رسالة الصلاة لشهر فبراير 2013

رسالة الصلاة لشهر فبراير 2013

بيتي بيت صلاة يدعى ( مر 11/17 )

كنيسة العذراء سيدة الكرمل بولاق

عدد 19                    

ما أجمل أن يصلي الإنسان. إنه يشعر في صلاته إنه قد إنتقل من مستوي الأرضيين إلي مستوي السمائيين، لكي يشارك الملائكة في طقسهم .

** ما هي الصلاة أذن..؟

* الصلاة في معناها البسيط هي حديث الله

ولكن هل هي حديث اللسان، أم هي حديث القلب؟ لاشك أنها حديث القلب. ولذلك فإن السيد المسيح وبخ الذين يصلون بشفاههم فقط، وذكرهم بقول الكتاب “هذا الشعب يكرمني بشفتيه. أما قلبه فمبتعد عني بعيداً” (مر 6:7). إذن الصلاة ليست مجرد كلام، ولا مجرد محفوظات أو تلاوات.

*أنما الصلاة من الناحية الروحية- اشتياق إلي الله.

وفي هذا يقول داود النبي “كما يشتاق الإيل إلي جداول المياه، هكذا تشتاق نفسي إليك يا الله. عطشت نفسي إلي الله، إلي الإله الحي. متي أجئ وأتراءى قدام الله” (مز 42: 1،2). ويقول أيضاً ” يا الله أنت إلهي، إليك أبكر. عطشت نفسي إليك” (مز 63: 1). كلما تشتاق نفسك إلي الله، وتكلمه عن شوق، تشعر أنك تكلمه من قلبك، وتستفيد من الصلاة.

*لآن الصلاة ليست مجرد اشتياق، إنما اشتياق صادر عن حب.

فالصلاة تبدأ اولآ في القلب حباً، ثم ترتفع إلي الذهن افكارا، ثم ينطق بها اللسان ألفاظا. هي أصلا حب. يقول فيه المرتل “محبوب هو إسمك يا رب، فهو طول النهار تلاوتي” (مز 119). من محبته لله، إسم الله لاصق بعقله، لاصق بقلبه، هو طول النهار تلاوته. بل يقول له أيضا ” باسمك أرفع يدي، فتشبع نفسي كما شحم ودسم” (مز 4:63).

*قيل أن الصلاة هي عمل الملائكة، او هي أنشودة الملائكة.

تصوروا السارافيم وقوفاً أمام العرش الإلهي يقولون “قدوس قدوس قدوس” (أش 6) وترتوي بهذا نفوسهم. هذه هي الصلاة. صدقوني إن كثيرين يقولون إنهم يتحدثون إلي الله، بينما في الواقع هم لا يصلون.. لأنه حديث لا مشاعر فيه ولا عواطف، ولا صلة.

*لذلك الصلاة هي صلة مع الله

وهكذا تشعر بالوجود في الحضرة الإلهية. تشعر بوجود الله، وبوجودك مع الله، وبالصلة بينكما. البعض يظنون الصلاة مجرد ألفاظ ينتقونها وينمقونها، بينما لا توجد بينهم وبين الله صلة

*تشعر بلذة في الوجود مع الله. تري الصلاة متعة روحية.

وهكذا إن بدأت الصلاة، لا توجد قدرة علي إنهائها. كلما تريد أن تختم صلاتك، لا تستطيع. بل تقول له ” دعني أبقي معك فترة أخري يا رب. لا أريد أن أفارقك. لا اريد أن اقطع حديثي معك ” وتتشبه بعذراء النشيد التي قالت “امسكته ولم أرخه” (نش 4:3).

*الصلاة شرف بالنسبة إلي الإنسان، وتواضع بالنسبة إلي الله:

فمن نحن التراب والرماد، حتى نتحدث إلي الله ملك الملوك ورب الأرباب؟! حقاً إن هذا شرف عظيم بالنسبة إلينا، لا نستحقه. وهو تواضع من الله إذ يتحدث إلينا. بينما قد نجد صعوبة في التحدث إلي بعض عبيده من البشر!!

*الصلاة هي اخذ وليست عطاء..

إحذر من أن تفكر في وقت من الأوقات، أنك حينما تصلي، إنما تعطي الله وقتاً، وتعطيه مشاعر! ولذلك تعتذر عن الصلاة أحياناً وتقول “ليس لدي وقت..!” كلا، بل أنت في الصلاة تأخذ من الله الكثير، تأخذ بركة، وعشرة طيبة، ومتعة روحية، وشفاء ، وهبات لا تحصي.. وهكذا نقول لله في القداس “لست أنت محتاجاً إلي عبوديتي، بل أنا المحتاج إلي ربوبيتك”.

*الصلاة هي أغنية نقدمها إلي الله من قلوب سعيدة به.

داود النبي حينما كان يغني مزاميره، لم يكن يصلي بالمزمار فقط.. بل أحياناً بالعود، وبالقيثارة، والعشرة الأوتار.. وأحياناً معه جوقة عجيبة من المغنين والموسيقيين، يستخدمون هذه الآلات الموسيقية، وأيضا البوق والصنج والصفوف والدفوف وباقي الآت العزف. الكل معاً يغنون للرب أغنية جديدة، في فرح بالرب.. كما حدث مع مريم النبية أخت موسى وهرون، إذ أخذت الدف في يديها، وخرجت وراءها النساء بدفوف ورقص، وهي تقول “رنموا للرب، فإنه قد تعظم..” (خر 15: 20،21). حقاً ما أجمل أن تكون الصلاة أغنية. يقول الرسول:

” بمزامير وتسابيح وأغاني روحية، مترنمين ومرتلين في قلوبكم للرب” (أف 5: 19)..

* فالصلاة هي وقت فرح بالرب .

وهكذا نجد غالبية صلواتنا ملحنة ومنغمة ولها موسيقاها، تغني بها للرب اغنية جديدة.

وبالمثل صلاة القداس الإلهي، هي أيضا أغنية روحية مرتلة. حتى قراءة المزمور والإنجيل أثناء القداس الإلهي هو أغنية نقدمها إلي الله. إنها قلوب فرحة بالرب، تقف أمامه وتغني..

الاب / بيوس فرح ادمون

فرنسيسكان –  مصر

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO