وفاة الكاردينال مارتيني أحد الوجوه “التقدمية” داخل الكنيسة

وفاة الكاردينال مارتيني أحد الوجوه “التقدمية” داخل الكنيسة

وكالات – روما

 

أعلن الكادرينال أنجلو سكولا، رئيس أساقفة ميلانو، أن الكاردينال الايطالي كارلو ماريا مارتيني، رئيس أساقفة ميلانو سابقاً وأحد كبار وجوه الكنيسة الكاثوليكية وكبير جناحها “التقدمي” سابقاً، توفي الجمعة عن 85 عاماً قرب ميلانو

وقام كاهن عجوز رفض الكشف عن هويته بإعلان وفاة الكاردينال أيضاً للصحافيين أمام البيت اليسوعي في غالاراتي، قرب ميلانو، حيث تلقى الكاردينال العلاج. وقال “أنه رجل كبير، علامة كبير ترك لنا الكثير من التعاليم، ورجل الله

وكان الكاردينال اليسوعي يعاني منذ عشرة أعوام من مرض الباركينسون

البابا بندكتس السادس عشر: فتح أمام الجماعة الكنيسة كنوز الكلمة

من جانبه عبّر البابا بندكتس السادس عشر عن حزنه لخبر وفاة الكاردينال اليسوعي واصفاً إياه بـ”الأخ الذي خدم الإنجيل والكنيسة بسخاء

وأضاف البابا معدداً أهم المهام التي تولاها مارتيني: “أذكر بعرفان عمله الرعوي السخي الذي جسد فيه هويته كابن روحي للقديس أغناطيوس، كمعلم خبير، وباحث في الكتاب المقدس، كعميد موقر لجامعة الغريغوريانا الحبرية والمعهد الكتابي الحبري، وكراعٍ حكيم ونبيه لأبرشية ميلانو”. كما ذكر البابا الخدمة الكبيرة التي قام بها مارتيني في شرح كلمة الله فاتحاً أمام الجماعة الكنيسة كنوز الكلمة

الكاردينال كارلو ماريا مارتيني في سطور

ولد الكاردينال مارتيني في 15 شباط 1927 في تورينو بإيطاليا. تلقى التعليم الابتدائي بمدرسة يسوعية. دخل الرهبنة اليسوعية في 25 أيلول 1944، وسيم كاهناً في 13 تموز 1952. أنهى دراسته الفلسفية واللاهوتية في مقاطعة ميلانو، وعام 1958 حصل على درجة الدكتوراه في اللاهوت الأساسي من الجامعة الغريغورية الحبرية، وبعد سنوات من التدريس حصل على دكتوراة أخرى في الكتاب المقدس من معهد الكتاب المقدس البابوي حيث تخرج بامتياز مع مرتبة الشرف. ويعد الكاردينال مارتيني من الشخصيات الأكاديمية حيث كتب أكثر من 40 كتاب وكان يتحدث 11 لغة

سيم أسقفاً من قبل البابا يوحنا بولس الثاني عام 1979، وعين رئيساً لأساقفة ميلانو بحيث كان هذا التعيين أول منصب راعوي يناله. رفع للمرتبة الكاردينالية عام 1983، وخلال الأعوام 1987-1993 كان رئيساً لمجلس الأساقفة الأوروبيين، وعضواً في الأكاديمية البابوية للعلوم عام 2000. في عام 1996 منح الكاردينال مرتيني درجة الدكتوراه الفخرية من الأكاديمية الروسية للعلوم، ونال جائزة الأمير أستورياس للعلوم الاجتماعية في اسبانبا عام 2000

كان الكاردينال مارتيني يحظى بتغطية إعلامية كبيرة نظراً للمواضيع التي كان يطرحها وانتشار كتاباته على نطاق واسع، حيث يعد من أكثر الشخصيات في مجمع الكرادلة ليبرالية. وكان مارتيني قد عبّر عن رغبته في تحقيق “تقدم لاهوتي” حول المسائل المتعلقة بالحياة الجنسية ودور المرأة في الكنيسة

وبعد تقاعده انتقل الكاردينال مارتيني للعمل كباحث في الكتاب المقدس في المعهد البابوي للكتاب المقدس في القدس

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO