أسقف مصري: توتر الوضع أرجأ لقاء البابا تواضروض بقادة الكنائس الكاثوليكية

أسقف مصري: توتر الوضع أرجأ لقاء البابا تواضروض بقادة الكنائس الكاثوليكية

الفاتيكان (28 تشرين الثاني/نوفمبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

أعلنت مصادر كنسية مصرية أن لقاء البابا القبطي الأرثوذكسي الجديد تواضروس الثاني بوفد الكنيسة الكاثوليكية الرفيع المستوى تم تأجيله إلى الحادي عشر من كانون الأول/ديسمبر المقبل بسبب التوتر في البلاد

وكان اللقاء الذي من المقرر أن يجري يوم الثلاثاء الماضي، سيوفر فرصة للاتفاق على موقف كنسي مشترك إزاء حالة الطوارئ التي تمرّ بها البلاد بأسرها والعاصمة بشكل خاص، على خلفية القرارات الدستورية التي وسّع من خلالها الرئيس المصري محمد مرسي سلطاته، وأثارت احتجاجات عنيفة ضد الحكومة ومقرات جماعة الإخوان المسلمين أيضا

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية، أوضح النائب البطريركي للأقباط الكاثوليك وأسقف أسيوط الأنبا كيرلس وليام، “لقد رأينا في ظل هذه الأوضاع أن من عدم الحكمة أن نعرّض للخطر اجتماعا لممثلين كنسيين رفيعي المستوى”، مشيرا إلى أن “بعض المراقبين بدأوا بالحديث عن خطر نشوب حرب أهلية، وإن لم يهدأ التوتر السياسي والاجتماعي فمن شأن ذلك أن يؤدي إلى تصعيد الأوضاع”، وإختتم بالقول إن “مقرات جماعة الإخوان المسلمين التي تمت مهاجمتها في الأيام الأخيرة، عُثر فيها على أسلحة وذخيرة” وفق تأكيده

من ناحية أخرى، كان البابا تواضروس الثاني قد ألغى بشكل مفاجيء زيارته التي كان مزمعا أن يقوم بها يوم السبت الماضي للإسكندرية، وبهذا الشأن، أوضح القاصد الرسولي فيها ورئيس أساقفتها للاتين المطران عادل زكي لـ(فيدس) أن “إرجاء الزيارة لم يكن لأسباب تتعلق بالأمن وحسب”، بل أن “دخول البابا تواضروس لمدينتنا كان لابد له أن يلاقى بمظاهر كبيرة من الفرح الشعبي، مع الأغاني والموسيقى والمرح”، مشيرا إلى أنه “في ظل الظروف الراهنة، كان المسيحيون سيعطون انطباعا بأنهم يعيشون خارج العالم وفي منأى عن الوضع الذي يعيشه الجميع في البلاد”، وإختتم بالقول “إننا نتبع تعاليم القديس بولس إذ يقول إن علينا أن نفرح مع الفرحين وأن نبكي مع الباكين” على حد تعبيره

http://www.adnkronos.com/AKI/Arabic/Religion/?id=3.1.3938447405

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO