تطويب خادم الله المجري ستيفان ساندور

 

تطويب خادم الله المجري ستيفان ساندور، علماني ساليزياني، بحضور ممثل الحبر الأعظم

 

اذاعة الفاتيكان

 

أُقيم صباح اليوم السبت في العاصمة المجرية بودابست، وبحضور ممثل الحبر الأعظم، عميد مجمع دعاوى القديسين الكاردينال أنجلو أماتو، احتفال تطويب خادم الله ستيفان ساندور (1914 ـ 1953) علماني ساليزياني، استشهد في سبيل الإيمان في ظل النظام الشيوعي.

وقرأ الكاردينال أماتو رسالة في ختام الاحتفال بالقداس الإلهي قال فيها إن اسم الطوباوي الجديد يذكّرنا بالقديس اسطفانس أول الشهداء مضيفًا أن المحبة هي إرث الشهداء، ومشيرا إلى أن الطوباوي ستيفان ساندور يترك لإخوته السالزيان ثلاث رسائل أولها دعوة لأن يكونوا أبناء حقيقيين على الدوام للقديس يوحنا بوسكو. أما الرسالة الثانية فتتعلق باهتمامه بالتربية، فلا يزال الطلاب يتذكرون بإعجاب دعواته لعيش حياة صالحة بحسب الإنجيل، إذ كان يعي جيدا أن الطلاب الشباب لم يكونوا بحاجة فقط لتعلّم مهنة الطباعة إنما أيضا لتربية روحية. وتابع عميد مجمع دعاوى القديسين أن الاستشهاد في سبيل الإيمان هي الرسالة الثالثة للطوباوي ستيفان ساندور الذي وحين سُجن وعُذب في ظل النظام الشيوعي، بقي راسخا في الإيمان، وأكد الكاردينال أماتو في ختام رسالته أن الطوباوي المجري الجديد ينقل لنا أهمية تربية الشباب لمواجهة ثقافة غالبا ما تتعارض مع قيم الحياة والمحبة والعمل والمغفرة والأخوة.

إلى ذلك وجه رئيس عام الساليزيان الأب باسكوال شافيز رسالة لمناسبة احتفال التطويب استهلها من كلمات صاحب المزامير “إنَّ الربَّ عظَّمَ الصنيعَ لنا فصِرنا فرحين”، شاكرا الله على عطيته الكنيسة الطوباوي ستيفان ساندور ومشيرا لأمانته الكاملة من خلال الاستشهاد.

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO