الحلقة السادسة والعشرين من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الحلقة السادسة والعشرين من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

المملكة الاشورية الجديدة وبابل المتاخرة

الصعود الجديد لاشور

لاكثر من قرن واحد استطاع الملكوك الاشوريين ان يصمدوا فقط بسبب الدويلات الارامية الصغيرة. فقط اشور-دان 2 ( 935-912 ق م)، الذي معه تبدأ المرحلة الاخيرة من تاريخ اشور، اي مملكة اشور الجديدة، قد كان قادرا على الرجوع الى الهجوم واحتلال المدن الارامية الاولى. نجاحات حقا مهمة جناها خلفائه، ادد –نيراري 2 (912 – 891 ق م) و توكولتي-نينورتا 2 (890-884 ق م)، اللذين ثبتوا السيطرة المباشرة، او على الاقل فرضوا السلطة العليا، على مابين النهرين الشمالية. على مدى هذه الفترة وما بعدها ايضا، الى سقوط اشور في القرن السابع ق م، الكتابة واللغة الارامية كان لهما تاثير اساسي على الحضارة الاشورية، حتى انه يتم الكلام عن ارامية المملكة الاشورية الحديثة

تحت حكم اشور بانيبال 2 (883-859 ق م) وشلماناصر الثالث (858-824 ق م) اشور اصبحت اكبر قوة في الشرق الاوسط: المملكة كانت تمتد من سيليسيا الى جبال زاكاروس، من بحيرة اورميا الى سوريا. فقط حلف ما بين الاراميين، الفينيقيين، الاسرائيليين، المصريين والعرب استطاع في 853 ق م ان يوقف ولو مؤقتا التقدم الاشوري نحو سوريا. شلمناصر تدخل ايضا في بابل، حتى وان كان هدفه لم يكن بعد اثبات سيطرة دائمة على المنطقة. اهم حدث سياسي داخلي في هذه الفترة كان نقل العاصمة من اشور الى نمرود (كلك)، من قبل اشور بانيبال. قوة المملكة الحديثة مُعبر عنها رمزيا في امتلاك مجمع من القصور، واسع حوالي 2 و نصف هكتار، الذي مع بروزاته المعمارية يمثل واحد من ذروة الفن الاشوري. المصادر تتحدث عن عيد افتتاح القصر الذي دُعي اليه حوالي 70000 ضيف والذي استغرق 10 ايام. اولكن اشور، بقيت الى نهاية المملكة، المركز الديني و من جهة ايضا منطقة دفن الرؤساء

بعد فترة القوة العظمى، تبع كما يحدث في كثير من المرات في تاريخ الشرق الاوسط، فترة من الانحطاط. كان قد اندلعت ثورة كبيرة في اخر ايام شلمناصر الثالث، الازمة بعد ذلك اصبحت واضحة للعيان تحت حكم خلفائه، الذين في البداية كان يجب عليهم ان يقلقوا بالحفاظ على ما يخص املاكهم ولكن بعد ذلك اُجبروا على المحابة لانقاذ المملكة نفسها

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO