Month: January, 2013

Chaldean leaders gather for crucial election of new Patriarch

Vatican: Chaldean leaders gather for crucial election of new Patriarch

Vatican Radio

The ‘delicate historical moment’ that the ancient Chaldean Church of Babylon is experiencing and the need for unity in its leadership were the chief concerns expressed Monday morning as the Patriarchal Synod opened here in Rome. Emer McCarthy reports:

Convoked by Pope Benedict XVI, under the Presidency of Cardinal Leonardo Sandri, Prefect of the Congregation for Eastern Churches, the Synod has the task of electing a new Patriarch, Pater et Caput of the Chaldean Church, to succeed Cardinal Emmanuel III Delly.

Comprised of fifteen men, the bishops come mainly from Iraq, ancestral home of the Chaldean Church, but also from neighbouring Iran, Syria and Lebanon as well as representatives of the growing Chaldean Diaspora in Australia and North America.

Opening proceedings Monday morning, Cardinal Sandri underscored the crucial timing of the Synod. In his brief discourse the prelate, a bridge between the ancient Eastern Churches and Rome, had two main concerns: Firstly the ‘delicate historical moment’ of the Chaldean Church and secondly the need for unity in its leadership.

He stated: “this act of election of a new Patriarch of paramount importance before God, the Church and all the faithful … especially at this delicate historical moment, is the equal responsibility of each bishop”.

On this, he added, depends “the very future of the Chaldean Church, Her tradition and heritage, her ecclesial, social and historical circumstances, the elaboration and application of pastoral guidelines”.

Cardinal Sandri concluded: “The Chaldean Church invites you to make the necessary sacrifices through the eyes of faith, and to lay aside all personal interests for the benefit of your Church and the Universal Church…in the knowledge that what unites you in terms of spiritual, sacramental and pastoral care is far superior to what divides you so that the unity that strengthens is expressed in this election with all its force and effect”.

All 15 men will spend this week in strict segregation at the Sts. John and Paul retreat centre run by the Passionist Fathers on Rome’s Caelian Hill. Their deliberations begin Monday with day of retreat and meditation led by Bishop Enrico Del Covolo, Rector of the Pontifical Lateran University and Archbishop Rhino Fisichella, President of the Pontifical Council for the New Evangelization.

Tuesday will see the first round of debate and discussion on the current situation of the Chaldean Church in the Patriarchal territory and wider Diaspora. While Wednesday will see the first elections take place according to the Code of Canons for the Eastern Churches

The 15 participating bishops are:

Mar Hanna Zora, Mar Ibrahim N. Ibrahim, Mar Thomas MERAM, Mar Antoine AUDO, S.J., Mar Ramzi GARMOU, Mar Djabrail KASSAB, Mar Jacques ISHAQ, Mar Michel KASSARJI, Mar Shlemon WARDUNI, Mar Rabban AL-QAS, Mar Sarhad-Yawsef Jammo, Mar Mikha Pola Maqdassi, Mar Louis Sako, Mar Amel Shamon NONA, Mar Bashar Matte WARDA.

Speaking before the Synod opening to Vatican Radio’s Sergio Centofanti, Cardinal Sandri expanded on what he sees as the main challenges facing the centuries old church in this “delicate historical moment’:

“The main challenges are those of the Church in general: the faith and in the particular case of the Chaldean Church, of course, a great importance is given to ecumenical and interreligious dialogue. The lack of faith, because Christians are few and many have had to flee, migrate, go elsewhere to seek the peace and security that were missing in their homeland. In this situation of violence and suffering, the faith has faded”.

Q : You visited Iraq recently. What were your impressions?

“My impressions were that despite all we hear from the news, the violence and terrorism, there is a living, vibrant Church in Iraq, which manifests itself through the Chaldean Church and through the Syrian Catholic Church, and through the Latin Church. They are our brothers and sisters who live the Gospel, trying to put all their lives in the hands of the Father, through Jesus Christ, in the fellowship with the Holy Spirit. And I have seen this in the Divine liturgies I attended and I was really heartened by their hope for a better future. And then, seeing that they really feel that they belong to the universal Church with all their soul, the Catholic Church, they feel the Pope’s fatherly embrace, they feel close to him, as indeed, he feels close to them.

Q: An Islamist wind is blowing in Arab countries. Is dialogue possible today with the Muslim world?

We share the belief in one God with Muslims. But there is a common commitment that can also be united with this so-called Arab Spring, which is to give importance to the dignity of the human person, the dignity that is manifested in freedom, especially religious freedom, in the protection of fundamental rights of men and women.

Q: But are there fears for the future of Christians?

Christians, living in a predominantly Muslim country, may have fears, but not because of Islam, because Islam is a religion that wants harmony and peace, all that is deformation of Islam such as violence or those who want to impose their religion by force, have nothing to do with Islam. With authentic Islam there is a possibility of genuine dialogue and understanding.

المجمع الفاتيكاني الثاني – الحلقة 8

المجمع الفاتيكاني الثاني
الحلقة 8

رسالة الكهنة

الأب سعد سيروب حنا

قراءة من رسالة بطرس الرسول الاولى 5/1-4
وَهَذِهِ وَصِيَّتِي إِلَى الشُّيُوخِ (الكهنة) الَّذِينَ بَيْنَكُمْ، بِصِفَتِي شَيْخاً رَفِيقاً لَهُمْ، وَشَاهِداً لِآلاَمِ الْمَسِيحِ، وَشَرِيكاً فِي الْمَجْدِ الَّذِي سَيَتَجَلَّى: ارْعَوْا قَطِيعَ اللهِ الَّذِي بَيْنَكُمْ، كَحُرَّاسٍ لَهُ، لاَ بِدَافِعِ الْوَاجِبِ، بَلْ بِدَافِعِ التَّطَوُّعِ، كَمَا يُرِيدُ اللهُ، وَلاَ رَغْبَةً فِي الرِّبْحِ الدَّنِيءِ، بَلْ رَغْبَةً فِي الْخِدْمَةِ بِنَشَاطٍ. لاَ تَتَسَلَّطُوا عَلَى الْقَطِيعِ الَّذِي وَضَعَهُ اللهُ أَمَانَةً بَيْنَ أَيْدِيكُمْ، بَلْ كُونُوا قُدْوَةً لَهُ. وَعِنْدَمَا يَظْهَرُ رَئِيسُ الرُّعَاةِ، تَنَالُونَ إِكْلِيلَ الْمَجْدِ الَّذِي لاَ يَفْنَى

أن الثورة في مفهموم الكنيسةوالكنائسية التي آتى بها المجمع الفاتيكاني الثاني يمكن تلخيصها بهذه الكلمات: العبور من رؤية هرمية –سلطوية (النزول من البابا الى المؤمنين) الى رؤية شعب الذي يتكون من مواهب وخدم متنوعة. ومن هنا غان الخدمة الكهنوتية تأخذ قيمتها من خدمة شعب الله وتقديسه، والى هذا الشعب ينتمي الجميع: البابا بمافيهم

فالكاهن، وبشكل أوسع السلطة الكنسية، لا توجد فوق الشعب. يقول القديس أوغسطينوس: “من أجلكم أنا أسقف، ومعكم أنا مسيحي”. أعتقد ان هذا العبارة تصف خدمة الكاهن الجوهرية والضرورية في وسط الجماعة المسيحية التي تمثل عروس المسيح

قراءة من الدستور العقائدي (الدرجة الكهنوتية) رقم 2
إن السيد المسيح “الذي قدسه الآب وأرسله إلى العالم” (يو 10 / 36) أشرك جسده السري كله في مسحة الروح التي مُسح بها . فيه يُصبح المؤمنون جميعهم كهنوتاً مقدساً وملوكياً، يقدمون الذبائح الروحية لله بيسوع المسيح، ويخبرون بعظائم ذاك الذي دعاهم من الظلمة إلى نوره العجيب. فليس من عضو إلا وله دور في رسالة الجسد كله، إنما على كل واحد أن يقدس يسوع في قلبه. ويشهد للمسيح بروح النبوّة

ولكي يجمع المؤمنين في جسد واحد “ليست فيه لجميع الأعضاء الوظيفة ذاتها”، (رومية 12/4) أقام السيد نفسه فيهم خداماً يتمتعون في جماعة المؤمنين بسلطات الكهنوت المقدس، لاقامة الذبيحة ولغفران الخطايا، وليمارسوا علناً باسم المسيح واجبهم الكهنوتي في خدمة البشر. وكما أرسله الأب، أرسل المسيح رسله وأشرك بواسطتهم خلفائهم الأساقفة في مسحته ورسالته، وسُلمت أيضاً إلى الكهنة مسؤولية مهمة الأساقفة بصورة تربطهم دوماً بهم، لكي يصيروا في الدرجة الكهنوتية التي أقيموا فيها معاوني الدرجة الأسقفية، لتتميم الرسالة الرسولية التي أئتمنهم عليها المسيح. فوظيفة الكهنة، بما أنها متحدة بالدرجة الأسقفية، تشترك في السلطة التي بها يبني المسيح نفسه جسده ويقدسه ويدبره

ولهذا وإن كان كهنوت الكهنة يرتكز على أسرار التدريب المسيحي، إلا أنه يمنح بواسطة ذلك السر الذي به يوسم الكهنة وسماً مميزاً، إذ يمسحهم الروح القدس فيُشبههم بالمسيح الكاهن ليستطيعوا القيام بأعمالهم باسم المسيح رأس الجسد بالذات

اسئلة للحوار مع الذات

أولا ً:  الكاهن هو الذي يعمل على تقديس شعب الله من خلال الاسرار، ويقود جماعة المسيح ويحافظ على وحدته ويتنبأ من خلال أعلانه البشرى الانجيلية: ما هو رأيك في الدعوة الكهنوتية وأي تقدير تحمل لها؟ كيف تصف علاقتك بالكهنة الذين تعرفهم؟ كيف يعيشون دعوتهم الكهنوتية؟

ثانيـًا: ان مهمة الكاهن اليوم أصعب بكثير من مهمته في أوقات أخرى ماضية، ليس فقط من أجل الاخطاء التي أرتكبها الكهنة تجاه أنفسهم والشعب والمسيح فحسب، فاذا لم تسنده الجماعة المسيحية، نراه يدخل في أزمة وقد يخسر نفسه. كيف تدعم وتتضامن مع الكهنة في رعيتك؟

صلاة: أعطيني يا رب أن أعرفك، وأن تقودني معرفتك الى محبتك، وأن يقودني حبك الى خدمتك.، كلّ يوم وبسخاء متنامي. هبني أن أشاهدك وأحبك وأخدمك في أخوتي، وخاصة في أولئك الذين أعطيتني أياهم أمانة. ولهذا أضعهم يارب بين يديك لانك أنت أعيتني أياهم وإليك يجب أن يرجعوا. أجعلني يارب بنعمتك مثالاً حياً وأن لا أكون حجر عثرة: أن يشاهدوك من خلالي، وأعطيني لكي من خلالهم أن يكون حبنا لك كاملاً. وفي نهاية حياتي الارضية، فلتكن شيخوختي للحمد لا للدينونة. أمين

زيارة المونسنيور كلود بريسوليت لخورنة مار أفرام في ليون

زيارة المونسنيور كلود بريسوليت لخورنة مار أفرام في ليون


في يوم الأحد المصادف ٢٠ كانون الثاني ٢٠١٣ أقام المونسنيور كلود بريسوليت، وكيل الكاردينال أدريه فان تروا، رئيس أساقفة باريس والمطران المألوف على الكنائس الشرقية الكاثوليكية في فرنسا، بزيارة لخورنة مار أفرام الكلدانية في مدينة ليون الفرنسية

فشارك في القداس الإلهي الذي أقامه خوري الخورنة الأب مهند الطويل والقى على الشعب المؤمن كرازته بالفرنسي ترجمها الأب مهند في نفس الوقت إلى العربي. ركز فيها على إنتماء الشعب إلى الكنيسة وأخذ دوره الفعال كعضو مهم من أعضاء الجسد الواحد مساندًا رأس الكنيسة الذي هو المسيح ومن يمثله في رعاية الكنيسة. كما وقدم تهانيه إلى أبناء الخورنة بمناسبة تجديد عقد خوري الخورنة متمنيـًا له التقدم في جميع أصعدة الأعمال والمشاريع الرسولية التي يتممها في الوقت الحالي أو في المستقبل

أطلع المونسنيور على سير فعاليات ونشاطات الخورنة وأثنى بدوره على جهود الأب مهند في دعم نشاطاتها والتركيز على الشريحة المهمة فيها ألا وهي التعليم المسيحي والشباب. وشكر في نهاية القداس جوقة تراتيل الخورنة لأصواتهم الجميلة التي تغني القداس وتضيف جوٌ من الصلاة إلى الجو الكنسي العام

غادر المونسنيور كلود الخورنة وفي قلبه ذكرى رائعة لزيارته هذه وشوق للرجوع في المستقبل


Michigan SEO