الحلقة العاشرة من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الحلقة العاشرة من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

مملكة اكد وسلالة اور الثالثة

فترة ما قبل السلالة تنتهي في القرن 23 قبل الميلاد، مع مملكة الملك السامي سركون الاول الاكدي الذي معه يبدا عصر حضاري جديد. هذا الملك الاكدي السامي لا نعرف كثيرا عن طفولته وشبابه، ولكن امه التي كانت رئيسة كاهنات تقول بانه تربى عند بعض الفلاحين (ممكن مقارنتها مع قصص موسى)، واصبح ساقيا لاحد ملوك كيش، ربما بعد ذلك خلعه من منصبه. ولكنه يظهر فجاة في سلسلة من الانتصارات لم يسبق لها مثيل، والتي في نهايتها كان سركون قد اخضع الكثير من المدن _دولة السومرية، وكل بلاد الرافدين وايضا جزء من سوريا واسيا الصغرى، وايضا عيلام

هكذا يستحق هذا الملك ان يعتبر من اول الملوك في الشرق الاوسط القديم الذي اسس احدى الممالك الاولى في التاريخ القديم، وقد كلل انتصاره هذا بتاسيسه العاصمة الجديدة وهي مدينة اكد. ومع سركون يمتلك الان الشعب السامي الاولوية في بلاد الرافدين. سر نجاحهم في الحرب كان بسبب قوة سركون، وايضا بسبب التقنية الجديدة في الحرب: الفرسان الاكديين، اللذين كانوا يحاربون فرديا، مسلحين بالرمح والقوس والسهم، ويظهرون اقوى من الجحافل السومرية الصامدة، المتكونة من جنود مسلحين فقط بالرمح. بدأ الاكديون بالسيطرة على المدن السومرية واحدة تلو الاخرى وبدات لغتهم السامية الاكدية تحل محل اللغة السومرية

من الطبيعي سواء سركون او اللذين جاءوا بعده كان يجب عليهم ان يواجهوا ثورات مستمرة: الشعوب الخاضعة لم تكن تتكيف بسهولة على وجود امبراطورية
تكوين دولة موحدة وما تبعه من توسع في الافاق خلق مبادئ جديدة كليا لتطور الاقتصاد والفن. اخضاع البلدان الغريبة سمح بالوصول الى المواد الاولية التي الى ذلك الوقت لم يكن من الممكن الوصول اليها، وتوسعت ايضا التجارة. بحيث تفتحت افاق جديدة امام النقل البحري في الخليج العربي

في الانتاج الفني تم الوصول الى نتاجات جديدة، وخاصة في انتاج الاختام الاسطوانية والتقدم في صهر المعادن والشمع، الذي اكتشف او على الاقل وصل الى الاتقان في بلاد الرافدين. نعرف القليل عن فن العمارة، بحيث الى الان لم يتم التوصل الى تحديد موقع العاصمة اكد، ربما لانها مختفية تحت اساسات مدينة جديدة احدث منها. من المفترض انه يجب البحث عن اكد في منطقة جنوب بغداد الحالية
ان تأليه الملك الذي لا يزال على قيد الحياة كان له اهمية كبيرة للايدولوجية السياسية والدينية. ربما ايضا انه في هذه الحالة كان هناك تاثير قادم من مصر. في هذه الفترة لاول مرة يظهر عمل العبادة، الذي فيه بعض العباد يتم حملهم امام الملك المؤله من قبل الاله الصغير، الذي يتشفع لهم

رمز الالوهة في الكتابات المسمارية السومرية الذي كان يستعمل للاشارة الى “الله”، يوضع الان امام اسم الملك، باعتبار ممثل اللاله على الارض. في هذا الخصوص وللتعمق اكثر في موضوع المعتقدات الدينية وجذور الديانة والعبادة في بلاد الرافدين، ادعو القاريء العزيز الى قراءة كتاب قيم جدا عن هذا الموضوع للاستاذ حكمت بشير الاسود، مختص وباحث قدير في حضارة بلاد الرافدين والذي اغنى ولا يزال يغني المكتبة العربية بكتبه القيمة، وخاصة في كتابه الاخير الذي صدر قبل فترة وجيزة لسنة 2012 في مطبعة دار المشرق الثقافية، دهوك، تحت عنوان “حضارة بلاد الرافدين، الاسس الدينية والاجتماعية”. مع كل تقديري وامتناني له ولكل من يعمل لاخراج حضارة بلاد الرافدين من تحت انقاض التاريخ الى النور

في الحلقة القادمة : مملكة اور وقوانين اور نمو

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO