الحلقة الواحدة العشرين من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الحلقة الواحدة العشرين من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

اصبحت ارض الميعاد بعد قرنين في حوالي السنة 1050 ق.م.، بقيادة داؤد الملك مملكة موحدة تضم كل ارض كنعان باسم مملكة اسرائيل الموحدة ولمدة 70 سنة وكانت اورشليم عاصمة المملكة. واثناء هذه الفترة بنى سليمان الملك الهيكل الذي كان يشكل حضور الله في وسط شعبه، وكذلك في اثناء حكمه بدأ كتاب ملهمون من الله بكتابة قصص الخروج من مصر وقصة خلق

العالم اليهوية (تك 2) وبعض اسفار التوراة والقضاة وبعض المزامير. هكذا يصبح لاول مرة اسرائيل شعبا موحدا له ثلاثة اركان اساسية: الملك والهيكل والارض


ثم بعد ذلك تنقسم المملكة الموحدة الى مملكتين: مملكة الشمال اي اسرائيل وعاصمتها السامرة وتضم 10 قبائل، وفيها ايضا تكتب بعض اسفار العهد القديم ومن ضمنها بعض الانبياء مثل ايليا وعاموس. وبسبب ان مملكة اسرائيل تركت عبادة الرب فان النبي هوشع يصفها بالمراة الزانية التي خانت زوجها ويكرز بدمارها الذي يحدث من قبل سركون الثاني الاشوري في سنة 721 ق.م. وهكذا تختفي من الوجود


ومملكة الجنوب اي يهوذا وعاصمتها اورشليم وتضم قبيلة يهوذا وشمعون وهي امتداد لذرية داؤد الملك وفيها كُتِبتْ ايضا بعض اسفار العهد القديم بالاضافة الى كرازة الكثير من الانبياء ومنهم ميخا واشعيا. وبسبب خطيئتها فان النبي ارميا تنبأ بدمارها الذي حققه الملك البابلي نبوخذنصر الثاني في سنة 587 ق.م.، بحيث يقتل الملك وابنائه ويدمر اورشليم ويحرق الهيكل الذي كان قد بقي عامرا على مدى 500 سنة ويسبي الشعب الى بابل.
هكذا دمرت الاركان الاساسية الثلاثة لشعب اسرائيل: الملك والهيكل والارض. وهذا يعني انه لا وجود بعد لشعب اسرائيل. يعيش الشعب في المنفى البابلي فترة ما يقارب 70 سنة يفهم بها خطيئته ويختبر معنى الالم والموت بمساعدة كرازة بعض الانبياء مثل حزقيال ويعيد كتابة اسفاره المقدسة مثل قصص خلق العالم والكتب الحكمية. ويتدخل الله من جديد فيخلص الشعب من الاسر بقيادة الملك الفارسي قورش في سنة 539 ق.م. وفيها يختبر الشعب قيامته من الموت فيرجع الى اورشليم ويبني اسوارها ثم يبني المدينة وبعدها يبنى الهيكل في حوالي السنة 520 ق.م. والذي يبقى عامرا لمدة 500 سنة. في فترة الهيكل الثاني يظهر الكثير من الانبياء والحكماء ومنهم ملاخي اللذين يبثون الامل في قلوب الشعب لانتظار المسيح الملك الموعود من قبل الله لكي يخلص الشعب ويثبت مملكة الله الجديدة على الارض ويختار الشعب الجديد ليكون لهم الاها يعيش في وسطهم


تتضمن هذه الحلقة مختصر مفيد لتاريخ شعب الله في الالف الاول ق.م. والحلقة التالية تتضمن تجسد كلمة الله في التاريخ بولادة يسوع المسيح
ومن ثم سوف اكمل تاريخ بلاد الرافدين في الالف الاول ق.م. وخاصة ما يتعلق بتاريخ الكتاب المقدس

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO