الكاهن اليسوعي الإيطالي باولو دالوليو يستقر في السليمانية

الكاهن اليسوعي الإيطالي باولو دالوليو يستقر في السليمانية بعد طرده من سورية

إذاعة الفاتيكان

أصلي على نية السلام في سورية، على أمل أن أعود إليها يوما”. بهذه الكلمات علق الكاهن اليسوعي الإيطالي الأب باولو دالوليو على انتقاله إلى مدينة السليمانية في إقليم كردستان العراقي، بعد أن طُرد مؤخرا من سورية حيث قام بتأسيس دير مار موسى. وقد استضاف الأب اليسوعي الخبير في الإسلاميات دير “مريم العذراء”. وكان الأب دالوليو قد طُرد من سورية في شهر حزيران يونيو الماضي بعد أن أمضى في البلد العربي أكثر من ثلاثين عاما بسبب تصريحات أدلى بها اعتُبرت معادية للنظام السوري، وفي العشرين من أيلول سبتمبر الماضي اتهم النظام الحاكم في دمشق الكاهن اليسوعي بالتعايش مع جماعات إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة، حسبما أفادت وكالة فيديس الفاتيكانية للأنباء. رئيس أساقفة كركوك للكلدان المطران لويس ساكو وافق على انضمام الأب دالوليو إلى الجماعة المسيحية في مدينة السليمانية، التي يقطنها أكراد مسلمون بالإضافة إلى جماعة مسيحية تضم أيضا عددا من المسيحيين الذين نزحوا عن بغداد والموصل ومدن أخرى جنوب العراق على مدى السنوات الماضية

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO