رسالة الصلاة لشهر سبتمبر 2016

                               رسالة الصلاة لشهر سبتمبر 2016  

                                                رقم 62      

” يستجيب لك الرب فى يوم شدتك  ، ينصرك اسم اله يعـقوب ، يرسل لك عونا من قدسه،  ومن صهيون يعضدك …..الان علمت أن الرب قد خلص مسيحه ، واستجاب له من سماء قدسه ، بجبروت خلاص يمينه، هؤلاء بمركبات ، وهؤلاء بخيل ، ونحن باسم الرب إلهنا  ننمو، هم عثروا وسقطوا ، ونحن قمنا واستقمنا ” (مزمور 20 ) 

عندما نقول فى صلواتنا ” يستجيب لك الرب فى يوم شدتك ” نشعر حتما انه توجد شدة أو شدائد نعاني بها في حياتنا

أى أن حياة كل انسان حتى القديسين ، ليست سهلة على الدوام ، أو كلها فرح ويسر وهدوء ! كلا ، على العكس ، فيها تجارب ومتاعب

وكما يقول الكتاب ” كل الذين يريدون أن يعيشوا بالتقوى فى المسيح يسوع ، ويضطهدون” ( 2تى 3 : 12 ) 

والرب قد دعانا أن ندخل من الباب الضيق ، ونسير فى الطريق المملؤة اشواك ، وقال لنا ( فى العالم سيكون لكم ضيق ) ( يو 16 : 33) ولكن فى وسط هذا الضيق ، توجد كلمة معزية ، وهى يستجيب لك الرب فى يوم شدتك ، ينصرك اسم اله يعقوب  قد يقول إنسان 

 وهل يليق بى – كانسان روحى – أن اطلب الله فى يوم الشدة والضيق  ألا يعنى هذا ، انه لولا الشدة والضيق ما كنت قد طلبت الله ؟

والمفروض فى العلاقة بينى وبين الله ، أن تكون علاقة حب ، وليست علاقة طلب فى وقت الشدة ! ……..  فان وقع الإنسان الروحى فى شدة ، فمن يطلب ؟ !أليس من الله ؟

وعلاقة الحب لا تمنع الطلب  فالابن يطلب من أبيه الذى يحبه

والرب نفسه قال ( اطلبوا تجدوا ) ومن جهة الضيق قال أيضا ( أدعنى فى وقت الضيق ، أنقذك فتمجدنى ) ( مز 50 ( 49 ) : 15 ) 

( يستجيب لك الرب ) معناها انه يصنع معك خيرا

يحل مشاكلك، يرتب لك أمورك ، يعطيك ما ينفعك ، سواء كان ما ينفعك هو الشئ الذى تطلبه ، أو كان متغيرا عنه بعض الشئ ، أو كان عكسه تماما  فما معنى هذا ؟ معناه أن تذكر هذا المبدأ الروحى 

إن الله يعطيك ما ينفعك ، وليس ما تطلبه ، إلا إذا كان ما تطلبه هو النافع لك وذلك لانك كثيرا ما تطلب ما لا ينفعك

فان كنت تطلب ملكوت الله ، فلابد أن يستجيب لك الرب  لان هذا الملكوت يتفق مع إرادة الله ، وهو نافع لك أقول هذا لان كثيرين له طلبات لا علاقة لها بالملكوت ، وقد تكون ضارة بهم ، وقد تكون ضد مشيئة الله  فمثلا 

*  قد يتعبك ضرسك مثلا ويؤلمك جدا ، فلا تحتمل ، وتذهب إلى الطبيب وأنت فى شدة الألم ، وتقول له (أرجو أن تخلع لى هذا الضرس ، لانه يؤلمنى جدا ) ولكن الطبيب الحكيم قد لا يستجيب لطلبك ، ويرى الإبقاء على الضرس  وكل ما يعمله أن ينظفه ويحشوه ، وينقذك من الألم ، وينقذ الضرس أيضا ، ويكون قد فعل بك خيرا اكثر مما تطلب  وتخرج شاكرا جدا ، مع أنه لم ينفذ طلبك   ” أنتم تسألون ولاتنالون لانكم لا تحسنون السؤال ”   (يع 4 :3 )

صــــــلاة 

ايها الرب يسوع المسيح ، اشكرك لأنك باحتمالك الام الصليب خلصتني انا الخاطئ وخلصت البشر اجمعين من الأسقام والالام واعباء الخطيئة 

اجعلني اقتدي بك ايها الرب يسوع ، فاحتمل بك ومعك صلبان الحياة وهمومها واعبائها 

اعطني القوة والشجاعة لكي اتقبل كل شئ لأجلك، مشاركة لك في عذاباتك ، فاستمدّ من الامك الطاهرة عزاء ورجاء وفرجا في كل ضيق ، وتعزية في كل حزن وغلَبة على كل عذاب وغربة والم ، وانتصارا على كل خطيئة ، بالاتحاد بصليبك الطاهر والمحيي والكريم . آمين

الاب / بيوس فرح ادمون

   فرنسيسكان – مصر

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO