Month: June, 2013

التناول الأول في خورنة مار ادي ومار ماري في مدينة ايسن

التناول الأول في خورنة مار ادي ومار ماري في مدينة ايسن

احتفلت خورنة مار ادي وماري في مدينة ايسن في المانيا بقداس التناول الأول لعدد من أبنأها الأعزاء والذي بلغ عددهم احد عشر طفل وذلك يوم الأحد المصادف 16.06.2013 في تمام الساعة الحادية عشر والنصف صباحاً وقد شارك أبناء الخورنة بفرحة المناولة الأولة أبنائهم في قاعة الكنيسة بعد القداس


قداس التناول الأول في العاصمة الدنماركية كوبنهاكن

قداس التناول الأول في العاصمة الدنماركية كوبنهاكن

استقبلت خورنة مار ابا الكلدانية الكاثوليكية في الدنمارك المونسنيور فيليب نجم الزائر الرسولي على الكلدان
في اوربا وذلك بمناسبة زيارته الرعوية للخورنة حيث التقى براعي الخورنة الاب فارس توما وبدوره اطلع حضرة المونسنيور على التطورات والنشاطات الرعوية في عدة مدن التي تقوم فيها الكنيسة بهذه النشاطات والجدير بالذكر تتمركز كنائس الخورنة في مدينة كوبنهاكن ومدينة اوغوص ولكل من هذه المراكز فروع اخرى

 

 

حيث يقوم كاهن الرعية بتغطية كافة الاحتياجات الروحية والرعوية لهذه المراكز , ومن خلال هذه الزيارة اقام المونسنيور قداسا احتفاليا كبيرا في العاصمة كوبنهاكن بمناسبة التناول الاول لطلاب  التعليم المسيحي والذي اشرف على تعليمهم وتدريبهم الاب فارس توما خوري الرعية والاخت الراهبة ماري ليوبا والاخت كاترين عوديش وشارك في الذبيحة الالهية الاب فارس والشماس وائل تومنا وكورال الكنيسة وبحضور عدد كبير من المؤمنين

نتمنى لطلابنا حياة روحية مثمرة مع الرب يسوع

راعي الخورنة:  الاب فارس توما

رسالة الصلاة لشهر يوليو 2013 بيتي بيت صلاة يدعى مر 17/11

رسالة الصلاة لشهر يوليو 2013 بيتي بيت صلاة يدعى  مر 17/11

كنيسة العذراء سيدة الكرمل بولاق

عدد 24

” قد أبْدَعَ في أعمالِهِ كلِّها، إذْ جَعَلَ الصُمَّ يَسمَعون والخُرْسَ ينطِقون

(مرقس 7/31-37)

** “ لأِنَّهُ يَقُولُ أَيضَاً: الكَلِمَةُ قَرِيبَةٌ مِنكَ. هِيَ عَلَى شَفَتَيكَ وَفِي قَلبِكَ. وَهَذِهِ هِيَ كَلِمَةُ الإيمَانِ الَّتِي نُبَشِّرُ بِهَا: ”  رو 8:10

** هل كرست وقت في النهار تكلمت ورنمت فيه لتمجد وتسبح الرب ، فهو واجب وحق على شفتيك وعلى قلبك

** وهل دربت فمك على النطق الجيد مع الرب ومع الاصدقاء ،،،،،،، فتأمل واسأل نفسك باستمرار

** ما هو اسلوب كلامك ؟ هل كلماتك نقية لتعجب الآخرين ؟

** هل تتكلم كثيراً ، وبدون وضع فواصل او نقاط محددة …؟

** عليك أن تصلى بعمق وتأمل في  تغيير مسار كلامك لتجعل لسانك هو سلاح قوى يستطيع أن يعطيك فرح وبهجة هائلة طوال حياتك عندما تستخدمه بحكمة ؛

** وعندما تستخدمه بطريقة خاطئة من الممكن أن يجعل حياتك بائسة وتعيسة . يعطى الكتاب المقدس برهان ودليل واضح عن قوة اللسان في ( يع 6,5:3 ) هَكَذَا اللِّسَانُ أَيضَاً، فَمَعَ أَنَّهُ عُضوٌ صَغِيرٌ مِنْ أَعضَاءِ الجَسَدِ، إلاَّ أنَّهُ يَتَفَاخَرُ بِأُمُورٍ عَظِيمَةٍ

** أَلاَ تَرَونَ كَيفَ أَنَّ شَرَارَةً صَغِيرَةً يُمكِنُ أَنْ تَحرِقَ غَابَةً كَبِيرَةً ، فَاللِّسَانُ يُشبِهُ النَّارَ. إنَّهُ يُشبِهُ عَالَمَاً مِنَ الشَّرِّ بَينَ أَعضَاءِ جَسَدِنَا، لأِنَّهُ يَستَطِيعُ أَنْ يُلَوِّثَ الجَسَدَ كُلَّهُ، وَيَكُونُ نَارَاً تَلتَهِمُ كُلَّ حَيَاتِنَا! أَمَّا نَارُ اللِّسَانِ فَمَصدَرُهَا جُهَنَّمُ

**صُنْ لِسَانَكَ عَنِ الشَّرِّ، وَشَفَتَيْكَ عَنِ التَّكَلُّمِ بِالْغِشِّ” سفر المزامير 34: 13

** الله يعرف بالضبط وبثقة في الكلمات التي تخرج من فمه وهذا مذكور صراحة ” في ( أشع 11:55 ) هَكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَصْدُرُ عَنِّي مُثْمِرَةً دَائِماً، وَتُحَقِّقُ مَا أَرْغَبُ فِيهِ وَتُفْلِحُ بِمَا أَعْهَدُ بِهِ إِلَيْهَا

** قائد المئة الذي آتى ليرى يسوع في كفر ناحوم أراد مساعدة خادمه المريض والمتألم والمفلوج ؛ وأراد أن يتعرف عن قرب علي سلطان المسيح , فقد كان لديه فقط طلب واحد عند يسوع . ( متى 8:8 ) ، وبكلمة فعالة واحدة  ، وبإيمان

** ينبغي عليك أن تتكلم بجرأة وثقة واجعل ثقتك دائمة في إنجيل ربنا يسوع المسيح . تستطيع أن تفعل هذا بالتحدث إلى نفسك بالمزامير والترانيم والتراتيل الروحية ؛ صانعا أنشودة ونغم في قلبك من اجل الرب . تكلم إلى نفسك متنبئاً على نفسك بكلمة الله ؛ لقد أعطاك الله النطق .

** يقول بولس في ( افسس 19:6 20 ) “وَمِنْ أَجلِي أَنَا أَيضَاً، لِكَيْ يُعطِيَنِي اللهُ رِسَالَةً مُنَاسِبَةً كُلَّمَا أُتِيحَتْ لِي فُرصَةُ الكَلاَمِ، لِكَيْ أُعَلِّمَ النَّاسَ بِجُرأَةٍ بِسِرِّ البِشَارَةِ ، الَّتي أَنَا سَفِيرٌ لَهَا مُقَيَّدٌ فِي سَلاَسِلَ، لِكَيْ أَتَمَكَّنَ مِنْ إيصَالِهَا بِشَجَاعَةٍ، وَكَمَا يَنبَغِي

** إن الإنسان الطبيعي محكوم بحواسه ؛ لدى الإنسان الجسدي لغته الخاصة به ؛ فهو مندفع في كلماته . يتكلم مثل بقية العالم . يتحدث بالطريقة التي يشعر بها في داخله . ” عندي صداع , آلام الظهر , آلام في الرقبة ….. الخ

** لكن الإنسان الروحي يتكلم دائما بأتزان. انه ابن الملك وحيث كلمة الملك هناك قوة . إن الكلمات مهمة في الميدان والساحة الروحية . صلي وأسأل نفسك

** هل بكثرة كلامك تفقد اتزانك وتبعثر مجهودك ؟ فتتعب بلا جدوى ؟

** هل هناك تعودت على الشتائم ، والحلفان باسم الرب ، او الكذب باستمرار ؟

*** يقول القديس يوحنا السُلمي

( الثرثرة هي عرش الغرور، ومن هذا العرش تظهر محبة إظهارالذات والافتخار)

الثرثرة إشارة إلى الجهل، ، وموصلة إلى الهزل الرخيص ، وخادمة للكذب والرياء

** هل استخدمت لسانك لتمجيد الله والتسبيح باسمه ؟

** هل كان لسانك سبب في مصالحة بين الناس ووضع الوفاق بينهم ؟

تضرعات من مزامير

**  قلت للرب: أنت إلهي . أصغ يارب إلى صوت تضرعاتي

لأنه ليس كلمة في لساني، إلا وأنت يارب عرفتها كلها  مزمور 139

** أصغ إلى صوتي عندما أصرخ إليك

اجعل يارب حارسا لفمي. احفظ باب شفتي ) مزمور 141)

الاب / بيوس فرح ادمون

فرنسيسكان مصر

Michigan SEO