هل بإمكان المرء أن يستدلّ منطقيا على أن الله ثالوث؟

هل بإمكان المرء أن يستدلّ منطقيا على أن الله ثالوث؟

اذاعة الفاتيكان

كلا. ثالوث الله سرٌّ. إننا بيسوع المسيح وحده نعرف أن كيان الله ثالوثي. [237

البشر لا يمكنهم بوسائل عقلهم الخاص أن يستدلّوا على كيان الله الثالوثي. إنما يدركون عقلانيّة هذا السرّ عندما يقبلون انكشاف الله في يسوع المسيح. إن كان الله وحيداً ومنعزلاً، فمن غير الممكن أن يحب منذ الأزل بفضل نور المسيح نجد في العهد القديم (تكوين 1: 2؛ 18: 2؛ 2 صموئيل 23: 2)، وحتى في الخلق كلّه علاماتٍ عن ثالوثية الله

 

لماذا الله هو “أب”؟

نعبد الله في الأساس وحده كأب، لأنه خالق ولأنه يُعنى بخليقته بمحبة كاملة. يسوع، ابن الله، علمنا علاوة على ذلك أن ننظر إلى أبيه على أنه أبونا وأن نخاطبه باعتباره “أبانا”. [238- 240

أديان مختلفة قبل المسيحية اعتادت مخاطبة الله كـ “أب”. قبل مجيء المسيح خاطب الناس الله في إسرائيل باعتباره أباً. (تثنية 32: 6؛ ملاخي 2: 10) وعرفوا أنه مثل أمّ (أشعيا 66: 13). الأب والأم هما في الاختبار البشري بمثابة المصدر والسلطة، الحماية والسند. أما كيف يكون الله أباً، في الحقيقة فهذا يُظهره لنا يسوع المسيح: “من رآني رأى الآب” (يوحنا 14: 9). في مثل الابن الضال يتكلم يسوع عن التوق الإنساني العميق إلى أب رحيم

 

من هو الروح القدس؟

الروح القدس هو الشخص الثالث من الثالوث الأقدس وله العظمة الإلهية نفسها مثل الآب والابن. [238- 240

نكتشف حقيقة الله فينا بفعل الروح القدس. أرسل الله “روح ابنه إلى قلوبنا” (غلاطية 4: 6)، حتى يملأنا بشكل كامل. في الروح القدس يجد المسيحي الفرح العميق، السلام الداخلي والحريّة. “إنكم لم تأخذوا روح العبودية فيعود بكم إلى المخافة، بل أخذتم روح البنوة التي به ندعو: أبا أيها الآب!” (روما 8: 15). في الروح القدس الذي نلناه في المعمودية والتثبيت يُتاح لنا أن ندعو الله “أبّا

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO