المونسنيور حنا: هبوا للدفاع عن الهوية المسيحية

المونسنيور حنا: هبوا للدفاع عن الهوية المسيحية

 

روما (زينيت) نانسي لحود

يعتبر المسيحيون المضطهدون في العراق من قبل الخلافة الإسلامية أن إيطاليا لم تفعل الكثير، وأما فرنسا، فقد قدمت مساعدات أكثر، هذا ما قاله قال المونسنيور سعد سيروب حنا، الأسقف المساعد للكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في بغداد خلال قداس احتفل به يوم أمس ‘في ذكرى المسيحيين المضطهدين في العالم

هذا وأضاف المونسنيور حنا ” باعتبارها دولة كاثوليكية كان من واجب إيطاليا البحث عن المسيحيين العراقيين الذين فروا من منازلهم، لأنننا جميعًا إخوة في الإيمان. يجب على السياسيين الكاثوليك الالتفات إلى الطوائف المسيحية العراقية التي تجد نفسها اليوم من دون أي شيء، لا مأوى ولا حتى طعام

وضح حنا أيضًا أن الموقف في العراق درامي والحكومة ضعيفة وهناك فوضى سياسية تطغى منذ العام 2003 ولم يجلب الربيع العربي برأيه سوى الكوارث لمجتمعاتنا وبخاصة لكل الأقليات في الدول العربية. هذا وحذر حنا الغرب من التدخل في البلدان التي تحوي “لعنة” النفط كما أسماها وشدد على أن حياة المسيحيين غير مستقرة وهم في نزوح مستمر، وحالتهم تتطلب اهتماما خاصًا من جانب السياسة الغربية والأوروبية

كيف يمكننا مساعدة المسيحيين في العراق؟ يجب استخدام السياسة للدفاع عن حقوق المسيحيين، ويجب إيوائهم، ووضح حنا أن المسيحيين العراقيين لا يواجهون مشاكل في الاندماج في الحضارة الغربية لأنها تحمل نفس القيم المسيحية الخاصة بهم…هذا وطلب المزيد من الاهتمام بوضع المسيحيين فوضعهم مزر من وجهة النظر الإنسانية، كذلك شدد على واجب الدفاع عن الهوية المسيحية

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO