البابا فرنسيس: “إن شجاعة الاعتراف بخطيئتنا تفتحنا على حنان الله”

البابا فرنسيس: “إن شجاعة الاعتراف بخطيئتنا تفتحنا على حنان الله”

“إن شجاعة الاعتراف بخطيئتنا تفتحنا على حنان الله” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الخميس في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان.

قال الأب الأقدس: تقدم لنا الليتورجية اليوم إنجيل المرأة الخاطئة التي غسلت رجلي يسوع بدموعها ومسحتهما بشعرها ودهنتهما بالطيب. يخبرنا الإنجيلي أن يسوع قد دُعي إلى بيت أحد الفريسيين، شخص مثقف ذو مستوى رفيع أراد أن يستمع إلى يسوع وتعاليمه ويتعرّف إليه، وإذا به يحكم في قلبه على يسوع وعلى تلك المرأة قائلاً في نفسه: ” لو كانَ هذا الرَّجُلُ نَبِيًّا، لَعَلِمَ مَن هِيَ المَرأَةُ الَّتي تَلمِسُه وما حالُها: إِنَّها خاطِئَة”، لكنه لم يفكّر هكذا لأنه كان شخصًا شرّيرًا وإنما لأنه عجز عن فهم تصرف تلك المرأة.

تابع البابا فرنسيس يقول: لقد عجز عن فهم التصرفات الأساسيّة: تصرفات الناس الأساسية. قد يكون – وبسبب إطار حياته – قد نسي كيفيّة التصرف مع طفل أو مع مسن، قد نسي تصرفات الحياة الأساسيّة هذه والتي ومنذ ولادتنا نتعلّمها من أهلنا. وأضاف الأب الأقدس يقول: لقد وبّخ يسوع الفريسي بتواضع ومحبة: لقد حمله صبره ومحبته ورغبته بخلاص الجميع على أن يشرح له تصرّف تلك المرأة ويظهر له نقص حسن الضيافة الذي لم يقدمه لضيفه. ووسط تذمّر الحاضرين من تصرّف يسوع مع تلك المرأة قال يسوع للمرأة: “غُفرت لك خطاياك! إِيمانُكِ خَلَّصَكِ فاذهَبي بِسَلام!”

أضاف الحبر الأعظم يقول إن كلمة خلاص – “إيمانك خلّصك” – يقولها يسوع فقط لهذه المرأة الخاطئة. ويقولها لها لأنها بكت خطاياها واعترفت بها وبأنها خاطئة، بعكس أولئك الأشخاص الذين كانوا يعتبرون أنفسهم أبرارًا بلا خطيئة… لكن يسوع يقول فقط هذه الكلمة “أنتَ مُخلَّص، أو أنتِ مُخلَّصة” لمن يعرف كيف يفتح قلبه ويعترف بأنه خاطئ، لأن الخلاص يدخل قلوبنا فقط عندما نفتحها على حقيقة خطايانا.

تابع الأب الأقدس يقول إن المكان المميز للقاء يسوع المسيح هو خطايانا، قد يبدو لنا الأمر “هرطقة” لكن القديس بولس يذكرنا بهذا الأمر أيضًا إذ يقول بأنه يفتخر بأمرين فقط: بخطاياه وبالمسيح القائم من الموت الذي خلّصه. ولذلك فالاعتراف بخطايانا وضعفنا، والاعتراف بما نحن عليه وبما باستطاعتنا فعله يفتحنا على حنان يسوع ومغفرته، يفتحنا على كلمته: “إيمانك خلّصك فاذهب بسلامّ!” لأنك كنت شجاعًا وفتحت قلبك للقادر وحده أن يخلّصك! وختم البابا فرنسيس عظته بالقول: يقول يسوع للمرائين: “إن العشارين والزواني يسبقونكم إلى ملكوت الله” قوي هذا القول! ولكن وحدهم الخطأة الذين يعترفون بخطاياهم يمكنهم أن يفتحوا قلوبهم بالاعتراف للقاء يسوع الذي مات من أجلنا.

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO