تكوين قانون الكتاب المقدس للعهد القديم ٢

الفصل الثاني: الحلقة الثانية

تكوين قانون الكتاب المقدس للعهد القديم

يمكننا ان نحدد خمسة مراحل مر بها تكوين العهد القديم منذ عهد ابراهيم الى الزمن القريب من يسوع المسيح:

المرحلة الأولى هي مرحلة التهيئة: تبدأ مع إبراهيم وتتوضّح مع موسى وتتثبّت في زمن القضاة. اي في النصف الثاني من الالف الاول قبل الميلاد (من 1500-1100 ق.م)

والمرحلة الثانية تنبسط في عهد داود وسليمان، فينطلق فيها الأدب الإسرائيلي انطلاقته المكتوبة، مستفيدًا من التقاليد الشفهية التي انتقلت إليه من المرحلة الأولى، وتمتدّ حتى القرنين العاشر والتاسع قبل المسيح، وتركّز عملها في أورشليم التي أصبحت مركزًا أدبيًا هامًّا.

والمرحلة الثالثة تلي زمنَ انقسام مملكة داود إلى مملكتين، مملكة يهوذا في الجنوب، وعاصمتها أورشليم، ومملكة إسرائيل في الشمال، وعاصمتها السامرة. ولقد نما الأدب العبراني في هاتين العاصمتين خلال القرنين التاسع والثامن بطريقة مستقلة إلى وقتٍ دمرّت فيه السامرة فحملت البقية الباقية منها كتبها معها، فاندمج تراث الجنوب بتراث الشمال.

والمرحلة الرابعة، وهي مرحلة سقوط أورشليم وذهاب الشعب إلى المنفى في سنة 587 ق.م.، كانت مرحلة فراغ تبعها تجديد سيتوسعّ إلى القرن الأوّل ق. م.، فعادت الجماعة إلى أصولها القديمة تدوّنها، وتفتّحت على تيارات فكرية جديدة.

المرحلة الخامسة، هي العودة من المنفى البابلي وبدا العصر الفارسي ثم وصول اسكندر الكبير في سنة 333 ق.م. وشهدت تأثير الثقافة اليونانية في بعض أسفار الكتاب المقدّس.) .

من قراءتنا للعهد الجديد نستطيع ان نفهم كيف كانوا يقرأون الكتب المقدسة في عهد يسوع (لو 4) اي اية كتب كانوا يقراون للعهد القديم، ففي المجمع في يوم السبت كان اليهود يشاركون في الصلاة بقراءة فصل من شريعة موسى في التوراة، ومن ثم اخر من كتب الانبياء، يتخللها مزامير واناشيد. فلماذا كان يصغي المؤمنون الى هذه القراءات؟ ولماذا بالذات تلك الكتب؟ الجواب ببساطة يكون لانهم يعتبرونها كتب مقدسة ملهمة من قبل الله وتعبر عن ارادته لخلاص الانسان.

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO