Month: June, 2013

موعظة الاحد الثالث من الرسل

الاحد الثالث من الرسل



انا قريب مَن؟

سال معلم الشريعة يسوع: “من هو قريبي؟” سؤال يمكن صياغته بشكل أخر: “ما هي حدود محبتي؟ ما هي حدود واجباتي نحو الآخرين؟ فمن عليّ أن أحب؟ أنه سؤال نطرحه نحن أيضا على أنفسنا. فالواقع يقول أننا لا يمكن ان نحب الكلّ، وخاصة، ان تطور وسائل الاعلام يُظهر لنا ما يحدث في العالم وعدد المحتاجين بازدياد مطرّد. كثيرون هم الذين يطروقون بابانا طلبا للمساعدة والعون. فالسؤال يبقى: “ما هي الحدود؟” يضع العديد منا الحدود في العائلة، وأخرون في الدين وأخرون في العرق وأخرون في الجنس، واللون … الخ

لقد صحح يسوع وجهة النظر عندما روا مثل السامري الصالح: فلا توجد حدود، لا يوجد حدود لان أكون محبا ومسؤولا، أو حدود أكون بعدها لا ابالياً. أريد ان اجلب انتباهكم الى ثلاثة اشياء تظهر من النص. الشيء الاول يتعلق بالشخص الذي تعرض للضرب: فلا يذكر الانجيل أية صفة عنه: كبير أم صغير، اسود أم ابيض، غني أم فقير، يهودي أو فلسطيني، متدين أم غير متدين. يكفي بالقول انه: “انسان”. يكفي ان يكون انساناً. فحاجة الانسان المجروح والمضروب دفعت بالسامري الى التقرّب اليه. يقول الانجيل صفة واحدة: “تركوه بين حي وميت”. انه انسان يقف بين الحياة والموت. ليس حيا ولكنه ليس ميتا. انه انسان يقف على الحدود بين الحياة والموت. ضربة منّا يمكن ان تنهيه ويد تمد إليه بشفقة ورحمة يمكن ان تعيده الى الحياة

المشهد الثاني هو مشهد الكاهن واللاوي الذان يمران به ولكن دون ان يتوقفا. لا يذكر الانجيل الاسباب التي دفعته الى مثل هذا الموقف. يمكننا ان نعدد الكثير، من البسيط الى المعقد، من التافه الى المهم. فمن الاسباب ان يكون: الوقت، او الانشغال، او الخوف، او الاعتبارات الطقسية والتطهيرية وغيرها. إلا ان الانجيل لم يذكر أيا منها: فلا يوجد ما يبرر مرورنا أمام حاجة الآخر ببرودة ولا أبالية. فالاسباب مهما كانت قد تحدث فرقا في موقف الكاهن واللاوي من الناحية الاخلاقية، ولكنها تبقى بالنسبة للمثل بلا أية قيمة ولا تأثير. فمالمهم بالنسبة للانجيل هو ان وقوفنا امام انسان بين الحياة والموت يبقى الانسان هو المهم وهذان اعتباره غير مهم

المشهد الثالث هو مشهد السامرين الذي يمرّ من امامه ويقف طويلاً. لم يرى غير انسان مجروح وهذا دفعه الى الاقتراب. يعبر المسافة الموجود بينه وبين هذا الانسان، ويقترب، صار قريبا له. فلا وجود للقريب أو البعيد القبلي: انها الحاجة ما تجعل مني قريبا. ان أكون قريبا يعني أن ابدأ الحياة من أجل الآخرين والاخر من اجلي. اني مدعو اما حاجة الانسان ان اعيش اقترب وان اوجد من اجل الآخر وأجل الآخر يوجد من أجلي. لا يهم من هو الآخر، انا من يجب ان أغير نظرتي إليه واقترب منه. فلا يوجد قريب وبعيد، كل انسان هو قريبي وموقفي الداخلي هو الانفتاح الكامل على الآخر

قام السامري بما لم يستطع الكاهن واللاوي اللقيام به: لقد أحب. وحبه ليس مجرد عواطف ومشاعر داخلية فحسب، بل افعالا واقعية. رآه، أشفق عليه، دنا منه، سكب عليه زيتا وخمرا على جراحه، ضمدها، حمله على دابته، جاء به الى الفندق وأعتنى بامره. انها افعال تشرح حبا بلا حدود، بلا تمييز، وهذا ما يدفع بالآخر الى ما بعد الحدود. انه جب يدفع الآخر من الموت الى الحياة

هل هو مثل رمزي مقصود به اي انسان؟ خلف هذا المثل وخلف شخص السامري يختفي شخص يسوع المسيح، ابن الله الوحيد الذي أحب البشرية فخلصها. ان الرحمة والشفقة التي وان اختلفت درجاتها فانها بالنهاية هي هي التي تخلص. فمن مشكلة نظرية حولها يسوع الى قضية عملية وشخصية: ليس القضية قضية حدود يجب ان يتجاوزها الآخرون، بل انها قضية حدود يجب ان اتجاوزها أنا نحو الآخرين. الخلاص يبدأ من عندي؟

هذا هو الرسول وهذه هي الرسالة. تضع الكنيسة أمامنا هذا النص لتثير فينا التسأول عن معنى الرسالة وعن معنى كوننا رسلاً في عالمنا هذا

غبطة البطريرك ساكو يحضر اللقاء الوطني الرمزي للساسة العراقيين

غبطة البطريرك ساكو يحضر اللقاء الوطني الرمزي للساسة العراقيين


الأب ألبير هشام – مسؤول إعلام البطريركية

بمبادرة طيبة من السيد عمار الحكيم، رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق، حضر نحو سبعين شخصية حكومية وسياسية ودينية، من ضمنهم دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي ورئيس مجلس النواب السيد أسامة النجيفي، ورؤساء دواوين الوقف الشيعي والسني والمسيحي. كما حضره أيضًا غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو والمطران آفاك أسودوريان، أمين عام مجلس الطوائف المسيحية في العراق. وكان غبطته مع بعض رؤساء الطوائف المسيحية قد زار السيد عمار الحكيم ودعم مبادرته، كما كان قد قدم مبادرة مشابهة


تخلل اللقاء قراءة من القرآن الكريم وأُنشِد النشيد الوطني، ثم ألقى سماحة السيد عمار الحكيم كلمةً دعا فيها إلى اللحمة الوطنية وتعزيز العيش المشترك بين كافة المكونات العراقية من مسلمين ومسيحيين وعرب وكورد وتركمان، ونبذ كل أشكال العنف والطائفية والالتزام بالدستور. ودعا في النهاية إلى تناول الشاي والمرطبات، وخلالها تمّت المصافحة بين رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب وسط تصفيقٍ حارّ. وكانت هذه أول خطوة للخروج من حالة التوتر، نأمل أن تليها خطوات أخرى لمصالحة حقيقية من أجل خير العراق والعراقيين


تنويه من البطريركية

تنبيه


تدعو البطريركية الكلدانية كافّة الأشخاص الذين يكتبون في المواقع الالكترونية، إلى الالتزام الكامل باللياقة الأدبية. فالكنيسة والبطريركية واكليروسها ليسوا شمّاعة يُعلّقون عليها ما شاءوا

هناك أكاذيب مع شيء من الاستهزاء، وهناك أيضًا افتراءات بخصوص تدخلات الكرسي الرسولي (الفاتيكان) في شؤون الكنيسة الكلدانية. البطريركية لا تقيّد الحرّيات بل تحترمها إلى درجة عالية لأنها ظاهرة حضارية تساعد على التطور. ليعربوا عن آرائهم باحترام وبموضوعية وليس بالشتائم. وبخلاف ذلك، ستقوم البطريركية باجراءات قانونية كنسيّة تجاه الأشخاص المستمرين بهذا الأسلوب غير اللائق وتقيم عليهم دعاوى قضائية

الأب ألبير هشام

مسؤول إعلام البطريركية

 


Michigan SEO