ماذا تعطينا الصلاة؟

ماذا تعطينا الصلاة؟

 

الأب سعد سيروب

الصلاة تجعلنا نصبح أعمق (بأفكارنا ورؤيتنا). الصلاة هي رؤية دينية تساعدنا على فهم واقع حياتنا والعالم بشكل أعمق. الصلاة تساعدنا على تمييز تدخلات الله في حياتنا. الصلاة تجعلنا ننظر الى أبعد من الواقع الظاهري. هناك قول لـ Antoine de Saint Exupery في كتابه “الأمير الصغير”: “وسّعوا أُفق نظركم ولا تقولوا (ليّ) بأنكم قد أكتفيتم بجدران بيتكم”. الصلاة هي رؤية الواقع باعماقه الالهية.

الصلاة تعطينا الرجاء. ليست الصلاة مجرد بحث عن النور للنظر، ولكنها رؤية العالم على ضوء النور، النور الالهي. أنها الانتباه الى العالم المستنير والمُضاء بالنور الالهي.

الصلاة توسع الأنا البشرية. تقول الرسالة الى ديونيسوس: “تعلّم لتعرف الله. أنه الآب الذي يُحب البشر. متى ما عرفته، سيمتلىء قلبك فرحاً. ومتى ما أحببته، ستعيش الخير الذي يأتي منه”.

كلّ شيء ممكن في الصلاة…

أبٌ كان ينظر الى ابنه الصغير وهو يريد أن يحرك حجراً ثقيلاً وكبيراً وبعدة عدة محاولات وبذل للجهود والدفع بقوة، إلا أن الطفل لم ينجح في تحريك الأنا اصبعاً واحداً. بالنهاية، أستسلم الطفل للأمر وذهب للأب قائلاً له: “لقد عملت كلّ ما بوسعي لكي أحرك الحجر، ولكني لم أستطع”. فقال له الأب: “هذا ليس صحيح، فأنت لم تفعل كل ما في وسعك؛ فأنت لم تطلبني لأساعدك!”

الصلاة لا يجب أن تعتمد فقط على قوانا الخاصة، ولكن أن نطلب المساعدة من ذاك الذي يمكن أن يعطينا القوة التي بها يمكن ان نُحرّك جميع الصخور التي في طريقنا. إلا ان هذا لا يجب أن يجعل الله مجرد إله تعويض عن نقائصنا، وعكاز نتعكّز عليه بضعفنا. الصلاة ليست سحراً يمكن للانسان أن يستخدمه ليستميل قوة الله الى جانبه ويستغلها تبريراً لعجزه وضعفه.

أترككم مع هذه الكلمات التي قالها كارلو كاريتو في الصلاة:
“أدرك جيداً بأنني إذا لم أصلي،
أكون كالميت، كالأخرس،
عاجزاً عن قول شيء صحيح.
وأعرف جيداً بأني إذا لم أبحث عن حبّ الله الشخصي،
سأكون متردداً وضعيفاً في أفعالي.
وإذا لم أصلي (أتأمل) أكون كإنسان بلا نبؤة، بلا سماء، بلا جديد”.

(يتبع….)

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO