الحلقة الثانية عشر من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الحلقة الثانية عشر من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

مملكة اور

استطاع أُتوخيكال من اوروك (2120-2112 ق.م.) ان يطرد الشعوب الايرانية نهائيا في تلك الفترة من بلاد الرافدين. وتمكن اخوه أُور نَمّو، ملك أُور (2112-2095 ق.م.)، ان يثبت امام المدن-دولة واسس، الامبراطوية الاكدية الجديدة، والتي وصلت فيها مدينة اور الى المكانة التي كانت تملكها مدينة اكد، هذه الفترة سُميت، نسبة الى قائمة الملوك السومريين، سلالة اور الثالثة (بعد اور نمو: شولكي 2094-2047 ق.م. و أمرسِن الاول 2046-2038 ق.م. وشو سِن الاول 2037-2029 ق.م. وايبي سِن 2028-2004 ق.م.). تم تكوين ولاول مرة في تاريخ بلاد الرافدين نظام اداري مركزي، مع موظفين ادرايين لادارة شؤون الدولة. وتم تعيين امراء المدن (enzi) اللذين لم يكونوا مستقلين عن الدولة ولكنهم كانوا مرتبطين بالادارة المركزية ويمثلون الملك في الاقاليم الاخرى. والحدث الاخر الجديد في هذه الفترة كان وضع التنظيمات القانونية بصيغة مكتوبة ( المعروفة بقانون اورنامّو)، خطوة مهمة باتجاه مجموعو قوانين حمورابي


اكتشف علماء الاثار لهذا الفترة وثائق كثيرة تبين لنا نظاما اداريا واقتصاديا بيروقراطيا، ولكن نادرا ما كان يهتم بالمستقبل، وذلك لان ملوك اور كانوا مهتمين اساسا باعادة تأسيس اسم سومر. في هذه الفترة لايمكن الكلام عن صراع حقيقي بين السومريين والاكديين. ولكن كان الساميون هم الاكثرية الساحقة، ولكنهم لم يطردوا شعوب المنطقة، بل بالاحرى كانوا يختلطون شيئا فشيئا معهم، مستثمرين الثقافة السومرية وتقاليدها

تعود ايضا الى هذه الفترة الاشكال المعروفة للهيكل على شكل برج، اي الزقورة. من الواضح ان السومريين كانوا قد وصلوا الى ذروة حضارتهم وقوتهم. ولكن بعد فترة من الاستقرار السياسي، سقطت المملكة السومرية في القرن 20 قبل الميلاد، تحت غزو الاموريون والعيلاميين، ومات الملك السومري الاخير، إبيسين، مسجونا من قبل العيلاميين. ولكن حتى فيما اذا كان السومريين، قد اختفوا من المسرح السياسي، لكن ثقافتهم وحضارتهم استمر تاثيرها على مدى عدة قرون اخرى، حتى نهاية تاريخ المشرق القديم. وذلك بفضل ما اعطوه للبشرية ولحضارة بلاد الرافدين من تاريخ وحضارة ووثائق مكتوبة. سوف يحمل هذه الراية الشعوب الجديدة التي استقرت في المنطقة واستثمرت هذه الحضارة وطورتها بشكل اكثر واكثر، انها الحضارة البابلية التي وصلت الى اوجها مع الملك حمورابي بوضع مجموعة قوانينه المعرفة باسمه

في الحلقة القادمة بابل

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO