Month: December, 2012

Pose de la 1ere pierre de l’église Saint Jean Apôtre, à Arnouville (Paris, France) le 01/12/2012

Nous rendons grâce au Seigneur pour l’évènement exceptionnel que nous avons vécu samedi dernier, 1er décembre 2012 : la pose de la 1ère pierre de l’église Saint Jean Apôtre à Arnouville.

Ce fut une journée pleine de joie et d’émotion, pas uniquement pour la communauté chaldéenne mais aussi pour toutes les personnes présentes.

Par la diversité des personnes présentes nous avons senti un moment d’Eglise, une Pentecôte, tous unis dans un même enthousiasme !

La pose de la 1ère pierre à lancée concrètement la communauté dans cette nouvelle aventure, et nous espérons que tout se déroulera aussi bien jusque la consécration de cette nouvelle église.

Ce projet dessine le chemin et l’avenir de notre communauté qui s’accroît en Ile-de-France.

Au nom de notre clergé et de notre communauté, nous tenons à remercier nos invités pour leur présence en ce jour important pour nous et pour notre Eglise :

– Les représentants religieux : le Cardinal de Paris, Mgr André VINGT-TROIS, Ordinaire des Eglise Orientales en France, Mgr Shlemon WARDUNI, évêque auxiliaire et représentant de notre patriarche Mar Emmanuel III DELLY, Mgr Philip NAJIM, visiteur apostolique pour les Chaldéens d’Europe près le Saint-Siège, Mgr Daniel DUCASSE, administrateur du diocèse de Pontoise ; tous les prêtres et les représentants des églises orientales et latines de France et de Belgique ;

– Mr Louis-Xavier THIRODE, chef du bureau central des cultes au ministère de l’intérieur ; Les maires et les élus des villes voisines, et plus particulièrement la ville d’Arnouville et son maire, Michel AUMAS, qui nous soutiens dans ce projet depuis le début ;

– Les représentants de nos associations Assyro-Chaldéennes : A.A.C.F., U.A.C.F., A.A.L.A., Mésopotamie ;

Ainsi que toutes les œuvres et associations qui nous aident énormément, notamment les Chantiers du Cardinal, l’Œuvre d’Orient, l’A.E.D. (Aide à l’Eglise en détresse), etc…

 

Nous remercions aussi toutes les personnes qui ont contribué de près ou de loin à l’organisation de cette cérémonie, les différents groupes qui composent le corps pastoral de notre paroisse :

– Les prêtres et les religieuses du Sacré-Cœur de Jésus ; Les diacres ;

– Les scouts Mar-Ephrem et tous nos jeunes qui servent l’Eglise par différentes manières ;

– Le Conseil Economique de la paroisse qui donne de son temps, de son énergie et de sa volonté… Ils sont totalement investis pour que ce projet soit accompli dans les meilleures conditions.

 

Nous tenons à remercier également toute la communauté chaldéenne pour son enthousiasme et sa volonté à bâtir et à soutenir un tel projet ! C’est ensemble que nous bâtirons la maison de Dieu !

Tout ne fait que commencer, le plus gros reste à faire et nous comptons sur les prières et la générosité de tous.

Que notre mère la vierge Marie nous accompagne tout au long de ce projet comme au long de nos vies.

Que la paix du Seigneur soit avec vous !

 

Paroisse Saint Thomas Apôtre

 

روما: وفاة المطران ميخائيل الجميل

روما: وفاة المطران ميخائيل الجميل

الوكيل البطريركي لدى الكرسي الرسولي لطائفة السريان الكاثوليك

بقلم روبير شعيب

الفاتيكان، الاثنين 3 نوفمبر 2012

كلدان أوربا (ZENIT.org)

انتقل إلى رحمته تعالى المطران ميخائيل جميل الوكيل البطريركي لدى الكرسي الرسولي لطائفة السريان الكاثوليك، والزائر الرسولي للطائفة في أوروبا الغربية

ولد الأسقف الراحل في قره قوش-العراق عام 1938 وسيم كاهنا بوضع يد مثلث الرحمة عمانوئيل بني في عام 1964

مهامه في سطور

شغل المطران الجميل مناصب هامة في لبنان إذ عيّن في عام 1977 أمينًا لسر البطريركية السريانية الكاثوليك الأنطاكية. كما وأسس في عام 1984 مركز البحوث والدراسات السريانية

ثم أضحى بعد عامين أسقفاً معاونًا بطريركيًا

بعد ذلك أصبح رئيسًا لمحكمة الاستئناف للسريان الكاثوليك في لبنان في عام 1991، ونائبًا بطريركيًا على أبرشية بيروت السريانية

كما شغل مناصب رئاسية في تحرير في مجلة “رعيتي” و “المجلة البطريركية”

بعد ذلك انتقل إلى إيطاليا وشغل منذ عام 1996 منصب الوكيل البطريركي لدى الكرسي الرسولي مقيمًا في روما على مقربة من الفاتيكان. ثم تم تعينه في عام 2002 زائراً رسولياً للسريان الكاثوليك في أوروبا

هذا وقد عينه مرسوم بابوي مؤخرًا (في 27 أكتوبر 2012) عضوًا في مجمع دعاوى القديسين

تنشئته الثقافية

أما على صعيد التنشئة الثقافية فقد تخصص السعيد الذكر بعلوم الفلسفة، علم النفس والحق القانوني. وقد نال الشهادتين الأولتين (ماجستير وليسانس) في الجماعة الكاثوليكية في باريس، بينما حاز في عام 1990 على شهادة الدكتورا في جامعة اللاتران الحبرية في روما

وله مؤلفات عدة في مجالات مختلفة تشمل الفلسفة، علم النفس، الليتورجيا، اللاهوت، التاريخ، الفن، الحق القانوني

وقد نعت بطريركية السريان الكاثوليك الأسقف الراحل على موقعها الرسمي مستمطرة عليه مراحم الرب

البابا يفتح صفحة على تويتر بثماني لغات

البابا يفتح صفحة على تويتر بثماني لغات

الفاتيكان (3 تشرين الثاني/نوفمبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
أعلنت حاضرة الفاتيكان أن “البابا بندكتس السادس عشر فتح صحفة على شبكة تويتر للتواصل الإجتماعي بثماني لغات”، الإنجليزية والإيطالية والإسبانية والبرتغالية والألمانية والبولندية والفرنسية والعربية

وأضاف الكرسي الرسولي أثناء مؤتمر صحافي خصصه لتقديم حضور البابا على مواقع المدونات الصغيرة الاثنين، أن “التغريدة الأولى للأب الأقدس من المقرر أن يطلقها بشكل مباشر أثناء لقاء الأربعاء المفتوح مع الناس في ساحة الفاتيكان يوم الثاني عشر من كانون الأول/ديسمبر الجاري، وستكون ردا على التساؤلات حول موضوع الإيمان، التي سيكتبها رواد الموقع بطبيعة الحال”، مشيرا إلى أنها “ستكون مقاطع مصورة للحظات المهمة من خطبه”، لكن “ربما ستكون أكثر تواترا في وقت لاحق”، والتي وصفها نائب رئيس المجلس البابوي للإعلام المونسنيور پاول تيغ بأنها “لآلئ حكمة من لدن البابا” حسب قوله
وذكر مستشار شؤون الاتصالات في وزارة خارجية الكرسي الرسولي غريغ بيرك أن “تغريدات البابا ستكون مكتوبة من قبله مباشرة ولن يضع أي أحد كلمات ما على لسانه”، ومع ذلك “فمن الصعب التفكير بأن البابا يمكنه أن يتابع شخصا ما في الوقت الراهن على الأقل”، مشيرا إلى أن “البابا الذي لا يُعدُّ رجلا إعلاميا، أعرب عن رغبة بشكل خاص بلقاء رجال ونساء اليوم هناك حيث يتواجدون”، وإختتم بالإعراب عن رأيه بأن “تويتر يمثل جزءا هاما من سوق الأفكار، والكنيسة تريد أن تكون هناك”، وإنْ “لم يقم البابا على سبيل المثال بالتعليق على القصص التي تتناقلها وسائل الإعلام والتي يرى بأنها غير دقيقة” على حد تعبيره
وقال بيان اطلاق الصفحة الصادر عن الفاتيكان إلى أن “حضور البابا على موقع تويتر يمثل تعبيرا ملموسا لإيمانه بوجوب حضور الكنيسة في العالم الرقمي”، بينما نوه رئيس المجلس البابوي للإعلام المونسنيور كلاوديو ماريا تشيللي بأن “البابا يريد أن يستخدم اليوم الوسائل التي تمتلك أهمية خاصة في مجال الاتصالات” وفق نص البيان

Michigan SEO