موعظة الاحد الثالث من الصوم

موعظة الاحد الثالث من الصوم

 

انجيل متى 20 / 23-46

 

المطران سعد سيروب

 

ان ما يطلبه يسوع من التلميذ يتطلب تغيراً حقيقياً، توبة حقيقية: “ان يكون صغيراً”، موقف يخالف موقف معظم الناس العطاش الى السلطة والعظمة. يجب على يسوع ان يواجه هذا التضادد، في نفسه وفي الآخرين، وفي جماعته، وهذا سيقوده الى النهاية المأساوية، الآلام والصليب. يجب على يسوع ان يتضع الى هذا الحدّ: أخلى ذاته، وأطاع حتى الموت” (فيل 2/ 8)، ومن هنا يأخذ الاعلان عن الصليب والموت معناه.

ان طلب أم أبني زبدى هو صدى لنقاش دار بين الكنائس المحلية الاولى التي أساسها الرسل. وأياً كان أصل هذا المقطع، فان الأم لا تطالب بامتياز، بل انها تسأل فضلاً من يسوع، ولكنه فضلٌ يفترض في أساسه امتيازاً. ان ردّة فعل يسوع تبدأ بسؤال يضع كلّ من الأم والابنين وبحرية أمام الآب (متى 20/ 21)، كما هو ذاته امام الآب. يسوع يخضع للآب، ولهذا فهو لا يملك السلطة الحاسمة والكاملة في الملكوت السماوي. ولهذا فهو لا يتكلم عن المصير الذي سيلحق بنا في الملكوت بعد تحققه، بل يتكلم عن الشروط التي يجب ان تتوفر فينا لكي ندخل الملكوت: “أن يشربان الكأس التي سيشربها” (متى 20/ 22). يسوع يدعو التلاميذ الى الاتحاد بمعلمهم بمصيره وحياته: “حسب التلميذ ان يكون كمعله” (متى 10/ 25). يسوع يقدم الألآم والصليب، يقدم الامانة والحب الى المنتهى الى تلميذه، والى كلّ من يريد اتباعه. يعلمنا يسوع اتباعه يعني الخضوع الى الآب خضوعاً كلياً وقبول تصميمه وملكوته بكل ما يترتب عليه.

ان موقف التلاميذ الاخرين لا يتميز كثيرا عن موقف الاخوين، فغيرتهم من طلب الاخوين ليست من ملكوت الله. لكي ما نجلس مع ابن الانسان يجب ان نخدم الاخوة (متى 20/ 27): هذه هي العظمة الحقيقية في ملكوت السماوات. ان دعوة يسوع هي دعوة معروضة على حريتنا (من أراد…): وحريتنا هي خدمة الآخر بتواضع. على مثال ابن الانسان، يعرف المسيحي بان الحياة الحقيقية تكمن في خدمة القريب.

أَلَيْس الصومُ الذي أَخْتارُهُ يَكُونُ فِي فَكِّ قُيُودِ الشَّرِّ، وَحَلِّ عُقَدِ النِّيرِ، وَإِطْلاَقِ سَرَاحِ الْمُتَضَايِقِينَ، وَتَحْطِيمِ كُلِّ نِيرٍ؟ أَلاَ يَكُونُ فِي مُشَاطَرَةِ خُبْزِكَ مَعَ الْجَائِعِ، وَإِيْوَاءِ الْفَقِيرِ الْمُتَشَرِّدِ فِي بَيْتِكَ. وَكُسْوَةِ الْعُرْيَانِ الَّذِي تَلْتَقِيهِ، وَعَدَمِ التَّغَاضِي عَنْ قَرِيبِكَ الْبَائِسِ؟ (اشعيا 58/ 6-8).

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO