من صلوات الباعوثة

   من صلوات الباعوثة

ردَّة  : اللهُّمَ  إِرحَمْنا .   يا ربْ إقْـبَلْ دُعــانا .  يا ربْ  إِرْضَ تَـوبَتْــنا   *

ܡܵܪܲܢ  ܡܪܵܚܸܡ  ܐܸܠܲܢ ܀  ܡܵܪܲܢ ܩܒܘ݁ܠܵܐ ܒܲـܐܘܼܬܼܲܢ ܀ ܡܵܪܲܢ ܫܦܘ݁ܪ ܒܥܵܘ̈ܕܹܐ ܕܝܼܘ݁ܟܼ ܀

مارَنِ ِ مْراحِمْ إِلَّنْ .   مارَنْ قْبـولّا باؤوثَنْ .   مارَنْ شْــبُورْ بْـعَـوْدِى دّيــوخْ *

                                             ~+~

صلاة : يا رب، يليقُ المجدُ بطبيعَتِكَ الخفية التي لا تُدْرَك، ولا يحُّدُها فكرٌ أو فهمٌ إنساني. ولكَ الحَّقُ أنْ نرفعَ أصواتَ الشُكر، وينبغي السجودُ في السماءِ والأرضْ، يا ربَّ الكلْ: الآب والأبن والروحَ القدس، للأبـد.

قَلْتا ܩܵܠܬܵܐ :  لا تعودوا ، فتخطأوا ، ثانية ً :  لا تتركوا ، نيرُ الموتِ ، يُدرِكُـكُمْ  *

                 هَّيا نسعى، في دربِ النورْ، والحقيقة ْ :  كما سارَ، أَلقديسون، الى الحـياة *

                 تمَّرَنوا، بالصومْ على، قمع ِ الجسَدْ : لكي يعمَلْ، في حقلِ الروحْ، لِفِـداكم ْ*

                 صعبٌ للمرءْ، أنْ يعيشَ، في الفضيلة ْ: والبّرُ لا، يسهَلْ على ، آلجَسـديين *

مزمـور : 86: 1-17      

المرتل :   يا ربْ، إسْمَعني وآسْتجِبْني : هللـويا، هللـويا، هللـويا : فإني مسكينٌ وبائسْ

        يا ربْ إسْمَعْني وآستجِبْني   :  فإني مِسكينٌ وبائِسْ 

        إحْفَظ نفسي لأنَّـكَ صالحْ     :  خَّلِصْ عبدَكَ ، أنتَ اللهُّمَ الذي إتَّكلَ عليكْ

        إرحَمني أيُّها السَّيدْ            :  فإني إليكَ أَصرُخُ في كلِّ يومْ 

        فَّــرِحْ نفسَ عـبدِكَ            :  لأني إليكَ يا رَّبْ رفعتُ نفسي 

        لأنكَ أنتَ يا ربُّ صالحٌ      :  ونعمتُكَ وافرةٌ لجميع الصارخينَ إليكْ 

        يا رَّبْ أَصغ ِ الى صلاتي    :  وآتصُتْ إلى صوتِ تضَّرُعي .

        دعَوتُكَ في يوم ِ ضيقي وآسْتجَبْتني : ليس مثلُكَ يا رَّبْ ولا مثلُ أعمالِكْ .

        جميعُ الألأمم التي صنعتَها    :  تأتي يا ربْ وتسجُدُ أمامَكْ .

        وتمَّجدُ اسمَكَ لأنَّكَ عظـيمْ     :  وتصنعُ المُعجزاتْ أنتَ اللهُ وحـدَكْ .

        أرِني يا ربْ طريقَكَ فأسيرُ في الحَّقْ : يفرحُ قلبي بالذين يخافون اسمَكْ .

        أحمُدُكَ أيُّها الربُ الهي بكلِ قلبي : وأُسَّـبحُ آسمَكَ للأبـد .

        اللهُّمَ ، قامَ عليَّ المنافقونْ      :  وجماعةُ الأَشّداءِ طلبوا نفسي ولم يتذّكروكْ .

        وأنتَ أيُّها الرَّبُ الأله رحومٌ ورؤوفْ : طويلُ الأناةْ، وتفيضُ بالنمةِ والحَّقْ .

        إلتَفِتْ إليَّ وآرحَمْـني           :  هبْ عبدَكَ قُـوَّةً ، وخَّلِصْ إبنَ أمتِكْ .

        وآصنَعْ معي آيةً للخير: هـ.هـ.هـ.: ليرى مبغِضيَّ ويخزوا،لأنَّكَ نَّصَرْتني وعَّزيتني  

        المجدُ للآبِ والأبنِ والروحِ القدس : هـ.هـ.هـ. : من الأزلْ والى الأبدْ ، آمينْ وآمينْ.

        يا ربْ إسمعني وآستجبْني : فإني مسكينٌ وبائسْ . هللـويا .       

المجلس ܡܵܘܬܒܼܵܐ   

ترانيم  ܥܘ݁ܢ̈ܝܵܬܼܵܐ            بلحن : ربْ كومْرِى ܪܲܒ ܟܘܼܡـܪܹ̈ܐ

إحترسوا ولا تخطأوا :  يا تلاميذَ المسيحْ إحْذروا. آلإختلاط َ معَ، أَثَمة ْ وكَفرَة ْ. كي لا يَتفَهَ إيمانُكمْ، والعمادُ المُقَّدَسْ. بعاداتٍ وثنية ْ، إنَّها تُفسِدُ الجسدْ والروحْ *

لأنَّكَ حَبْرٌ للأبدْ      :  أيُّها المسيحُ حَبْرُ الأيمانْ. يا غافِرًا صِرْتَ، ذبيحَ الإثم ِعَّنا.  منكَ نسألُ عفـوَ الذنوبْ، عندما تدينُـنا. إقْبَلْ آلامَ جنسِنا، به عانيتَ وفّدَيْـتنا *

يشفي كسيري القلبِ ويعصبُ جراحَهم :  دواءَ التوبةِ سَّلمَ الربْ. أَطّباءْ مَهَرةْ، كهَنَة َالكنيسةْ. فالذي ضربَهُ ابليسْ، ليُظْهِرْ قروحَهُ. لتلاميذِ المُخَّلِصْ، حتى يشفوهُ بدواءِ الروحْ *

يتحَّدثُ فمي بالحكمة ْ :  إلتمِسوا التوبَة ْ يا خطَأة ْ. فالزمانُ قصيرْ، والعالمُ في زوالْ. فالطوبى للتائبينْ، والويلُ للأثَمَة ْ. لو دِنتَ بالعدْل ِيا ربْ، لا يثبُتْ أحَدْ عندَ الدينونة ْ *

المجدُ للآبِ والأبنِ والروحِ القدسْ :  لا نثِقْ بالغِنى ولا بالجاهْ. فهيَ لا تُنقِذ ُ، من الموتِ والهلاكْ. لكن لِنَثِقْ باللهْ، فهوَ المُميتُ آلمُحيي. يُنَّجينا من الظلمَة ْ، أَلمُـعَّدَة ْ لفَعَلةِ السوءْ *

من الأزلْ والى الأبدْ، آمين آمين :  ما دُمنا في العالمْ هذا الفاني. والبابُ مفتوحٌ، للرحمةِ والغُفرانْ. فَلنُرْضِ اللهَ العادِلْ، بتغييرْ سلوكِنا. فننجو من خوفِ القضاءْ، قاسي الأنتقامْ ومُّرِ العذابْ *

قانونا   ܩܵܢܘ݁ܢܵܐ

صلاة : يا حَّنان، إرأَفْ أنتَ بنا بنعمتِكْ. ويا مليئًا لُطفًا إلتَفِتْ إلينا، ولا تقطَعْ منا نظرَكَ وعنايَتَك. لأنه عليكَ رجاؤُنا وآتّكالُنا، في كلِّ الأزمنةِ والأوقات، يا رَّبَ الكل: الآب والأبن والروحَ القدس، للأبـد.

مزمور 36: 8-13   بلحن طو لْأَينا ܛܘܼܒܼ ܠܐܲܝܢܵܐ

المُرَّتِلْ : اللهُّمَ ما أثمَنَ رحمتَكَ : إنَّ بني آدم يعتصمونَ بظّلِ جناحَيكْ ( ردّة ):-

             يا مُحِبَّ التائبينْ ، إقبَلْ صلاتَنا ، وآرتَضِ دُعــانا *

اللهُّمَ، ما أثمَنَ رحمنَكْ         :  إنَّ بني آدمَ يعتصمونَ بظلِ جناحَيْكْ .

من دسَم ِ بيتِكَ يشبعون        :  ومن نهرِ نعـيمِكَ تُسـقيهم .

لآنَّ ينبوعَ الحياةِ عنـدَكْ       :  ونعاينُ النـورَ بنــورِكْ .

أَدِمْ رحمتَكَ لمن يعرفونَكَ     :  وللقلوبِ المستقـيمةِ بِــرَّكْ .

لا تَصِلُ إليَّ قـدمُ المتـكَّبِرْ     :  ولا تطرُدْني يـدُ الأشــرارْ.

هناكَ سقط َ فـعلَة ُ الآثــامْ     :  نكسوا ولم يستطيعوا القـيامْ ــــــ    ردة :

        صالِحٌ نبعُ الصلاحْ ، وَعَـونُ عِــبادِكْ ، ثـَّبِتْ  رجــاءَنا *

المجدُ للآبِ الأبن والروح القدس : من الأزل والى الأبد، آمين آمين :

        عَّلَمْتنا  نُصَّلي ،  وَعَدْتَ فأَوفِ ،  نَّجِّـنا  وآرحَمْــنا *

التسبحة  ܬܸܫܒܘ݁ܚܬܵܐ     بلحن ماران ايشوع

يا رَبْ إرحَمْ  ذنوبَنا     :  أنتُ مُحِبُّ الخـاطئينْ.

يا طبيبًا أصغ ِ لنا       :   وآشـفِ  قـروحَ إثمِـنا.

إخْـتبَرْتَ  آلامَــنا        :  داو ِ أنتَ جـروحَــنا .

أَشْـفِقْ على كُلــومِنا     :  وبطيـبِكَ  عالِجْــــنا  .

وبنــدى نعمَـتِــكَ        :  أَزِلْ  كُــلَّ عُـيـوبِـنا  .

وَ أَ هِلْــنا أنْ نعـترفْ   :  بآسْمِـكَ آلآنْ  وَلـلأبدْ *

الطلــبة  ܟܵـܪܘ݁ܙܘܼܬܼܵܐ

لِنقُـمْ حَسَـنًا. ونُصَّل ِ بحزنٍ وآجتهادْ ، قائلينْ :   يا ربْ ، إرحمــنا.

        الردة  :  يا  ربْ ،  إرحمـــنا

+ أيُّها الرَّبُ القـوي، الوجودُ الأزلي الذي يسكنُ أعلى الأعــالي : نطلبُ منكَ.

+ اللهُّمَ، يا مَن بحُبّهِ الغزير الذي أحَّبَنا به، كَّرَمَ صنعَ جنسِنا على شِبْهِ وقارهِ : نطلب منك.

+ اللهم، يا من بإبراهيمَ الأمين وعَدَ الخيراتِ لمُحّبيهِ، وبتجَّلي المسيح عرَفَتْهُ الكنيسة: ن.م

+ اللهم، يا من لا يريدُ هلاكَ طبيعَتِنا، بل أنْ تعودَ من ضلالِ الظلام الى معرفةِ الحق: ن.م

+ اللهم، يا من وحدَه هو الخالقُ وصانعُ البرايا، والساكنُ في النور البهي : نطلب منك.

+ من أجل عافيةِ آبائنا القديسين : مار(…) الحَبرِ الأعظم بابا روما. ومار (…) الجاثاليقِ البطريرك. ومار (…) أسقفنا. ومن أجل جميع بني خدمتهم : نطلب منك.

+ اللهم، يا رحمان. يا من يُدَّبرُ بمراحمِه كلَّ شيء : نطلب منك.

+ اللهم، يا من في السماءِ يُسَّبَحْ ، وعلى الأرض يُسـجَدُ له : نطلب منك.

+ أيُّها الرَّب، أنصُرنا

 بمجيئِك، وآعـطِ أمنًا لكنيستِكَ المُفتداة بدمكَ الثمينْ . وآرحمــنا.   

                             >< >< ><

الردات ه  والتـأملات  ه  والمداريش ه  والبركات

ܗ̈ܦܵܟܼܵܬܼܵܐ ܀  ܩܸܪ̈ܝܵܢܹܐ ܀ ܡܲܕܪ̈ܵܫܹܐ ܀ ܒܘܼܪ̈ܟܵܬܼܵܐ

                                 ܀܀܀܀

اللُّهُّمَ إرحَمْنـا .  يا ربْ إقْبَلْ دُعــانا .  يا ربْ  إرْضَ تَوْبَــتْنا .

ماران ِمْراحِمْ إِلَّنْ .  مارَن قْبولا بَأوثَن .  مارَن شْـبورْ بْـعَـوْدِى دّيـوخْ

ܡܵܪܲܢ ܡܪܵܚܸܡ ܐܸܠܲܢ ܀ ܡܵܪܲܢ ܩܒܘ݁ܠܵܐ ܒܲܐܘܼܬܼܲܢ ܀ ܡܵܪܲܢ ܫܦܘ݁ܪ ܒܥܵܘ̈ܕܹܐ ܕܝܼܘ݁ܟܼ ܀ 

ردَّة   ܗܦܵܟܼܬܵܐ  

هذا زمانُ التوبةْ : هَّلموا نتنَّدَمْ. نلقي همومَ العالم : تذُّلُناوتُـذَمْ. نرفعُ الطرْفَ للهْ :

                    //  كي يلطفَ ويَرحَــمْ *

أسرِعوا يا خطَـأةْ : وآستعجِلوا بالتوبةْ. إعترفوا بالذنوبْ : لتُغفَرْ كلُّ زَّلـةْ. لنسكُبْ نفوسَنا :  //  حتى تفيضَ الرحمَـةْ *

فلنحزَنْ بالندامة ْ : يفرَحْ لنا كلُ خلقْ. كما يفرحُ البشرْ: بما يهِبْ أبُ الحَّقْ. هكذا يبغي العُلى : // ثمارَ توبةِ الحَّقْ *

لنُنْشِدْ مع بعضِنا : نتَّفِقْ في جُهدِنا. نتَّحِدْ ببعضِنا : بالحُبْ كألحانِنا. فالحُبْ وكيلٌ يفتحْ : // بابًا لصلاتِنا *

نجعلْ فمَنا للهْ : بُخورَ المصالحة ْ. وصومَنا للمسيحْ : زوفىً يمحو كلْ قِحَّـة ْ. ندعو بحسرةْ مُرَّة ْ : // يا رَّبَنا  إرحمــنا *

قــراءة   ܩܸܪܝܵܢܵܐ     

من يأتي للباعوثة : يُنَّقي أفكارَهُ. ويُـعِدُّ سـمعَه : مثلَ الأرضِ للفلاحْ+

يأتيهِ بذرُ الحياة : إذا رغبَ فيه. سَمعُهُ يتصَّفى : كالعينِ في وضح ِ النورْ+

رُّبَ عينٍ ضعيفة ْ: لا تنفتحُ للنورْ. رُّبَ أُذن ٍ مريضة ْ: لا تستوعبُ الكلامْ +

رُّبَ فكرٍ طائشٍ : يرفُضُ روحَ الحياة ْ. رُبَ حضور ٍهنا: بالجسم ِ لا بالأفكارْ +

  1. رُّبَ صوم ٍ في الظاهِرْ: وفي الباطن ِ باطلْ. رُبَ بُغضٍ قائم ٍ: بين الأهلِ في الخفاءْ+

–   رُّبَ من يُفَّكرُ :  بالخمورْ وهو هنا.  ورُّبَ من يحسبُ : غِنــاهُ ودُيــونَهْ +

–   رُّبَ مَن يُفَّكرُ :  بالنقمة ْ من ظالميهْ. رُّبَ من نرى جِسمَهْ :  لكنْ فكرُهُ غائبْ +

–   رُّبَ حسَدٍ غيورْ : في القلوبِ يضطرمْ. رُّبَ دعاءٍ بالشّرْ: يمـتزجُ بالصـــلاة ْ +

–   رُّبَ حُضورٍ هنا : نظرتُهُ فاسِدة ْ. رُّبَ صمتٍ مُصطنَعْ : يُضَّـللُ و يخــدَعْ +

  1. لِـنَـدِنْ خطايانا: بها يُـدانُ الشّريرْ. فهوَ يساعدُ الشّرْ: لِــيُدانْ عِـوَضنا +

–   عضوٌ واحدٌ رديءْ: يُعدي الجسمَ كُلَّهُ. واحدٌ فقط يَخـطأ ْ:  ويُسبءُ الى الكلْ +

–   هَّلموا بنا نتوبْ : عن خطايانا الجَّمة. وبالصوم ِ نزرَعُ : زرعًا وافرَ الحصاد +

–   ولـْنَـفلَحْ بالصلواتْ: كرمًا خمرُهُ العزاءْ.  وَلـْنَـبْن ِ عقولَنا : بيوتًا تليقْ باللـهْ +       

–   إنْ حَّلَ عندكَ ضيفْ : تُصيبُكَ الكرامة ْ. ولو إستضفتَ اللهْ : كم تعلو كرامتُكْ +

  1. كنْ للهْ من الصميمْ: هيكلاً وكاهنًا. كما صارَ من أجلِكْ : كاهنًـا وذبيــحـة ْ +

–   فكرُكَ أضحى بيتًـا: نَّـقِهِ من الأدرانْ. لا تدَعْ في بيتِ اللهْ: شيئًا بغيضًا لهُ +

–   لِيُزَّينْ بيتَ اللهْ : بِرٌ يليقُ باللهْ. لو حَّلَ فيه غضبْ : يَنبُتُ فيه الدنسْ +

–   أُطرُدِ آلحِقـدَ منهُ : والغيرةَ الكريهة ْ. وَ ضَعْ فيه المحَّبة ْ: إنها عِطرٌ ذكي +

–   إزرَعْهُ بالمحاسِنْ: كالورودِ والأزهارْ. و بدَلَ الروائحْ : زَّيِـنْهُ بالصلواتْ +

  1. إكنِسْ أوساخَ عيوبْ : سَّيِـئة ْ وبغيضة ْ. وآزرَعْ بذرَ رِفقةٍ: جَّيِدة ْمثلَ الزهور++

مَدراش

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO