الأب إيرول: الكتاب المقدس مهم في حياة المؤمن

  الأب اليسوعي إيرول فيرنانديز يتحدث لوكالة آسيا نيوز عن أهمية الكتاب المقدس في حياة المؤمن

 

إذاعة الفاتيكان

 

في حديث لوكالة آسيا نيوز الكاثوليكية للأنباء أكد الأب اليسوعي إيرول فيرنانديز أستاذ مادة اللاهوت في المعهد الإكليريكي في مومباي بالهند أن الكتاب المقدس هو كلمة الله، وبالتالي ما يزال أساسيا بالنسبة لحياة المؤمنين على الرغم من مرور مئات أو آلاف السنين على كتابته، لكنه شدد على ضرورة أن يُفسّر الكتاب من منظار التقليد العريق للكنيسة

 وأشار الكاهن اليسوعي إلى أن الكنيسة الكاثوليكية أعطت أهمية كبرى للكتاب المقدس وللتقليد الذي جاء قبل وبعد الكتابات المقدسة، مؤكدا أن كلمة الله ديناميكية وليست جامدة، بل متجددة على الدوام. ولمناسبة عيش سنة الإيمان التي أعلنها قداسة البابا بندكتس السادس عشر لمناسبة الذكرى السنوية الخمسين لافتتاح أعمال المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني، قال الأب فيرنانديز إنه يعتبر نفسه دارسا للكتاب المقدس ولا خبيرا

 وأوضح أنه قدم محاضرات عدة بشأن العهد الجديد وفي كل مرة يقرأ هذه الكتب يكتشف أمورا جديدة، لافتا إلى أن الكنيسة الكاثوليكية باتت اليوم أكثر انفتاحا حيال دراسة الكتاب المقدس في وقت بدأ يكتشف فيه الأشخاص أن الحياة التي يعيشون ليست بعيدة كل البعد عن النصوص البيبلية. هذا ثم أكد اللاهوتي الهندي أنه لا يقدم دروسا لطلاب الكتاب المقدس، بل يقترح عليهم نهجا يتبعونه، ويكتشفون كلمة الله بأنفسهم، ويحثهم على التعمق فيما يقرأون والغوص في النصوص المقدسة. وفي رد على سؤال بشأن كيفية تقبل أتباع الديانات الأخرى لكلمة الله، خصوصا في المجتمع الهندي المتنوع والمتعدد الأديان، قال الأب اليسوعي فيرنانديز إن تعاليم المحبة والعدالة والسلام الواردة في الكتاب المقدس هي في الواقع مقبولة لدى معظم الأشخاص، بغض النظر عن معتقداتهم وانتماءاتهم الدينية

 ولم تخل كلمته من الإشارة إلى المقابلة التي تمت مؤخرا بين قداسة البابا فرنسيس وأعضاء اللجنة الحبرية البيبلية في ختام أعمال جمعيتهم السنوية العامة وأكد خلالها الحبر الأعظم أن الكتابات المقدسة هي عبارة عن الشهادة بشكل مكتوب للكلمة الإلهي، وكلمة الله هذه كانت موجودة قبل الكتاب المقدس وتتخطاه أيضا. لهذا السبب لا يتمحور إيماننا حول الكتاب وحسب، بل حول تاريخ الخلاص، وحول شخص، وهو يسوع المسيح، كلمة الله المتجسد

 كما شدد البابا على ما ورد في الدستور العقائدي “كلمة الله” الذي ينص على أن “كلّ ما يتعلَّقُ بشرحِ الكتاب يَخضع أخيراً لحُكمِ الكنيسة، التي كُلِّفَتْ بمهمةِ حفظِ كلمةِ الله وشرحِها بانتدابٍ من الله”.ا

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO