حصاد اليوم الثالث من لقاء الشبيبة في ألمانيا

حصاد اليوم الثالث من لقاء الشبيبة في ألمانيا

اليوم الثالث الاربعاء 14-08 بعد تأمل اليومين الماضيين – مريم المؤمنة الممتلئة نعمة والمضحّية الكبرى – اختتم الأب سامي تأملات اللقاء بـ “نحن وإيمان مريم في الحاضر والمستقبل” جاء فيه كيف ترشدنا العذراء الى يسوع (لنفعل ما يأمرنا به). بعد قرائة انجيل عرس قانا الجليل / قال ابونا نحن هياكل الله ، كيف نحقق هذه الكلمات؟ ان الله لا يستطيع ان يؤسس فينا هيكله اذا لم نقبله بحرية تامه على مثال مريم. وعندها سترشدنا مريم الى الطريق الصحيح عندما تقول لنا كما قالت في عرس قانا الجليل “افعلوا ما يأمركم به”. فالمجمع الفاتيكاني الثاني يذكّرنا بـ: “فوالدة الله هي صورة الكنيسة على صعيد الايمان والمحبه والوحدة مع المسيح”. واخيراً أكّد ان الصلاة الى مريم هي صلاة الى يسوع ضمناً، وسواء وجهنا صلاتنا الى يسوع او الى مريم فأن الله الآب هو المقصود دوماً، لاننا نذهب الى الآب بيسوع والى يسوع بمريم العذراء. طلبت العوائل الألمانية مرة أخرى أن نقوم بصلاة الظهر سوية مثلما فعلنا في اليوم الثاني، فقمنا بترتيب البرنامج وهيئنا كل شيء.  ا

في المساء كانت سهرتنا أروع حيث إختتم الأب سامي لقاؤنا أولاً: بصلاة الوردية “تأملات القديسة ترازيا الطفل يسوع” ثم التطواف من الكنيسة الكبيرة إلى الكنيسة الصغيرة، فالقداس الإلهي بمناسبة عيد العذراء. حضرت معنا عوائل ألمانية، وقرأنا نصوصاً باللغة الألمانية وشاركنا البعض منهم في قرأة الطلبات. موعظة الأب سامي تمحورت حول العذراء امرأة سفر الرؤيا، وكيف خصّها الله بنعمه، وأهمية العذراء في حياة الرسل أنفسهم. في المساء وكالمعتاد قمنا بسهرة جميلة جداً جداً والتي ابدع بها الشباب. ا

حصاد اليوم هو: طاعة العذراء هي التي منحتها الطوبى والانتقال إلى السماء. وبطاعة المسيح نلنا الخلاص. إيماننا يجب أن يكون فعل طاعة مستمر لله. ا

 

 

سامر بشار

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO