من ثمار أجتماع البطريرك بكهنة أوربا

من ثمار اجتماع البطريرك بكهنة أوروبا:اختيار كاهن منسّق بين الكهنة في أربعة دول أوربية

الأب ألبير هشام – مسؤول إعلام البطريركيةالكلدانية: اجتمع غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو اليوم، 10 أيلول، مع كهنة أوروبا في مقرّ مطرانية الكلدان في اسطنبول، بحضور سيادة المطران رمزي كرمو، الزائر
الرسولي الجديد لأوروبا، والمطران شليمون وردوني، المعاون البطريركي، والمونسنيور فيليب نجم، لتنظيم الجوانب الراعوية والادارية في الخورنات والارساليات والجاليات الكلدانية في أوروبا. وكان من بين أهمّ القرارت التي خرج بها الاجتماع اختيار كاهن منسّق بين الكهنة في البلدان الأوروبية التي فيها أكثر من كاهن كلداني

وتمّ اختيار الأب ماهر ملكو منسقًا بين كهنة السويد، الأب موسى ياراميس بين كهنة بلجيكا، الأب صبري أنار بين كهنة فرنسا، الأب سامي الريّس بين كهنة ألمانيا. وتقع على المنسّق مسؤولية مساعدة سيادة الزائر الرسولي
في اطلاعه على أوضاع الكنيسة الكلدانية في بلده والتنسيق بين أخوته الكهنة وبين سيادته ونقل آرائهم وطلباتهم إليه

جاء هذا الاختيار في الاجتماع الذي افتتحه غبطة البطريرك بكلمة قدّم فيها لكهنة أوروبا الزائر الرسولي الجديد المطران رمزي كرمو، وشكر جميع الكهنة على حضورهم من أماكن بعيدة وتحملهم متاعب الطريق للحضور، “علامة على الوحدة بيننا”. وأكّد غبطته “أن التغيير مطلوب في الكنيسة في كلّ وقت”، و”الكنيسة تدعو دومًا للرجوع إلى الإنجيل والقيم المسيحية ومثال الربّ يسوع”. وشكر غبطته حضرة المونسنيور فيليب نجم على عمله كزائر رسولي لسنوات طويلة وعلى جهوده في تأسيس الخورنات والحفاظ عليها

وشجّع البطريرك كهنة أوروبا لعيش كهنوتهم بصورة أصيلة وعدم محاولة البحث عن بدائل لا تمتّ بصلة إلى كهنوتهم، وإن كانت هناك تراكمات في الماضي، فمؤمنونا في أوروبا يواجهون صعوبات كثيرة وهم بحاجة إلى من يعتني بهم ويتعامل معهم بروح أبوية

وألقى المونسنيور فيليب نجم كلمةً استعرض فيها شجاعة كلّ كاهن من بين الحاضرين وتحمّله المشاق والصعوبات في سبيل خدمة المؤمنين في أوروبا، وأكّد البطريرك ساكو من جهته دعمه الكامل لأوروبا “فالبطريركية ليست
فقط لبغداد أو للعراق بل لكلّ مؤمنينا الكلدان في العالم

كما ألقى المطران رمزي كرمو كلمةً قال فيها: “إني لم أطلب هذه المسؤولية الجديدة بنفسي ولكني أشعر أنها دعوة من الله لي لخدمة كنيستنا وشعبنا وللحفاظ على الايمان والشهادة المسيحية”. ووعد بالعمل سويةً مع كلّ كاهن الذي “لا يُقاس بعدد العمارات التي يملكها ولا بعدد اللغات التي يعرفها، بل بقدر ما يكون على مثال المسيح ربّنا

وناقش الحاضرون بعدها مواضيع عدّة منها: تنظيم الخورنات بحسب البلد واعتماد تنقل الكهنة، العلاقة بين الكهنة والزائر الرسولي، تنظيم الخدمة ومجانيتها بحسب نظام البلد، تنظيم المجالس الخورنية والحسابات، تنظيم الطقوس وتوحيدها، الجانب الروحي والثقافي

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO