مفهوم الصوم عند يسوع

مفهوم الصوم عند يسوع


في إنجيل متى نقرأ: “وجاء تلاميذ يوحنا المعمدان إلى يسوع وقالوا له: لماذا نصوم نحن والفريسيون كثيراً، وتلاميذُك لا يصومون؟” (متى 9: 14) سؤال تلاميذ يوحنا هو محاولة لفهم معنى الصوم. الصوم هو عادة قديمة جدا، مارستها الأديان كلها تقريبا.  يسوع نفسه صام أربعين يوما (متى 4: 2).  لكنه لم يجبر تلاميذه على أن يفعلوا ما فعله هو. أنه يتركهم أحرارا في اختيار الصيام.  لهذا، يسأل تلاميذ يوحنا المعمدان والفريسيين، الذين أجبروا على الصيام، لماذا لا يجبر يسوع تلاميذه على الصيام؟

جواب يسوع كان واضحا: “أتنتظرون من أهل العريس أن يحزنوا، والعريس بينهم؟ لكن يجيءُ وقتٌ يُرفع فيه العريسُ من بينهم فيصومون” (متى 9: 15). يقرن يسوع الصوم بالحداد، فهو  يعتبر نفسه العريس. بالتالي عندما يكون العريس موجود مع أصدقائه، أي خلال وليمة العرس، فهم ليسوا بحاجة للصوم. عندما يكون  يسوع مع تلاميذه ، فهو يوم عيد، عيد وليمة الله. لذا لا ينبغي أن يصوموا.  ولكن يوما ما سوف يذهب العريس. في ذلك اليوم سيكون الحداد أي الصوم. مع هذا نعم، إذا كانوا يريدون بإمكانهم أن يصوموا. لكن يسوع في كلماته هذه كان يشير إلى يوم موته لأنه كان يعرف جيّداً أن طريقه هذا سيؤدي به إلى الموت. ا

يقارن الرب يسوع تعليمه مع تعليم الفريسيين بالثوب الجديد والعتيق والخمر الجديد والعتيق (متى 9: 16-17). في هذه الآيات، يسلط متى الإنجيلي الضوء على المناقشات و الصراعات بين يسوع والسلطات الدينية في ذلك العصر. يرفض يسوع مفاهيم الصوم التقليدية ويحاول أن يرفع من قيمتها. تلاميذ يوحنا والفريسيين كانوا يحاولون تجديد مفاهيم الصوم، لكنهم في الواقع كانوا على خطأ لأنهم كانوا يريدون أن يرقّعوا أشياء قديمة بأشياء جديدة! في الواقع، رفض يسوع لأفكارهم لأنهم رفضوا الدخول في عهد جديد قدّمه الله لهم من خلال يسوع المسيح. يمكننا إعتبار هذا التحليل أحدى الأفكار، ولكن هناك تفسير آخر ألا وهو أن متى يكتب لجماعة المسيحيين التي نشأت حوالي السنة 80 كانت تتضمن مجموعات من اليهود المتنصّرين (الذين أهتدوا إلى المسيحية) الذين أرادوا أن يبرهنوا على أن التجديد حصل في اليهودية قبل مجيء المسيح يسوع. يسوع ليس ضد ما هو قديم. لا يريد يسوع رفض كل ما هو قديم بل يريد أن يجدد الإنسان وعيه بأن الله أرسل أبنه الوحيد كي يخلّص العالم، بالتالي على الإنسان أن يدرك إن عهدا جديدا بدء بميلاده. إذن علينا أن نفهم كيف نصوم اليوم في مجتمعنا الجديد الذي يتحدّى كل الأمور الإيمانية. ا

الأب سامي الريّس

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO