الحلقة الحادية عشر من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الحلقة الحادية عشر من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

توسع المملكة الاكدية

اعطى نرام سِن (2254-2218 ق.م.) دفعة جديدة للمملكة الاكدية واستطاع ايضا ان يوسعها، بعد ان خنق بعض الثورات. ولهذا فان هذا الملك كان يدعى “سيد جهات العالم الاربعة”، لانه استطاع ان يسيطر على المناطق القريبة منه في ذلك الوقت. وكان لايزال على قيد الحياة عندما بدأت مملكته بالانحطاط، وذلك بسبب الصراعات بين السلالات

للحكم (من بعده شار كالي شاري 2217-2193 ق.م. وبعده ايكيكي، ثم عهد غير ملوكي (نانجوم) 2192-2190 ثم ايمي وايلولو، ثم دودو 2189-2169 ق.م. و شو نورول 2168-2154 ق.م.). في النصف الثاني من القرن 22 قبل الميلاد، انتصرت الشعوب القادمة من جبال ايران الغربية، على المملكة الاكدية. وكان عودت الدولة السومرية الجديدة هو من احد اسباب اختفاء المملكة الاكدية
ولكن تبقى مملكة اكد حية في ذاكرة شعوب الشرق القديم بحيث اصبحت المملكة اسطورة للاجيال اللاحقة. ولذلك نجد حتى في العهد الاشوري ملوكا يربطون اصلهم باسم سركون الاكدي

اصبح الحكم في جنوب بلاد الرافدين تحت سيطرة السومريين من جديد، بينما في شمال وادي الرافدين حكمت لمدة لا تقل عن 100 سنة الشعوب القادمة من جبال ايران الغربية، وكانوا شعوب بربرية مقارنة بسكان بلاد الرافدين الحضاريين. لا نستطيع معرفة الشيء الكثير عن ثقافتهم لانهم لم يتركوا كتابات كثيرة، ولكن فقط بعض التماثيل والكتابات غير ذات اهمية لمعرفة ثقافتهم 

ملاحظة مهمة: اعتبارا من هذه المرحلة تبدا تواريخ الملوك والممالك شيئا فشيئا تتوضح وذلك يعتمد على الوثائق التاريخية والبحوث الاثارية التي اكتشفها علماء الاثار. وفي كل التواريخ التي اضعها بين يديكم فانني اعتمد على بحوث احد اشهر علماء الاثار الايطالي: ماريو ليفراني، في كتابه الشرق القديم، طبع في روما 2003، والذي هو ثمرة جهود عمله لما يزيد من 20 سنة في الشرق القديم وفي بلاد الرافدين بشكل خاص، وهو الان استاذ الاثار في جامعة الحكمة في روما، وكتابه هو في اللغة الايطالية واكثر من 1000 صفحة. بالاضافة الى كتبه وبحوثه الكثيرة في هذا المجال

في الحلقة القادمة اعرض لكم تاسيس واحدة من اهم الممالك في التاريخ القديم. وهي مملكة اور

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO