رسالة الصلاة لشهر يناير 2017 رقم 66

رسالة الصلاة لشهر يناير 2017 رقم 66

قال المجوس ” أين هو المولود ملك اليهود ؟ فإننا رأينا نجمه في المشرق وأتينا لنسجد له ” ( متى 2/2)

فتأملنا في هذا الشهر في ماقاله المجوس ، وفي البحث الداؤوب عن يسوع الملك المولود ، وكيفية إعداد الهداية وتجهزاتهم اللائقة للاستقباله ،،،، ماذا فعلت انت ؟

هل جهزت نفسك وروحك بالصلاة والصوم ، والتوبة ، لتجده وتستقبله في مغارة قلبك كما فعل الاباء الروحيين ، فيعلمنا القديس امبروسيوس اسقف ميلانو قال 

” من أحب الإله ، فليزين نفسه بحفظ وصاياه ، ليرى إيماننا الحقيقي به ، فيسر بنا كثيرا ، إذ يرى طهارتنا الروحية ، فلنصن قلوبنا بالعفاف ، ونقدس أرواحنا ، لنستقبل مجىء السيد القدوس المولود من العذراء الفائقة الطهارة ، ولنكن نحن عبيدا أنقياء، لان الرجس لا يشترك مع القديسين ، ولا البخيل مع الكريم الرحيم ، ولا الفاسد مع البتولي. ……… فعلينا أن نطهر ذواتنا من اسباب الخطيئة مستقبلين ميلاد سيدنا ، ولنملأ خزائنه بالهدايا المتنوعة ونخفف في ذلك اليوم هم الحزانى ونعزي الباكين ، فلا يحسن أن نرى ابناء الله الواحد ، واحد مسرورا مرتديا حلة فاخرة ، وآخر بائسا يرتدي ثيابا بالية  وواحدا مفعم بألوان الطعام وآخر فقيرا ويتضور جوعا 

فحين نطلب في صلاتنا ، أعطنا خبزنا ، ونحن لا نريد ان نعطي او نرحم اخوتنا ، مما أعطانا الله

فإذا كانت مشيئة الرب تريد أن تعطي لنا ما نحتاجه وبسخاء، فلماذا لا نعطي نصيبا للفقراء من النعم السماوية، ولماذا لا ندعهم يشتركون معنا في الخيرات الأرضية ؟ هذا هو الاستعداد الحقيقي ، الذي يطلبه منا رب الميلاد عندما نهدي أخوته هدايا تفرحهم وتسعدهم ، فيفرح قلب الرب يوم ميلاده 

رنم معا و نصلي

*  ليلة الميلاد ينمحي البغض

ليلة الميلاد تدفن الحرب

ليلة الميلاد تزهر الأرض

ليلة الميلاد ينبت الحب

  1. عندما نسقى عطشانا كأس ماء

عندما نكسى عريانا ثوب حب

عندما نجفف الدموع من العيون

عندما نملأ القلوب بالرجاء

نكون في الميلاد

نكون في الميلاد

نكون في الميلاد

نكون في الميلاد

  1. عندما اقبل رفيقي دون غش

عندما تموت في روح الانتقام

عندما يزول من قلبي الجفاء

عندما تذوب نفسي في كيان الله             نكون في الميلاد

نكون في الميلاد

نكون في الميلاد

نكـــــــون في الميـــــــلاد

عيد ميلاد مجيد & عام جديد سعيد 2017  

كل عام وأنتم جميعا بالف خير وسلام

الاب / بيوس فرح ادمون

  فرنسيسكان – مصر

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO