البطريرك ساكو: ليست هناك أغلبية وأقلية في الكنيسة

البطريرك ساكو: ليست هناك أغلبية وأقلية في الكنيسة  

 

الفاتيكان – وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

 

قال بطريرك بابل على الكلدان لويس روفائيل الأول ساكو إن “التعلق بالجذور العرقية والثقافية الكلدانية لا ينبغي له أن يصبح طقسا تعصبيا مرتبطا بالهوية الوطنية، إن لم نكن نريد حجب كاثوليكية (شمولية) الكنيسة”.

وفي رسالة تلقتها وكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية، وصف البطريرك ساكو “الكنيسة الكلدانية كواقع جريح ومشتت، ومن بين الأسباب التي أدت الى هذه حالة التي يرثى لها، زعزعة الاستقرار في البلاد عقب سقوط نظام (الرئيس السابق) صدام وهروب بعض الكهنة الى الغرب، وتحول كثير منهم الى الكنائس الأخرى”.

أما فيما يتعلق بالدعوات إلى التمسك بالقومية الكلدانية التي تثير الجدل حتى داخل الكنيسة أحيانا، فقد قال البطريرك ساكو “ليس خطأ أن نحب قوميتنا وأن نفخر بها”، لكن “العيب هو أن نراها أسمى من غيرها، والأسوأ من ذلك عندما يقوم شخص ما بشتم الذين لا ينتمون إلى هويته الوطنية، وقد حدث شيء من هذا القبيل في الآونة الأخيرة”.

ورأى بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم أن “الانجراف وراء الهوية القومية الذي يبدو أنه الأحيان يصيب بعض مواقع الإنترنيت ومجموعات النشطاء السياسيين أحيانا، يهدد بحجب كاثوليكية الكنيسة الكلدانية ذاتها، والتي تشتمل اليوم على آشوريين وعرب وأكراد”، متسائلا “أيتعين علينا جعلهم كلدان جميعا؟ وماذا يجب أن نقول عن الكلدان المسلمين!”، معربا عن “الاقتناع بأنه لا ينبغي تفسير المفاهيم الكنسية المختلفة المتعلقة بما يسمى بـ(الكلدانية) كمعارضة بين أقلية وأكثرية”، فـ”الحديث عن هذه الديناميات كانتصار، وكأننا في حرب، يعد عارا”.

وخلص البطريرك ساكو بالتشديد على أن “العمل السياسي من حق العلمانيين فقط، ولا يمكن للكهنة أن يكونوا نشطاء أو أعضاء في تيارات أو أحزاب، لأن مهمتهم الكهنوتية في خدمة الجميع، ودون استثناء”.

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO