لبنان ـ اجتماع للبطاركة الكاثوليك

لبنان ـ اجتماع للبطاركة الكاثوليك

 

راديو الفاتيكان

دعا البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي أمس الجمعة في الصرح البطريركي في بكركي ـ لبنان، الى اجتماع للبطاركة الكاثوليك بمناسبة زيارة بطريرك بابل للكلدان مار لويس روفائيل الأول ساكو، شارك فيه بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام، بطريرك السريان الكاثوليك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك الارمن الكاثوليك نرسيس بيدروس التاسع عشر وكل من المطارنة بولس الصياح، حنا علوان، رولان ابو جودة، ميشال قصارجي، شليمون وردوني والامين العام لمجلس بطاركة الشرق الكاثوليك الاب خليل علوان، وكان الموضوع لتهيئة لقاء البطاركة مع قداسة البابا فرنسيس في شهر تشرين الثاني المقبل.

ونقلا عن الموقع الإلكتروني للبطريركية المارونية، وجه البطريرك الراعي كلمة رحّب فيها ببطريرك الكلدان وبالحضور، لافتا الى أن “الشرق الأوسط بحاجة إلى صليب يسوع المسيح، إنجيل السّلام والحقيقة والأخوّة والعدالة لأنّ العالم إذا فقد هذا الإنجيل يعيش حالة دمار وحرب كما نعيش اليوم.” كما وأكد غبطته لبطريرك الكلدان تضامن الكنيسة مع أبناء العراق وقال “جميعنا يعيش المأساة اليوميّة التي يعيشها العراق الجريح وغيره من الدول العربية ونحن نشعر بها معكم يوميّا… ونحن لا زلنا نعيش فرح الإرشاد الرّسولي “الكنيسة في الشّرق الأوسط” الذي سلّمنا إيّاه البابا بينيدكتوس السادس عشر وكان بمثابة خريطة لعملنا وشهادتنا الكنسيّة. نلتقي اليوم بروح الشركة الكاملة التي نبنيها مع بعضنا البعض لنواصل إعلان إنجيل يسوع المسيح في هذا الشّرق وكأنّ الإرشاد الرسولي للشّرق الأوسط جاء بتدبير من العناية الإلهيّة.” كما وأشار البطريرك الماروني الى أن “الربيع العربي تحوّل إلى شتاء، وإلى حديد ونار وقتل وتدمير، في الوقت الّذي كانت فيه الشّعوب تتطلّع إلى إصلاحات جديدة، وإلى حياة جديدة في عالم العوْلمة”.

بدوره شكر بطريرك بابل بلكلدان مار لويس روفائيل الأول ساكو البطريرك الراعي وقال”بالنّسبة إلينا نحن ككنائس صغيرة في هذه البلدان، ننظر إلى كنيسة لبنان والى هذا الصّرح البطريركي نظرة مختلفة لما تحمل من ثقل كنسيّ وفكريّ وروحيّ وايضا سياسي ومسيحي… اليوم التحدي الأكبر لنا في هذه البلدان هو أن نخرج عن الخطابات وتصريحات الإستنكار والشّجب إلى عمل كنسيّ جماعيّ قويّ من أجل إبقاء المسيحيّين على أرضهم والحفاظ على هويتهم وعلى تواصلهم مع إخوانهم المسلمين في هذا الشّرق المضطرب… رجاؤنا كبير وصلاتنا من أجل شرق أوسط افضل يعيش فيه كل انسان هويته بعزّة وكرامة.” وبعدها، ونقلا عن الموقع الإلكتروني للبطريركية المارونية، عقد البطاركة الكاثوليك برئاسة البطريرك الراعي اجتماعا ضم بطريرك انطاكيا للسريان الاورثوذكس زكا الاول عيواص وممثل عن بطريرك كيليكيا للأرمن الأورثوذكس آرام الأول، وممثل عن مطران الأشوريين في لبنان وكان بحث في الاوضاع الراهنة في كل من لبنان وسوريا والعراق عموما وفي شؤون الوجود المسيحي في الشرق الاوسط خصوصا وما يتعرض له من مضايقات بسبب تنامي الحركات الأصولية.

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO