الزيارة الرعوية الثالثة لسيادة المطران مار رمزي كرمو إلى النمسا

            الزيارة الرعوية الثالثة لسيادة المطران مار رمزي كرمو إلى النمسا

وصل سيادة المطران مار رمزي كرمو رئيس أساقفة طهران والزائر الرسولي على الكلدان في أوربا قادماً من سويسرا مطار فيينا نهار يوم الأثنين المصادف 2/5/2016 وذلك عند الساعة 11:20 صباحاً. حيث استقبله راعي الكنيسة الأب إيهاب نافع ومجموعة من المؤمنين، وبعد الأستقبال توجه سيادة المطران إلى دير الصليب المقدس القريب من فيينا، وذلك للقيام برياضة روحية أمتدت إلى بعد ظهر يوم الخميس 5/5/2016 والذي صادف فيه خميس الصعود حيث أحتفل بهذا العيد مع ابناء الكنيسة الكلدانية في فيينا في تمام الساعة 17:00 عصراً، وبعد قراءة الإنجيل المقدس رحب راعي الكنيسة بسيادته ومتمنياً له أقامة موفقة بين ابنائه، وبعد الأنتهاء من القداس توجه الجميع إلى قاعة الكنيسة من أجل اللقاء براعيهم، ومقاسمة المائدة.

واعتباراً من يوم الجمعة 6/5/2016 بدء بالزيارة الرعوية الثالثة والتي تمحورت بالمحطات التالية

  1. زيارة المرضى والصلاة معهم ومنحهم سر التوبة والأفخارستيا

  2. توجه نهار السبت برفقة الأب إيهاب إلى مدينة لينز، وذلك من أجل اللقاء بالعوائل التي تسكن تلك المدينة والأحتفال بالقداس الإلهي يوم 8/5/2016 وبعد القداس إلتقى مع أبناء الكنيسة واستمع إليهم وأجابهم على جميع اسئلتهم ثم تناول وجبة الغداء التي عدت من قبل العوائل في قاعة الكنيسة، واثناء تواجده في مدينة لينز ألتقى يوم الأثنين 9/5/2016 ظهراً بمطران المنطقة وهو المطرانManfred Schuer الذي استلم أدارة الأبرشية قبل أشهر. حيث جرى بين الطرفين لقاء تعارف ثم طرحت عدت مواضيع تخص الكنيسة في الشرق وابنائها. ومن بعدها عاد إلى فيينا إلى مقر أقامته.

  3. وأثناء تواجده في فيينا قام بالعديد من الزيارات والتي كانت من ابرزها زيارة سيادة الكردينال Christoph Schonborn والتحدث معه عن أحوال المسيحين في الشرق أضافةً إلى أنشاء أرسالية في النمسا تحت أسم مار إيليا الحيري. رحب سيادة الكردينال بهذا الطلب، وأوعز إلى سكرتيره الشخصي بأجراء الأوراق الرسمية بهذا الطلب. وبعد اللقاء مع الكردينال كان لسيادة المطران مار رمزي كرمو القاء مع المطران Frans Schrl المسؤول عن الجاليات الذي هو الأخر دار الحوار معه حول الأوضاع المسيحين في الشرق، وأيضاً عن المهجرين من سهل نينوى. أضافةً إلى النقاط التي طرحت أثناء اللقاء مع الكاردينال، ومن جانب المطران Schrl أكد على فرحه من أبناء الكنيسة الكلدانية الذي يحضر ويشاركهم الكثير من النشاطات الروحية والثقافية والأجتماعية، واكد له انه سيعمل كل ما بوسعه من أجل أن يكون لهم مركز خاص في المستقبل. وخلال يوم الأربعاء 11/5/2016 لقائين حيث تضمن اللقاء الأول مع النائب الأسقفي Dariusz Schutzki CR الذي رحب بسيادة المطران وبالوفد المرافق له وأستمع الطرفين إلى بعضهم، حيث أكد النائب الأسقفي هو الأخر سيعمل بكل ما يستطيع من أجل أن يكون لابناء الكنيسة الكلدانية كنيسة خاصة يمارسون القداديس والنشاطات الروحية والأجتماعية. وتمنى أن تنتهي الأجراءات بخصوص المشروع بفترة وجيزة، وذلك من أجل أن يكون في المنطقة مسيحيين شرقين يعيشون أيمانهم وسط هذه الكنيسة. وبعد الأنتهاء من هذا اللقاء توجه إلى مقر سفارة دولة الفاتيكان في فيينا للقاء سعادة السفير البابوي المطران Peter Stephan وأيضاً مع سكرتير السفير البابوي و في بداية اللقاء رحب السفير البابوي بهذه الزيارة وقدم نبذة عن تاريخ السفارة في فيينا ثم أستمع من قبل المطران رمزي عن أحوال المسيحين في الشرق وخاصة في العراق وأيران حيث أعرب حزنه الشيد على ما يجري لهم وخاصة النازحين من سهل نينوى ثم بعدها دعاه هو ومرافقيه لتناول الغداء مع كادر السفارة ثم ودعه كما أستقبله بكل حفاوة

  4. تميزت الأيام المتبقية من الزيارة أقامة القداديس وزيارة المرضى في المستفيات من أجل منحهم سر التوبة وسر مسحة المرضى وسر الأفخارستيا. وفي يوم الخميس 12/5/2016 حل سيادة المطران رمزي كرمو وأبناء الكنيسة الكلدانية في فينا في الجامعة الكاثولكية لاقامة قداس كلداني للكادر التدريسي وايضاً للطلاب الدارسين من أجل التعرف على الطقس الكلداني حيث أقيم القداس باللغة الكلدانية، وايضاً جميع التراتيل التي قدمتها جوقة الكنيسة، ومن بعد القداس كان هناك لقاء للسماع لسيادة المطران والتعرف عن الكنيسة الكلدانية والمسيحيين بالشرق. وخلال يوم السبت 14/5/2016ألتقى سيادة المطران رمزي كرمو بشباب الكنيسة في قاعة كنيسة سانت بندكت، وتضمن اللقاء محاضرة حول مفهوم الرحمة بنصوص الكتاب المقدس، وبعد تقديم المحاضرة دار نقاش حول هذا الموضوع، ومن جانبه شجع سيادة المطران الشباب والشابات على أن يكون من ضمنهم كهنة وراهبات في المستقبل لخدمة الكنيسة، وبعدها تناولوا الغداء الذي أعده الشباب بهذه المناسبة

  5. الأحتفال بالقداس الإلهي بمناسبة عيد العنصرة وذلك نهار يوم الأحد الموافق 15/5/2016 بكنيسة سانت بندكت حيث أبتدأ القداس عند الساعة 12:00 ظهراً حيث دخل سيادته مع كاهن الرعية والشمامسة الصغار والكبار بزياح حيث كانت الجوقة ترتل، وبعد الوصول إلى المذبح أبتدأت مراسيم منح البركة للأطفال الذين يقومون بخدمة المذبح ثم الرسامة الرسائلية لشماسين وشماسة، وبعد الأنتهاء من الرسامة أبتدأ القداس الأحتفالي بمناسبة عيد العنصرة وعيد مريم العذراء حافظة الزروع، وبعد القداس توجه الجميع إلى قاعة الكنيسة من أجل اللقاء بسيادة المطران وتناول وجبة الغداء محتفلين بهذا اليوم المميز الذي منحه الله لهم.

  6. أحتفل سيادة المطران رمزي كرمو مع كاهن الرعية الأب إيهاب نافع وذلك بحضور مجموعة من أبناء الرعية صباح يوم الأثنين 16/5/2016 بالقداس الإلهي في مقر أقامته حيث يعد هذا القداس الأخير الذي يقيمه خلال هذه الزيارة الرعوية الثالثة إلى النمسا، وخلال موعظته حث الحضور على التمسك بالكنيسة وأعطاء الشهادة بكل محبة وألتزام، وبنهاية القداس قدم راعي الكنيسة بأسم الجميع كل الشكر لسيادة المطران على تواجده معهم خلال هذه الأيام، وأن هذا الوجود يدل على تواجد الرئاسة الكنسية مع أبنائها من أجل مساعدتهم لعيش أيمانهم بكل فرح وأمل ورجاء. ثم بعدها شكر المطران مار رمزي الجميع على كل ما قدموه خلال هذه الأيام التي كانت أيام نعمة وفرح وصلاة ولقاء مع بعضهم البعض. ثم بعدها توجه الجميع لتناول وجبة الفطور التي قامت بأعدادها نسوة الرعية. وبعد الأنتهاء ودع الأبناء أبيهم على أمل اللقاء مرة أخرى بأقرب فرصة.

7.غادر سيادة المطران مار رمزي كرمو العاصمة النمساوية فيينا صباح يوم الثلاثاء 17/5/2016 منتهياً من زيارته الرعوية الثالثة إلى النمسا متوجها إلى عاصمة النروج أوسلو. متمنين لسيادته كل الصحة والعافية لخدمة أبناء الرعية في أوربا ومتمنين اللقاء مرة أخرى.

أرسالية مار أيليا في النمسا

1

Picture 1 of 40

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO