البابا فرنسيس يتسلم أوراق اعتماد عدد من السفراء الجدد

 

البابا فرنسيس يتسلم أوراق اعتماد عدد من السفراء الجدد: دعوة لمساعدة الفقير واحترامه

 

اذاعة الفاتيكان

 

تسلم قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الخميس في الفاتيكان أوراق اعتماد عدد من السفراء الجدد لدى الكرسي الرسولي يمثلون قرغزستان، أنتيغوا وباربودا، اللوكسمبورغ وبوتسوانا، واستهل خطابه قائلا إن الكلمات التي وجهوها تشهد على اهتمام رؤساء دولهم بتعزيز علاقات الاحترام والتعاون مع الكرسي الرسولي. وتابع الحبر الأعظم متحدثا عن نتائج إيجابية لصالح خير البشرية الحقيقي في مجال الصحة والتربية على سبيل المثال، لكنه أشار في الآن معا إلى أن معظم الرجال والنساء في زماننا الحاضر يعيشون في ظل غياب استقرار يومي مع تبعات وخيمة، وقال إن الخوف واليأس يتملّكان قلوب أشخاص كثيرين، حتى في الدول الغنية؛ وفرح الحياة يتضاءل والعنف يتنامى والفقر يزداد. وأضاف قداسة البابا فرنسيس أن أحد أسباب هذا الوضع الحالي يكمن في علاقتنا مع المال، وقبول سيطرته علينا، وعلى مجتمعاتنا، كما وذكّر بوجود أزمة أنتروبولوجية عميقة وراء الأزمة المالية وقال: لقد أوجدنا أصناما جديدة. وتابع الأب الأقدس كلمته مشيرا لإيديولوجيات تعزز الاستقلالية المطلقة للأسواق والمضاربة المالية، وإلى استبداد جديد غير مرئي يفرض بشكل أحادي قوانينه وقواعده. ووراء هذا التصرف، قال البابا، هناك رفض الأخلاق، ورفض الله. فالأخلاق تشكل مصدر إزعاج على غرار التضامن، وأضاف أن الأخلاق تقود إلى الله، وتتيح بحسب رأي تأسيس توازن ونظام اجتماعي أكثر إنسانية. وبهذا الصدد، شجع البابا فرنسيس خبراء الاقتصاد وحكام الدول على أخذ كلمات القديس يوحنا فم الذهب في عين الاعتبار بشأن مقاسمة خيراتنا مع الفقراء. وتمنّى الأب الأقدس تحقيق إصلاح مالي يكون أخلاقيا وحث القادة السياسيين على مواجهة هذا التحدي بعزم وبصيرة وأضاف قائلا: على المال أن يخدم لا أن يحكم. إن البابا يحبّ الجميع، الأغنياء والفقراء؛ غير أن من واجب البابا، وباسم المسيح، تذكير الغني بواجب مساعدة الفقير واحترامه. ويشجع البابا على التضامن المتجرّد، والعودة إلى الأخلاق لصالح الإنسان. وأشار قداسة البابا فرنسيس إلى أن الكنيسة تعمل من جهتها وعلى الدوام من أجل النمو المتكامل لكل إنسان، وتشجع الحكام على أن يكونوا حقا في خدمة الخير المشترك لشعوبهم. وختم الأب الأقدس كلمته للسفراء الجدد بتوجيه تحية حارة للرعاة والمؤمنين الكاثوليك في دولهم وحثهم على أن يواصلوا بشجاعة وبفرح شهادة الإيمان والمحبة الأخوية بحسب تعليم المسيح وقال البابا فرنسيس: لا تخافوا من تقديم إسهامكم من أجل نمو بلدانكم من خلال مبادرات وأعمال مستوحاة من الكتاب المقدس.

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO