Posts by الكلدان في أوربا Chaldean in Europe

زيارة الزائر الرسولي لخورنة مار أفرام

زيارة الزائر الرسولي لخورنة مار أفرام

قام سيادة المطران مار رمزي كرمو الزائر الرسولي للكلدان في أوربا بزيارة خورنة مار أفرام الكلدانية في مدينة ليون الفرنسية وراعيها الأب مهند الطويل وتقديم الذبيحة الإلهية مع شعبها المؤمن يوم الأحد ١٣ أذار ٢٠١٦. امتلأت الكنيسة بالمؤمنين ليعبروا عن تشبثهم بإيمانهم وإيمان أجدادهم وحبهم لكنيستهم والقى سيادته كرازته على مسامعهم حاثهم على التوكل على الراعي الصالح وعلى أن يكونوا رعية محبة واثقة من وعد الله ومحبته ورحمته

ودعهم سيادته على أمل لقاءهم من جديد وشكر راعيهم على الجهود المبذولة من أجل خدمة مؤمني الخورنة. كما وتمنى لهم أسبوع مقدس يقودهم نحو القيامة والانتصار على الموت

المطران رمزي كرمو يزور أسرة التعليم المسيحي في خورنة مار أفرام

المطران رمزي كرمو يزور أسرة التعليم المسيحي في خورنة مار أفرام

تفقد سيادة المطران رمزي كرمو الزائر الرسولي للكلدن في أوربا وبمعية الأب مهند الطويل، أطفال وأسرة التعليم المسيحي لخورنة مار أفرام الكلدانية في مدينة ليون الفرنسية يوم السبت المصادف ١٢ أذار ٢٠١٦. وأطلع عن كثب على مسيرة التعليم والمناهج التي يستند عليها معلمو ومعلمات التعليم والدورات الثقافية المستمرة التي تهيئ لهم من أجل تقديم ما هو أحسن وبطريقة سلسة ومعاصرة لأطفال التعليم

طرح سيادته عدة أسئلة على أطفال كل صف تفقده وصلى معهم الصلاة الربية والسلام الملائكي متمنيــًا لهم مسيرة مباركة ومقدسة في حياتهم الروحية وحاثــًا إياهم على الاستمرار في طريق التنشئة الروحية وعدم التفرغ لأهتمامات أخرى على حساب التعليم المسيحي. كما وشكر أسرة التعليم على ما يقدموه من جهد في سبيل نقل كلمة الله بغيرة وتفان

عيد مار أسطيفانوس في خورنة مار أفرام

عيد مار أسطيفانوس في خورنة مار أفرام

 

 

 

أحتفل مؤمني وشمامسة خورنة مار أفرام الكلدانية في مدينة ليون الفرنسية مع راعيهم الأب مهند الطويل يوم الأحد المصادف ٣١ كانون الثاني ٢٠١٦ بعيد مار أسطيفانوس بكر الشهداء وشفيع الشمامسة

يذكر بأن الخورنة تزخر بجمع من الشمامسة والشماسات ذوي المعرفة الطقسية الكبيرة والغنية وذوي الأصوات الشجية. ليديم الرب بركته عليهم جميعــًا وليمنحهم النعمة لنقل موهبة خدمتهم لأبنائهم فتبقى ثابتة من جيل لأخر

فالشماس هو حصرًا من أستلم في يوم رسامته مهمة ورسالة خدمة المذبح وكاهن المذبح، بعد وضع يد المطران عليه، فيخدمهما بمحبة وطاعة ويصبح مثال صارخ لخدمة أمينة تأسست على المحبة والاحترام والغفران. أما من يخدم الكنيسة في مجال أخر فهو خادم لبيت الرب ومؤمن غيور على ديمومته يستحق كل الحب والاحترام لكنه لا يدعى شماســًا كخدام المذبح. لذى ننتهز الفرصة لمناشدة من يشعر بأن لديه الدعوة أن يخدم المذبح وكاهنه من خلال خدمة الشماسية مراجعه كاهن الرعية

فعيد مبارك لشمامستنا الأعزاء وليشفع لنا القديس أسطيفانوس ويعلمنا معنى التضحية بكل شئ من أجل كلمة الله الحية

Michigan SEO