه قداديس ونشاطات ثقافية وشعبية في كافة ابرشياتنا ورعايانا. وسيصدر مجلد يخلد تاريخ هذه المجازر وأبرز ضحاياها من أمثال المطارنة أدي شير وتوما أودو ويعقوب أوراهم وغيرهم
6- تشكيل المحكمة البطريركية الاستئنافية للنظر في الدعاوى المتعلقة بقضايا تخص الاكليروس الكلداني. وقد انتخب سيادة المطران ميشال قصارجي لتنظيمها والاشراف عليها
في الختام رفع الجميع إلى الرب القدير صلواتهم من أجل أن يحل السلام العادل في العراق والمنطقة، فيحيا الجميع بالعزّ والكرامة
 
 المطران يوسف توما
الأمين العام للسينودس البطريركي الكلداني
 
*كلمة غبطة ابينا البطريرك في مناسبة الذكرى الثانية لخدمته
 
 
 
 
الرابطة الكلدانيّة
مسودة النظام الداخلي: خطوط عامة
 
أ – التعريف
الرابطة الكلدانية: رابطة مدنية عالمية لا تقتصر على بلد معين، تعني بالشؤون الاجتماعية والثقافية للكلدان والمسيحيين، لا تتوخى الربح، بل تمول عن طريق الهبات ورسوم اشتراكات المنتسبين اليها وهم نخبة من شخصيّات الفكر والاختصاص والخبرة والاقتدار. الرابطة شخصية ادبية – معنوية مستقلة لا وصاية عليها من اية جهة كانت، لكن نشاطاتها يجب الا تتعارض مع توجهات الكنيسة الايمانية والراعوية. يؤسس صندوق كلداني لتحقيق اهداف الرابطة
ويُعتبر عيد مار توما الرسول في 3 تموز من كل عام عيدا رسميا للكلدان وبالتالي للرابطة تحتفل به رسميا.
سيكون للرابطة إدارة عالمية وإدارات فرعية، حيث تتبع الإدارة الفرعية البلد الذي تتواجد به الرابطة وتلتزم بقوانينه

ب- الهيكلية
هيئة الرابطة الكلدانية تتكون من الهيئة العليا التي تشمل
1- الرئيس العام العالمي للرابطة ( البطريرك
2- السكرتير : سكرتير الرابطة الكلدانية
3- أمين الصندوق العام
4-  الهيئة التأسيسية : مجموعة الاعضاء المبادرين لتأسيس الرابطة

هيئة الرابطة الكلدانية المحلية تتكون من
1- الرئيس المحلي للرابطة الكلدانية
2- السكرتير : سكرتير الرابطة الكلدانية المحلية
3- الهيئة العامة : مجموع الاعضاء في الرابطة
4- أمين الصندوق المحلي
 
ج- أهداف الرابطة
1- حشد طاقات الكلدان في العراق والعالم في سبيل تعزيز العلاقات داخل البيت الكلداني
 2- تعمل من أجل ت استثمار كل الطاقات والامكانيات والخبرات لخير بنات وابناء شعبنا في كل العالم من خلال تبادل الخبرات بين مختلف المراكز
 3- ترسيخ اسس العيش المشترك القائم على الحرية والمساواة على اساس المواطنة واحترام حقوق الانسان في البلد الأم وبلدان الشرق الأوسط من خلال دعم هذه الحقوق في المحافل الدولية
 4- تعمل من أجل الحفاظ والدفاع عن حقوق الكلدان والمسيحيين الاجتماعية والثقافية والسياسية في البلد الأم وبلدان الإنتشار
 5- تهدف الى نشر التراث المشرقي والكلداني على جميع المستويات وذلك من خلال إقامة المهرجانات والمعارض الفنية للتعريف بكنيسة المشرق الكلدانية والشعب الكلداني
 6- تشكل قوة ضغط على صناع القرار في البلدان التي يتواجد فيها الكلدان لتكون سند لاستمرار الوجود الكلداني والمسيحي في البلد الام وبلدان الانتشار من خلال انخراط أعضائنا في المجالات السياسية والاقتصادية
 7- تسعى لبناء جسور التآخي والمحبة واحترام الاخر والمساواة مع مكونات شعبنا بدون استثناء في البلد الأم وبلدان الانتشار
 8- تسعى لمساعدة العوائل المحتاجة والحد من مشكلاتها الاجتماعية كتوفير فرص العمل والحد من الهجرة. وفي حالة وصول عوائل جديدة لبلدان الانتشار تقوم الرابطة الكلدانية المحلية بمتابعة أمورهم ومساعدتهم معنوياً ونفسياَ، ومادياً إن اقتضت الضرورة
 9- تسعى الى تطوير البلدات الكلدانية والمسيحية من خلال دعم برامج تطويرية من قبل أصحاب رؤوس الاموال و الصندوق الكلداني ومخاطبة المنظمات الإنسانية الداعمة للشرق الأوسط
 10- تفتح الرابطة مكاتب لها في المحافل الدولية كهيئة الامم المتحدة في جنييف ونيوورك. وفي المستقبل نسعى للحصول على إستقلال إداري وسياسي يؤهل الرابطة أن تكون عضو مراقب في الأمم المتحدة  مثل الكرسي الرسولي أو فرسان مالطا

د – الانتساب
1- ان يكون كلدانيا كنسياً، قومياً و ثقافياً، كامل الأهلية وقد اتمّ الثلاثين سنة من عمره
2- ان يكون حاصلا اقله على شهادة ثانوية
3- ان يكون حسن السلوك وغير محكوم بجناية أو جنحة مخلة بالشرف
4- ان يكون غيورا على كنيسته وبلده وتراثه، ويعمل طوعا في الرابطة ويساهم في تسديد أشتراك شهري
يتقدم من تتوفر فيه الشروط المذكورة اعلاه بطلب خطيّ الى اللجنة الفاحصة المشكلة من قبل الهيئة التأسيسية، التي ستكون قائمة في كل بلد، يعلن فيها رغبته في الانضمام الى الرابطة، ويرفقه بشهادة سلوك وصورة عن القيد العائلي وعن الهوية والشهادة العلمية و5 صور صغيرة. ولدى قبول الطلب يدخل الشخص الى الرابطة. وباب الانتماء الى الرابطة مفتوح لكل الكلدان في العراق وبلدان الانتشار

ه- اللجان
1- لجنة الشؤون الداخلية للرابطة ( لجنة المتابعة والتخطيط ) مرتبطة بالهيئة العليا
2- لجنة حقوق الانسان
3- لجنة العلاقات الخارجية ( كل خطوة خارجية تقوم بها الرابطة في كل بلد تشمل شراكة مالية أو دعم حزب معين في الإنتخابات أو اي خطوة من هذا القبيل يجب أن تنال موافقة الهيئة العليا للرابطة
4- لجنة الشؤون الاجتماعية
5- لجنة الشؤون الثقافية والابحاث والدراسات
6- لجنة الإعلام
ويمكن استحداث لجان اخرى
 
و- الهيئة العليا للرابطة وهي في البداية الهيئة التأسيسية
1- تحدد الهيئة العليا تاريخ ومكان أجراء الانتخابات التمهيدية للهيئة العليا
2- تقوم الهيئة العليا مسبقا بأعداد لوازم الانتخابات
3- يتقدم المرشح بطلبه الى سكرتير الهيئة التأسيسية، ويتضمن الطلب البيانات الاتية
 1 – الاسم الشخصي والعائلي
 2 – تاريخ الميلاد
 3 – المؤهل الدراسي
 4 – المهنة والخبرات العملية

 ز – : نظام الاقتراع
 يجري الانتخاب السري لعضوية الهيئة العليا، ويحدد الرئيس ونائبه والسكرتير وتحدد المهام الموكلة للأعضاء الاخرين في اجتماع خاص لاحق وبالتصويت السري

ح – : أدارة العمليات الانتخابية
تُعين لجنة خاصة تشرف على المجريات الانتخابية من بين أعضاء الرابطة الذين لم يرشحوا أنفسهم لعضوية الهيئة العليا
1- يعلن رئيس لجنة الانتخابات بعد انتهاء التصويت السري أسماء الفائزين ويتم أشعارهم
2- تتولى الهيئة المُنتخبة مهامها بعد تسلم الادارة من الهيئة السابقة
3- تكون الدورة الانتخابية لمدة اربعة سنوات

ط- الانتخابات الجزئية
 في حالة الوفاة أو الاستقالة أو أذا تعذر نهائيا على الرئيس أو نائبه أو السكرتير أو أي عضو من أعضاء الهيئة العليا القيام بمهامهم، تقوم الهيئة بتحديد تاريخ ومكان أجراء الانتخابات الجزئية أو التكميلية لتعويض عن العضو

ي : مهام الهيئة العليا
1- تتولى الهيئة العليا أدارة الرابطة في كل العالم
2- يدير الهيئة الرئيس المُنتخب ،أو نائبه أثناء غيابه
3- تعقد الهيئة العليا اجتماعاتها الدورية وتتخذ قراراتها الملزمة على أعضاء الرابطة
4- يمثل الرئيس أو من يمثله بموجب قرار من الرئيس الرابطة في المحافل والمناسبات العامة

ك – اجتماعات الهيئة العليا
1- تجتمع الهيئة العليا بدعوة من الرئيس
2- يوجه استدعاء للأعضاء قبل 30 يوما من تاريخ الاجتماع
3- يتضمن الاستدعاء تاريخ ومكان الاجتماع وجدول الاعمال

4- يحق لكل عضو أن يطلب أضافة اية نقطة لجدول الاعمال لغاية 10 أيام من الاجتماع
5- أذا نفذت مناقشة كل أو بعض النقط المضافة تُدرج ضمن جدول أعمال الاجتماع التالي

ل- الاجتماعات الاستثنائية للهيئة العليا
1- تجتمع الهيئة العليا بصفة استثنائية بدعوة من الرئيس أو من ثلث الاعضاء اذا أستوجب الامر لإقرار موضوع مهم
2- يوجه الاستدعاء قبل اسبوع من تاريخ الاجتماع، يتضمن بيان مكان وتاريخ الاجتماع وجدول الاعمال.
3- لا يمكن أضافة اية نقطة أخرى لجدول الاعمال لأنه اجتماع استثنائي لموضوع محدد
4- تعقد الهيئة اجتماعها الدوري أو الاستثنائي في مقر الرابطة، أو خارجه، أو في أحد مقرات فروع الرابطة
المواد القانونية التي تشمل الهيئة العليا يتم تطبيقها على الرابطة الكلدانية الفرعية في بلدان الانتشار، عدا الأمور التي تخص الهيئة العليا فقط

م- تكوين اللجان الوظيفية في الهيئة العليا والفرعية
1- يعين رئيس اللجنة من بين أعضاء الهيئة
2- تضم كل لجنة أربعة أعضاء

ن- اجتماعات اللجان ومهامها
1- تقوم اللجان بعقد اجتماعاتها بدعوة من رؤسائها في الفترة ما بين الاجتماعات الدورية للهيئة العليا أو الهيئة الفرعية
2- يتولى رئيس اللجنة مهمة عرض نتائج الاعمال والواجبات الموكلة لها ومناقشتها في اجتماع الهيئة العليا أو الهيئة الفرعية
3- كل عضو من الاعضاء المنتخبين يتخلف بدون عذر مقبول عن حضور اجتماعات الهيئة العليا، الهيئة الفرعية أو اللجان ثلاث مرات متتالية ،يعتبر مستقيلا من الرابطة
 
 س-: الصندوق المالي الكلداني
1- تكون بداية السنة الميلادية بداية للسنة المالية للرابطة
2- يُنتخب عضو من أعضاء الهيئة العليا ليكون أمينا للصندوق
3- ينتخب عضو لمسك دفتر الحسابات.
4- يعين محاسب قانوني بصفة مراقب من خارج أعضاء الرابطة لتدقيق الحسابات ورفع التقرير عنها سنويا.
5- يُقدم الامين المالي لكل فرع في الرابطة التقرير السنوي للميزانية لمناقشته في الهيئة العليا.
6- عند أنتهاء مهام الهيئة العليا بانتهاء دورتها الانتخابية، يُقدم تقرير مالي مُفصل للهيئة الجديدة المنتخبة.
 
ع- فروع الرابطة
1- تُشكل فروع للرابطة في العراق وبلدان الانتشار وفقا للمواد التنظيمية الواردة في هذا النظام
2- يكون رئيس الفرع عضوا في الهيئة العليا للرابطة
3- تسري أحكام مواد هذا النظام على فروع الرابطة بكل تفاصيلها، من الاهداف والانتخابات والانتماء والادارة والمالية واللجان
4- يُقدم رئيس الفرع تقريره الدوري للهيئة العليا في كل اجتماع
5- أذا تعذر لرئيس الفرع الحضور الى الاجتماع الدوري للهيئة العليا باعتباره عضوا فيها وذلك لبعد المسافة ، يقتصر في تقديم التقرير عن أنشطة ونتائج الاعمال الموكلة للفرع الذي يرأسه

البابا سيزور كنيسة جميع القديسين بروما

اذاعة الفاتيكان

في السابع من شهر آذار مارس المقبل سيقوم البابا فرنسيس بزيارة إلى كنيسة جميع القديسين في روما لمناسبة الذكرى الخمسين لافتتاح الطقوس الليتورجية الجديدة الصادرة عن المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني، من قبل البابا الراحل بولس السادس والذي تم في تلك الكنيسة بالتحديد في السابع من آذار مارس من العام 1965، عندما احتفل مونتيني للمرة الأولى بالقداس باللغة الإيطالية. وللمناسبة نشرت صحيفة أوسيرفاتوريه رومانو الفاتيكانية مقالا سلطت فيه الضوء على العظة التي ألقاها البابا بولس السادس آنذاك وأمل أن يعطي هذا الحدث الهام دفعا روحيا جديدا لأبناء الكنيسة. وأكد أن الناحية الأهم من هذا الإصلاح الليتورجي تكمن في أن المؤمن بات قادرا على الصلاة بلغة يفهمها

البابا يلتقي اللجنة الدولية للحوار بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية الشرقية

اذاعة الفاتيكان

استقبل البابا فرنسيس ظهر يوم الجمعة في قاعة الكونسيستوار بالفاتيكان أعضاء اللجنة الدولية المختلطة للحوار اللاهوتي بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية الشرقية. وجه البابا لضيوفه الثلاثين كلمة استهلها معبرا عن سروره لاستضافتهم في الفاتيكان وسألهم أن يبلغوا تحياته لرؤساء الكنائس الأرثوذكسية الشرقية. بعدها ذكّر بأن عمل اللجنة انطلق في كانون الثاني يناير من العام 2003 بمبادرة مشتركة من الكنائس الأرثوذكسية الشرقية والمجلس البابوي لتعزيز وحدة المسيحيين. وقد قامت اللجنة خلال السنوات العشر الماضية بدراسة الدروب التي اتبعتها الكنائس المختلفة في القرون الأولى لتعرب عن علاقات الشركة فيما بينها، وما يكتسب هذا الواقع التاريخي من معنى بالنسبة لنا اليوم. وأمل البابا أن تحمل أعمال هذه اللجنة الثمار الوافرة في مجال البحث اللاهوتي المشترك وتساعد الجميع على عيش علاقات الصداقة الأخوية بشكل أعمق. هذا ثم تذكّر البابا بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس اغناطيوس زكا عيواظ الذي وافته المنية العام الماضي.

بعدها انتقل البابا فرنسيس إلى الحديث عن التطورات الراهنة في الشرق الأوسط وقال: في هذه اللحظات، نتقاسم القلق والألم إزاء ما يجري في الشرق الأوسط، لاسيما في العراق وسورية. أتذكر جميع سكان المنطقة بمن فيهم أخوتنا المسيحيون والأقليات الأخرى، الذين يعيشون تبعات صراع مدمر. وأكد لضيوفه أنه يصلي معهم يوميا كي يتم التوصل إلى حل تفاوضي، مبتهلا طيبة ورأفة الله لمن يعانون جراء هذه المأساة العظيمة. وأضاف قائلا: إن جميع المسيحيين مدعوون للعمل معا في إطار القبول المتبادل والثقة خدمة لقضية السلام والعدالة. وتمنى أن تدعم الشهادة الشجاعة للعديد من الشهداء والقديسين الذين شهدوا للمسيح في مختلف كنائسنا وتقوّي مختلف الجماعات المسيحية. ختاما سأل البابا الرب أن يبارك ضيوفه وطلب منهم أن يصلوا من أجله.

Michigan SEO