الزيارة الرعوية الثانية لسيادة المطران رمزي كرمو إلى النمسا

الزيارة الرعوية الثانية لسيادة المطران رمزي كرمو إلى النمسا

اليوم الأول: الثلاثاء 02.06.2015

وصل سيادة المطران رمزي كرمو الزائر الرسولي على الكلدان مطار العاصمة النمساوية فيينا مساء يوم الأثنين 01.06.2015 . حيث كان بأستقباله راعي الكنيسة الأب إيهاب نافع وأعضاء لجنة الكنيسة أضافة إلى مجموعة من المؤمنين. وبعد السلام والتحية لسيادته توجه إلى مقر إقامته لتناول العشاء مع الجميع. والأطلاع على برنامج الزيارة المعد له

صباح اليوم الأول من الزيارة أحتفل بالقداس الإلهي مع أبناء الرعية الذين تواجدوا للمشاركة بالقداس الإلهي والتعرف على سيادته، وبعد القداس ألتقوا معه وتناولوا وجبة الفطور. ومساء نفس اليوم وفي الساعة 19:30 مساءً ألتقى مع شباب الكنيسة الكلدانية في فيينا حيث قدم لهم محاضرة بعنوان دور الشباب بالكنيسة، وشجعهم على خدمة الكنيسة بكل مجالاتها. ثم ختم هذا اللقاء بالعشاء الأخوي مع الشباب

اليوم الثاني: الأربعاء 03.06.2015

بدأ اليوم الثاني من الزيارة الرعوية بالقداس الإلهي ثم بعدها توجه إلى جامعة Internationales Theologisches للقاء برئيس الجامعة والكادرس التدريسي حيث أستقبل من قبل رئيس الجامعة وأطلعه على جميع أقسام الكلية ثم بعدها عُقد لقاء حوار من أجل التباحث بالسبل التي تخدم الجميع. حيث بعدها ودعه بكل حفاوة كما أستقبله. ومن بعد ضهر نفس اليوم ألتقى أيضاً سيادة المطران في مقر أقامته بأبناء الجالية الفارسية المتواجدين في فيينا والحوار معهم وتقديم أليهم التوجيهات التي تخدم عيش ايمانهم الحقيقي. وفي مساء نفس اليوم كان له جولة زيارة برقفة راعي الكنيسة الأب إيهاب إلى العوائل الذين لديهم أشخاص مقعدين من أجل أعطاء لهم القربان المقدس والصلاة لأجلهم وذلك بمناسبة عيد الجسد

اليوم الثالث: الخميس 04.06.2015

توجه صباح هذا اليوم من الصباح وهو يوم عيد الجسد إلى الكاتدرائية المتواجدة في فيينا للأحتفال بالقداس الإلهي مع سيادة الكاردينال شون بورن وايضاً المشاركة بالزياح الي يقام بهذا اليوم في شوارع فيينا. حيث دام القداس والزياح ما يقارب الأربع ساعات. رافق سيادة المطران الأب إيهاب وأيضاً مجموعة من أبناء الكنيسة الكلدانية 

وبعد الأنتهاء مباشرةً توجه للأحتفال بالقداس الإلهي لأبناء الكنيسة الكلدانية في فيينا بمناسبة عيد الجسد في مزار Maria Ellend حيث أجتمع أغلبية المؤمنين للأحتفال بهذا اليوم مع سيادته حيث أقام القداس الإلهي في الساعة 12:30 ضهراً، وبعد الأنتهاء من القداس توجه الجميع إلى حدائق المزار من أجل قضاء أجمل الأوقات فيما بعضهم حيث كانت هناك برامج لكل الأعمار، وعند المساء عاد الجميع وهم يحملون الفرح الداخلي والخارجي

اليوم الرابع: الجمعة 05.06.2015

بدأ سيادته هذا اليوم بالأحتفال بالقداس الإلهي مع مجموعة من مؤمني الكنيسة الكلدانية في فيينا، وذلك في الساعة 9:00 صباحاً، وبعد الأنتهاء من القداس ألتقى الجميع على مائدة الفطور التي أعدتها سيدات الكنيسة، ومن بعدها أستمع إلى أسئلتهم على كافة الأصعدة الدينية والإجتماعية. وبعد ضهر هذا اليوم كان له لقاء مع سيادة المطران شا رل المسؤول الإداري للكنيسة الكلدانية في فيينا حيث كان لقاء مثمر لكلا الطرفين حيث طلب سيادة المطران مار رمزي كرمو بأنشاء خورنة لكنيستنا الكلدانية في النمسا أضافة إلى تخصيص كنيسة خاصة بنا لممارسة النشاطات الروحية والأجتماعية. حيث وعد سيادة المطران شارل خير لتحقيق هذه المطاليب بأسرع وقت ممكن

وفي مساء هذا اليوم كان لسيادة المطران جولة في فيينا لمشاهدة معالمها التاريخية أضافة لزيارة قصر وحديقة الملكة

اليوم الخامس: السبت 06.05.2015

أحتفل ايضاً صباح هذا اليوم سيادته بالقداس الإلهي مع أبنائه المؤمنين بالقداس الإلهي، وذلك عند الساعة 9:00 صباحاً. وبعد القداس أجتمع سيادته حول المائدة العامرة التي أيضاً أعدتها نساء الرعية، وبعدها أجتمع مع الأب إيهاب والسيد نشوان أوغنا الذي سيقتبل الرسامة القارئية حيث قدم نصائحه إلى الشماس الجديد لكي يكون مستعد ليخدم الكنيسة بكل فرح ورجاء

وبعد ضهر اليوم توجه إلى دير هايلكن كرويس الذي يوجد فيه قطعة من خشبة الصليب المقدس للقاء بأبناء الجالية الفارسية الذين يهتم بهم رهبان هذا الدير من خلال تنشأتهم إيمانياً وروحياً وأجتماعياً. وعند وصوله رحب به رئيس الدير وجميع الحضور ومن بعدها أحتفل بالقداس الإلهي معهم باللغة الفارسية حسب الطقس اللاتيني، وبعد القداس كان هناك برنامج ولقاء موسع مع سيادته

اليوم السادس: الأحد 07.06.2015

أنطلق سيادته ومع من يرافقه من الصباح متوجهين إلى مدينة كراتس التي تبعد حوالي ثلاث ساعات عن العاصمة فيينا، والذي ايضاً يتواجد في هذه المدينة أبنائنا المسيحين، وذلك للأحتفال بالقداس الإلهي معهم وأيضاً للقاء بهم والسماع إليهم

حيث أبتدأ القداس الإلهي في الساعة 11:00 صباحاً،  في بداية القداس رحب راعي الكنيسة النمساوية بسيادته وهو في هذه المدينة، وبعد القداس الإلهي ألتقى بأبناء الكنيسة في قاعة الكنيسة حيث تناول الغداء معهم، ومن ثم ألتقى معم وتكلم حول المواضيع التي تجعلهم أن يكونون ملتزمين بكنيستهم وأيضاً مسئولين بالعمل بها وأقامة النشاطات الروحية والأجتماعية، وحث الجميع على موضوع العائلة وأيضاً الدعوات الكهنوتية والرهبانية، ومن بعد طرح كل هذه المواضيع أستمع أليهم وإلى أسألتهم و اقتراحاتهم وأبدى توجيهاته القيمة. بعدها ودعه الجميع بكل حفاوة ومحبة.

وبعدها توجه إلى فيينا للأحتفال أيضاً بالقداس الإلهي الذي أبتدأ في الساعة 17:30 عصراً حيث دخل سيادته وراعي الكنيسة والشمامسة بالزياح يتقدمهم الصليب والإنجيل المقدس. وعند بداية القداس رحب الأب إيهاب نافع بسيادته وطلب منه أن يمنح الرسامة القارئية للسيد نشوان أوغنا، وأثناء التقديم تم شرح ما هو الشماس وما هي خدمة الشماس في الكنيسة. حيث تقدم سيادته بالبدء بالرسامة، وبعد الأنتهاء من رتبة الرسامة أبتدأ القداس الإلهي بوجود المطران شارل أيضاً وعدد كبير من أبناء الرعية، وبعد الأنتهاء من القداس، وتقديم كلمات الشكر لسيادته تكلم مع المؤمنين الحاضرين وابدى توجيهاته ونصائحه لكي يكونوا اشخاص يشهدون لهذا الإيمان وسط هذا البلد الذي يعيشون فيه

وبعد الأنتهاء من الحديث خرج الجميع متوجهين إلى قاعة الكنيسة لأستقباله والأحتفال أيضاً بمناسبة قبول ثلاثة أطفال سر الأفخارستياً قبل أيام، وأيضاً الأحتفال بالشماس الجديد

فبهذه المناسبة نتقدم للأطفالنا الأعزاء التهاني القلبية بمناسبة قبولهم جسد ودم المسيح للأول مرة وأيضاً إلى الشماس الجديد متمنين له خدمة مثمرة مليئة بالنعمة والمحبة والفرح

وبعد الأنتهاء من البرنامج المعد في قاعة الكنيسة ودعه أبناء الكنيسة طالبين منه الزيارة مرة أخرى بأقرب فرصة ممكنة

اليوم السابع: الأثنين 08.06.2015

أنطلق أيضاً سيادته وكل الذين يرافقوه بهذا اليوم إلى المدينة الثالثة وهي مدينة لينز التي يتواجد فيها أبناء الكنيسة للأحتفال بالقداس الإلهي واللقاء بهم. حيث أبتدأ برنامجه في هذا المدينة بلقاء مطران المدينة وذلك في الساعة 11:00 صباحاً حيث دام اللقاء ما يقارب الساعتين حيث دار الحوار فيما بينهم حول الأوضاع في العراق وايضاً على معاناة شعبنا وايضاً إلى أمور أخرى

وعند عصر هذا اليوم زار المسنين في هذه المدنية الذين يصعب مجيئهم إلى الكنيسة من أجل الصلاة معهم وايضاً منحهم سر الأفخارستيا، وبعد الأنتهاء من هذه الزيارة توجه إلى الكنيسة من أجل الأحتفال بالقداس الإلهي مع أبناء الرعية عند الساعة 19:00 مساءً، وبعد القداس تكلم معهم وذكرهم بالنقاط التي التي لا بد أن يعيشها الإنسان المؤمن من أجل أن يشهد للمسيح. ثم بعدها تناول العشاء مع نخبة من ابناء الكنيسة ثم عاد إلى مقر اقامته في فيينا ليلاً

اليوم الثامن: الثلاثاء 09.06.2015

يعد هذا اليوم هو اليوم الأخير لزيارته الرعوية الثانية إلى النمسا. حيث أبتدأ هذا اليوم بقداس الشكر على كل النعم التي أفاضها الله خلال هذه الأيام وأيضاً خلال هذه الزيارة، وذلك بوجود عدد من أبناء الرعية، وبعد الأنتهاء من القداس قدم الأب إيهاب نافع راعي الكنيسة الكلدانية في النمسا بأسم الجميع كلمة شكر وتقدير لسيادته على هذه الزيارة وأيضاً على كل ما قدمه للأبناء هذه الكنيسة، وطلب منه زيارة أخرى بأقرب فرصة من أجل متابعة الأعمال التي تم الأتفاق عليها

بعدها توجها الجميع لتناول وجبة الفطور والتي كانت بمثابة وداعية لسيادته على أمل اللقاء مرة أخرى بأقرب وقت ممكن، وبعد الأنتهاء توجه سيادته وكاهن الرعية وبعض من أشخاص لجنة الكنيسة إلى مطار فيينا لتوديعه متمنين له سلامة الوصول وأيضاً الصحة والعافية لمواصلة خدمة أبناء الكنيسة في أوروبا

يتقدم كاهن الرعية الأب إيهاب نافع بالشكر والتقدير إلى أعضاء لجنة الكنيسة، وأيضاً إلى كل من ساهم بأنجاح هذه الزيارة من صغار وكبار متمنياً لهم جميعاً دوام الموفقية لخدمة كنيسة المسيح وجعلها كنيسة شاهدة للمسيح بكل أبعادها الروحية والأجتماعية والإنسانية

 

2.jpg

Picture 2 of 52

Related Images:

no images were found

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO