كلّ شيء للصلاة

كلّ شيء للصلاة

نقلاً من موقع الرهبنة اليسوعية في الشرق الأوسط

أؤمن أنّ الله يُريد من كلّ واحدٍ منّا علاقةٍ شخصيّة، علاقة ناضجة، والصلاة هي أفضل السُّبل لبلوغ هذه العلاقة، والارتباط بهذه الصداقة الحميمة. وأعني بالصلاة، تلك اللحظة الّتي أعي فيها أنّ الله حاضرٌ معي في كلّ ما أقوم به وأختبره

لذلك، إنّ الصلاة من البساطة في شيء، لنختبرها في دهشتنا إزاء طفلٍ بدأ ينطق كلماته الأولى، أو استمتاعنا بأشعّة الشمس المنعكسة من على الثلج الأبيض، أو الاستسلام لريح الخريف الدافئة وهي تُبعثر شعرنا المنسدل على كتفينا، أو الإصغاء للعصافير في نشيدها، أو في تمتّعنا بتحضير طعام الفطور فتعبق الرائحة وتعمّ أرجاء البيت، أو في تأمّلنا بوجه من نُحبّ… كلّ شيء يمكن أن يكون صلاةً إذّا كنّا واعين لحضور الله في كلّ تفصيلٍ من هذه اللحظات البسيطة والروتينيّة

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO