لا وجود للعراق التاريخي من دون المسيحيين

السفير البابوي في الشرق الأوسط: لا وجود للعراق التاريخي من دون المسيحيين

السومرية نيوز: أكد سفير الفاتيكان في الشرق الأوسط أنه لا وجود للعراق “التاريخي” من دون المسيحيين، محذراً في الوقت نفسه من تنامي الهجرة المسيحية من البلاد. وقال السفير ومبعوث البابا بندكتوس السادس عشر إلى كركوك ليوناردو ساندري لـ”السومرية نيوز”.

إنه “لا وجود للعراق التاريخي من دون المسيحيين كونهم جزءاً مهماً من حضارة وتاريخ العراق مع باقي مكوناته”، مؤكداً أن “العيش المشترك بين الجميع وتقبل الآخر سيولد الحب والطمأنينة والسلام التي ينشدها الجميع في هذا البلد”. وشدد ساندري على أنه “يحمل رسالة حب وسلام ودعاء بابا الفاتيكان بان يعم الأمن والسلام في العراق وإلى مكونات كركوك للعيش بسلام ومحبة بين الجميع وتقبل الآخرين والجلوس الى طاولة الحوار ونبذ العنف”. وحذر ساندري من “تنامي خطورة هجرة المسيحيين من العراق الى الدول الأوروبية الذين هم ركن أساسي ومهم مع باقي مكوناته”، داعياً إياهم الى البقاء في العراق”.

من جهته، ذكر رئيس أساقفة كركوك والسليمانية لويس ساكو في حديث لـ” السومرية نيوز”، أن “سفير الشرق الأوسط ليوناردو ساندري وصل الى كركوك مساء أمس اول وزار جامع كركوك والتقى رجال دين من جميع مكونات كركوك”، مبيناً أن “الزيارة تحمل طابع السلام والمحبة ورسالة من البابا للحوار والسلام وتقبل الاخر والعيش المشترك بين الجميع”.

بدوره، أكد إمام جامع كركوك محمد أمين في حديث لـ” السومرية نيوز”، “أهمية الزيارة التي تحمل رسالة محبة وسلام وتدعو للحوار وتقبل الأخر والعيش المشترك بين جميع العراقيين”.

يذكر أن المسيحيين كانوا يشكلون نسبة 3.1 بالمائة من السكان في العراق وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في الثمانينيات بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال فترة التسعينيات وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة من المسيحيين إلى الخارج بعد عام 2003.

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO