الحلقة الثانية والثلاثين من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الحلقة الثانية والثلاثين من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

ملوك بابل خلال فترة السبي البابلي

توالى الملوك على عرش بابل بعد نبوخذنصر الثاني ولفترات قصيرة ومنهم ايثيل – مردوخ في سنة 561-560 ق.م. ونيركليسار في سنة 559-556 ق.م. ولاباشي –مردوخ الذي حكم 3 أشهر فقط. وكان اخرهم الذي حكم مدة اطول من هؤلاء هو نابونيدوس في سنة 555-539 ق.م حيث حكم 17 سنة

من جهة اخرى استمر شعب الله في السبي

البابلي بايمانه بيهوى الذي في كثير من الاحيان كان يتزعزع بسبب المعاناة التي كان يشعر بها اثناء المنفى وقد عبر عن هذا الالم وهذه المعاناة سفر مراثي ارميا الذي فيه يصف النبي شدة معاناته ومعاناة شعبه بسبب الكارثة التي حلت عليهم اثناء دمار اورشليم والهيكل والسبي الى بابل. وهي تعبر ايضا عن معاناة كل انسان وفي كل زمان. انه تساؤل الانسان الذي يعاني من الالم وبنفس الوقت يجعله يشعر بخطيئته لان الله لا يريد موت الخاطيء ولا يفرح بمعاناة الانسان بل هو الذي يبحث عن الانسان كي يخلصه من خطيئته وهذا ما سوف يعبر عنه النبي اشعيا في النص التالي

لنقرأ نص مراثي ارميا في فصله الثاني

المِرثاة الثانية

2 آ- كَيفَ أَظلَمَ السَّيِّدُ بِنتَ صِهْيونَ بِغَضَبه وَطَرَحَ مِنَ السَّماءِ إِلى الأَرضِ فَخرَ إِسْرائيل ولم يَذكُرْ مَوطِئَ قَدَمَيه في يَوم غَضَبِه ب- 2 أَزالَ الَسَيِّدُ ولم يُشفِق جَميعَ مَساكِنِ يَعْقوب. هَدَّمَ بِسُخطِه حُصونَ بِنتِ يَهوذا وأَلصَقَها بِالأَرْض أَلحَقَ العارَ بِالمُلكِ والرُّؤَساء. ج- 3 حَطَّمَ في سَورَةِ غَضَبِه كُلَّ قُوَّةٍ لِإِسْرائيل. رَدَّ يَمينَه إِلى الوَراء مِن وَجهِ العَدُوّ. وأَضرَمَ في يَعْقوبَ مِثلَ نارٍ ملتَهِبة آِلتَهَمَت ما حَولَها. د- 4 سَدَّدَ قَوسَه كعَدُوٍّ وآنتَصَبَت يَمينُه مِثلَ خَصْمٍ فيَقتُلُ كلَّ شَهِيٍّ لِلعُيون على خَيمَةِ بِنتِ صِهْيون أَفرَغَ كنارٍ سُخطَه. هـ- 5 صارَ السَّيِّدُ كعَدُوٍّ أَزالَ إِسْرائيل. أَزالَ جَميعَ قُصورِها ودَمَّرَ حُصونَها. أَكثَرَ في بِنتِ يَهوذا النَّوحَ والنَّحيب. و- 6 خَلَعَ سِياجَه كما يُخلعُ سِياجُ البُسْتان ودَمَّرَ مَكانَ لِقائِه. أَنْسى الرَّبُّ في صِهْيون العيدَ والسَّبْت ونَبَذَ بِسُخطِ غَضَبِه المَلِكَ والكاهِن. ز- 7 أَبعَدَ السَّيِّدُ مَذبَحَه وأَعرَضَ عن مَقدِسِه. أَسلَمَ إِلى يَدِ العَدُوّ أَسْوارَ قُصورِها. أَطلَقوا أَصْواتَهم في بَيتِ الرَّبّ كما في يَومِ عيد. ح- 8 عَزَمَ الرَّبُّ أَن يُدَمِّرَ سورَ بِنتِ صِهْيون مَدَّ الحَبلَ ولَم يَرْدُدْ يَدَه حتَى أَزالَ كُلَّ شيَء. (( أَينَ القَمحُ والخَمْر؟ )) إِذ غُشِيَ علَيهم كالجَرْحى في ساحاتِ المَدينَة إِذ أُريقَت نُفوسُهم فأَبْكى المِترَسَةَ والسُّور فذَبَلا جَميعاً. ط- 9 غاصَت في الأَرضِ أَبْوابُها أَبادَ وحَطَّمَ مَزاليجَها. مَلِكُها ورُؤَساوها بَينَ الأُمَم ولم يَبْقَ مِن شَريعة. خَتَّى أَنبِياؤُها لا يَنالونَ رُؤْيا مِن لَدُنِ الرَّبّ. ي- 10 شيوخُ بِنتِ صِهْيون جَلَسوا على الأَرضِ صامِتين. ذَرُّوا تُراباً على رُؤُوسِهم وشَدُّوا مُسوحاً. عَذارى أُورَشَليم طَأطَأنَ رُؤُوسَهُنَّ إِلى الأَرْض. ك- 11 كَلَّت عَينايَ مِنَ الدُّموع وجاشَت أَحْشايْى. أُريقَت كَبِدي على الأَرض لِتَحَطُّمِ بِنتِ شَعْبي إِذ غُشِيَ على الطِّفلِ والرَّضيع في ساحاتِ المَدينَة. ل- 12 قالوا لِأُمَّهاتِهم: أَين الخُبزُ والخَمرُ إِذْ غُشِيَ علَيهم كالجَرْحى في ساحاتِ المدينَة إِذا أُريقَتَ نُفوسُهم على حُضونِ أُمَّهاتِهم؟ م- 13 بِماذا أُمَثِّلُكِ وماذا أُشَبِّهُ بكِ يا بِنتَ أُورَشَليم؟ ماذا أُساوي بِكِ فأُعَزِّيَكِ أَيَّتُها العَذْراءُ بِنتُ صِهْيون؟ لِأَنَّ تَحَطُّمَكِ عَظيمٌ كالبَحْر فمَن ذا يَشْفيكِ؟ ن- 14 أَنبِياؤُكِ رَأَوا لَكِ الباطِلَ والبَهرَج. لم يَكشِفوا عن إِثمِكِ لِيُبَدِّلوا مَصيرَكِ. بل رَأَوا لَكِ أَقْوالَ وَحْيٍ أَباطيلَ وغَوايات. س- 15 جَميعُ عابِري الطَّريق صَفَّقوا علَيكِ بالكَفَّين صَفَرواوهَزُّوا رُؤُوسَهم على بِنتِ أُورَشَليم: (( أَهذه هي المَدينَةُ الَّتي يَدْعونَها بارِعَةَ الجَمالِ بَهجَةَ الأَرضِ كُلِّها ))؟ ف- 16 جَمِيعُ أَعْدائِكِ فَغَروا عَلَيكِ أَفْواهَهم صَفروا وصَرَفوا الأَسْنان قالوا: (( قدِ آبتَلَعْناها. هذا هو اليَومُ الَّذي آنتَظَرناه قد وَجَدْناه ورَأَيناه )) ع- 17 صَنَعَ الرَّبُّ ما قَصَدَه وحَقَّقَ قَولَه القَولَ الَّذي قَضاه مُنذُ قَديم الأَيَّام. هَدَّمَ ولم يُشفِقْ. فأَشمَتَ بِكِ العَدُوَّ وأَعلَى قَرْنَ مُضايِقِكِ. ص- 18 أُصرُخِي إِلى السَّيِّد يا سورَ بنتِ صِهْيون. إِذرِفي الدَّموعَ كالنَّهرِ نَهاراً ولَيلاً. لا تَهدَإِي ولا تَسكُنْ حَدَقَةُ عَينِكِ. ق- 19 قومي آهتِفي لَيلاً في أَوَّلِ الهَجَعات. أَريقي كالماءِ قَلبَكِ أَمامَ وَجهِ السَّيِّد. إِرفَعي إِلَيه كَفَّيكِ لِأَجلَ حَياةِ أَطْفالِكِ ( الَّذينَ غُشِيَ علَيهم مِنَ الجوع في رأسِ كُلِّ شارِع ). ر- 20 أُنظُرْ يا رَبُّ وتأَمَّلْ: مَن صَنَعتَ بِه هكذا؟ أتأكُلُ النِّساءُ ثَمَرَةَ أَحْشائِهِنَّ أَطْفالَ الدَّلال؟ أَيُقتَلُ في مَقدِسِ السَّيِّد الكاهِنُ والنَّبِيّ؟ ش- 21 إِنطَرَحَ على الأَرضِ في الشَّوارع الفَتى والشَّيخ. عَذارايَ وشُبَّاني بِالسَّيفِ سَقَطوا. قَتَلتَ في يَومِ غَضَبِكَ ذَبَحتَ ولم تُشفِقْ. ت-22 دَعَوتَ كما في يَومِ عيد الأَهْوالَ مِن كُلِّ جِهَة فلَم يَكُنْ في. يَوم غَضَبِ الرَّبّ مُفلِتٌ ولا باقٍ حَيّاً. الَّذينَ دَلَّلتُهم ورَبَّيتُهم أَفْناهم عَدُوِّي

بينما حاول بعض الانبياء ان يتدخلوا في حياة الشعب في السبي لاعطاء امل جديد بحياة جديدة. ركز اشعيا الثاني على تدخل جديد للرب لانقاذ شعبه في السبي، وسيكون هذا الخلاص كخروج جديد من العبودية الى الحرية. انه بالنسبة للنبي خلق جديد. يصف هذا التدخل الالهي الجديد بانه موت وقيامة لحياة جديدة.(اش 40-55).ا

لنقرأ نص اش 40: 1-11 الذي به ايضا يبدا يوحنان المعمذا كرازته بمجيء المخلص وبه يبدا يسوع حياته العلنية في الاناجيل الاربعة

القسم الثاني من كتاب اشعيا النبي- كتاب تعزية إِسرائيل – الإنباء بالنجاة

40 أَعَزُّواعَزُّوا شَعْبي يَقولُ إِلهُكم 2 خاطِبوا قَلبَ أُورَشَليم ونادوها بأَن قد تَمَّ تجَنُّدُها وكُفِّر إِثمُها ونالَت مِن يَدِ الرَّبِّ ضِعفَينِ عن جَميعِ خَطاياها )). 3 صَوتُ مُنادٍ في البَرِّيَّة: (( أَعِدُّوا طَريقَ الرَّبّ وآجعَلوا سُبُلَ إِلهِنا في الصَّحْراءِ قَويمة. 4 كُلُّ وادٍ يَرتَفعِ وكُلُّ جَبَلٍ وتَلٍّ يَنخَفِض والمُنعَرِجُ يُقَوَّم ووَعرُ الطَّريقِ يَصيرُ سَهلاَّ 5 ويَتَجَلَّى مَجدُ الرَبِّ ويُعايِنُه كُلُّ بَشَر لِأَنَّ فَمَ الرَّبِّ قد تَكَلَّم )). 6 صَوتُ قائِلٍ : (( نادِ )) فقال: (( ماذا أُنادي؟ )) (( كُلُّ بَشَرٍ عُشْبٌ وكُلُّ جَمالِه كزَهْرِ البَرِّيَّة. 7 العُشبُ يَيبَسُ وزَهرُه يَذْوي إِذا هَبَّ فيه روحُ الرَّبّ. ( إِنَّ الشَّعبَ عُشبٌ حَقّاً ) 8 العُشبُ يَيبَسُ وزَهرُه يَذْوي وأَمَّا كَلِمَةُ إِلهِنا فتَبْقى لِلأَبَد )). 9 إِصعَدي إِلى جَبَلٍ عالٍ يا مُبَشِّرَةَ صِهْيون. إِرفَعي صَوتَكِ بِقُوَّة يا مُبَشِّرَةَ أُورَشَليم. إِرفَعيه ولا تَخافي قولي لِمُدُنِ يَهوذا: (( هُوَذا إِلهُكم )). 10 هُوَذا السَّيِّدُ الرَّبُّ يَأتي بِقُوَّة وذِراعُه تُمِدُّه بِالسُّلْطان هُوَذا جَزاؤُه معَه وأُجرَتُه قُدَّامَه. 11 يَرْعى قَطيعَه كالرَّاعي يَجمَعُ الحُمْلانَ بِذِراعِه ويَحمِلُها في حِضنِه ويَسوقُ المُرضِعاتِ رُوَيداً

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO