خورنة مريم العذراء تستقبل الراهبة عالية

خورنة مريم العذراء تستقبل الراهبة عالية

بأسم الآب والأبن والروح القدس

الآله الواحد   آمين

بكل أعتزاز ومحبة أستقبلت خورنة مريم العذراء في مرسيليا الأحد الماضي العاشر من تشرين الثاني اثناء القداس الألهي المعتاد وكذلك هو الأحد الثاني في زمن تقديس البيعة أسقبلت الراهبة ( عالية حكمت ) وهي أحدى راهبات المحبة الدومنيكيات لتقدمة العذراء القديسة القادمة من بغداد بزيارة الى مدينتا المتواضعة مارسيليا  المقيمة حالياً في دير الدومنيكيات.

وقبل نهاية القداس دعاها الأب الفاضل جان ماري ميريكَو الى المذبح الألهي لتشرح بنفسها نبذة مختصرة عن حياة الرهبنة التي عاشتها وجميع الخدمات التي قدّمتها خلال تواجدها في العراق الحبيب المجروح لحد هذا اليوم من آثار الحروب .

وهذا ما قالته الراهبة الفاضلة عالية :

تأسست رهبنتنا في قرية سانفيل في فرنسا من قبل الام ماري بوسبان سنة 1696 ومنها انتشرت الى بقية قرى ومدن فرنسا وفي سنة 1873  انطلقت ستة راهبات من مدينة مرسيليا ووصلت الموصل وفي نفس الوقت انطلقت راهبات اخريات الى كولومبيا في امريكا الجنوبية.

قامت الأخوات الراهبات بالخدمات التالية في الموصل :

فتح أول مدرسة ابتدائية للبنات، اذ لم يكن في ذلك الوقت اي تعليم خاص بالاناث وتم فتح روضة للأطفال ومشغلا للخياطة.

كان لراهبات التقدمة الدور الكبير في رفع شأن المرأة وتحسين حالتها الاجتماعية وذلك من خلال فتح أخويات لتهتم بتثقيف الشابات اجتماعياً وروحياً وذلك بالعمل في خورنات القرى المحيطة بمدينة الموصل واهتمت الراهبات ايضا بالتعليم المسيحي.

بعد مدينة الموصل وصلت الرهبنة الى مدينة بغداد سنة 1881 حيث اسست المدرسة المركزية في منطقة عقد النصارى.

ومدرسة راهبات التقدمة للبنات في الباب الشرقي سنة 1928. وكانت مدرسة راهبات التقدمة من أشهر مدارس البنات وأرقاها من ناحية التعليم والثقافة ، متكاملة بكل مراحل الدراسة ولا زالت المدرسة قائمة لحد الان

افتتحت الراهبات مستشفى القديس رافائيل  في بغداد سنة 1950 وهو مستشفى جراحي وفيه ايضاً طابق خاص بالولادة. ولا يزال المستشفى لحد الان عاملا مقدما الخدمات الصحية للمرضى جميعاً، مظهراً رعاية واهتماماً كبيراً و يلقى فيه الفقراء العناية والعلاج مجاناً.

ومن الجدير بالذكر ان هذا المستشفى هو الوحيد الذي بقي يعمل 24 ساعة خلال أيام الحرب التي مر بها العراق ولقد كان ولا يزال مركز إشعاع للإنسانية بكل معنى الكلمة بالخدمة الحقة لتخفيف الآلام لكل اللذين يترددون إليه وزرع المحبة الحقيقية في قلوبهم. تم توسيع المستشفى مؤخرا وتطويره بأحدث الاجهزة الطبية والرعاية الصحية.

وفي البصرة  وصلت الرهبنة سنة 1906 وافتتحت مدرسة ابتدائية للبنات وتم افتتاح روضة وميتم ايضاً، وبسبب الظروف السياسية تم غلق رسالة الموصل الا اننا سنفتتح عن قريب رسالة في دهوك.

ان رهبنتنا عالمية موجودة في 37 دولة وتعمل الراهبات في سلك التثقيف والصحة

هذا وقد رحّب بالراهبة عالية جميع أبناء الخورنة المؤمنين شكروها جميعاً للشهادة وتمنّوا لها أقامة سعيدة في بلد الحرية والأستقرار.

ونطلب من ربنا ومخلصنا يسوع المسيح ان يباركها لجميع أعمالها الخيرية لبلاد الرافدين العراق الحبيب وتكون مثلاً أعلى لكثير من أبنائه بأذن الرب.

خورنة مريم العذراء / مرسيليا – فرنسا

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO