الحلقة الثامنة من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الحلقة الثامنة من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

هجرة الساميين

في الالف الرابع قبل الميلاد بدأ السكان البدويين الشرقيين من اصل سامي بالهجرة باتجاه بلاد الرافدين الجنوبي. وذلك بسبب الغنى والازدهار الاقتصادي للحضارة السومرية. وابتداءً من سنة 3000 قبل الميلاد، وصلوا من شمال وادي الرافدين، وهذه الفترة بالذات تعتبر فترة ما قبل السلالة. وبدأت تظهر في هذه الفترة اسماء سامية تظهر في قوائم اسماء ملوك سومر والتي فيها ايضا يتم الكلام عن الطوفان

الطموحات الاولى للساميين حول السيطرة لبلاد الرافدين تبدأ من مركز كيش بالقرب من بابل، وهناك علاقة وثيقة بين هجرة الساميين وبين الطوفان
الساميين في الكتاب المقدس هم من سلالة سام احد الابناء الثلاثة لنوح في تك 10: 22 “بنو سام هم عيلام واشور وارفكشاد ولود وارام. وبنو ارام هم عوص وحول وجاثر وماش…..”. ومن الجدير بالذكر هو انه كذلك يظهر في الكتاب المقدس الكلام عن الطوفان حينما يتحدث عن سلالة نوح وسام بحيث يقول في تك 10: 32 ” هؤلاء عشائر بني نوح بحسب سلالاتهم واممهم، ومنهم تشتتت الامم في الارض بعد الطوفان

سيكون من المهم جدا اجراء دراسة اكاديمية لمقارنة الاسماء التي تظهر في قائمة سلالة نوح في الفصل العاشر من سفر التكوين مع الاسماء التي تظهر في قوائم الملوك السومريين وخاصة ان كلاهما يتحدثان عن الطوفان. وانا واثق بانه سيكون لها نتائج مهمة جدا لتاريخ بلاد الرافدين والكتاب المقدس

هناك الكثير من الدراسات التي قام بها العلماء بمقارنة قصة الطوفان في الكتاب المقدس مع تلك الموجودة في اساطير بلاد الرافدين “اطراحاسيس” ولكن قليلة هي الدراسات التي اجريت لمقارنة الاسماء التي تظهر في القائمتين

ولهذا ادعو من له هذه الامكانية ان يبحث عن المصادر العلمية لاجراء هذه الدراسات
اما في هذه الحلقات فسوف اقدم في الحلقات القادمة بعض المقارنات بين نصوص قصص خلق العالم في الكتاب المقدس وفي الاساطير البابلية لبلاد الرافدين الجنوبي كما ساقدم بعض النصوص التي تتحدث عن الحروب في الكتاب المقدس وبعض قوائم الملوك الاشوريين لبلاد الرافدين الشمالي.
مع تحيايي لكم والتكلمة في الحلقة القادمة التاسعة

الحلقة الثامنة من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين 8
هجرة الساميين
في الالف الرابع قبل الميلاد بدأ السكان البدويين الشرقيين من اصل سامي بالهجرة باتجاه بلاد الرافدين الجنوبي. وذلك بسبب الغنى والازدهار الاقتصادي للحضارة السومرية. وابتداءً من سنة 3000 قبل الميلاد، وصلوا من شمال وادي الرافدين، وهذه الفترة بالذات تعتبر فترة ما قبل السلالة. وبدأت تظهر في هذه الفترة اسماء سامية تظهر في قوائم

اسماء ملوك سومر والتي فيها ايضا يتم الكلام عن الطوفان.
الطموحات الاولى للساميين حول السيطرة لبلاد الرافدين تبدأ من مركز كيش بالقرب من بابل، وهناك علاقة وثيقة بين هجرة الساميين وبين الطوفان.
الساميين في الكتاب المقدس هم من سلالة سام احد الابناء الثلاثة لنوح في تك 10: 22 “بنو سام هم عيلام واشور وارفكشاد ولود وارام. وبنو ارام هم عوص وحول وجاثر وماش…..”.
ومن الجدير بالذكر هو انه كذلك يظهر في الكتاب المقدس الكلام عن الطوفان حينما يتحدث عن سلالة نوح وسام بحيث يقول في تك 10: 32 ” هؤلاء عشائر بني نوح بحسب سلالاتهم واممهم، ومنهم تشتتت الامم في الارض بعد الطوفان”.
سيكون من المهم جدا اجراء دراسة اكاديمية لمقارنة الاسماء التي تظهر في قائمة سلالة نوح في الفصل العاشر من سفر التكوين مع الاسماء التي تظهر في قوائم الملوك السومريين وخاصة ان كلاهما يتحدثان عن الطوفان. وانا واثق بانه سيكون لها نتائج مهمة جدا لتاريخ بلاد الرافدين والكتاب المقدس.
هناك الكثير من الدراسات التي قام بها العلماء بمقارنة قصة الطوفان في الكتاب المقدس مع تلك الموجودة في اساطير بلاد الرافدين “اطراحاسيس” ولكن قليلة هي الدراسات التي اجريت لمقارنة الاسماء التي تظهر في القائمتين.
ولهذا ادعو من له هذه الامكانية ان يبحث عن المصادر العلمية لاجراء هذه الدراسات.
اما في هذه الحلقات فسوف اقدم في الحلقات القادمة بعض المقارنات بين نصوص قصص خلق العالم في الكتاب المقدس وفي الاساطير البابلية لبلاد الرافدين الجنوبي كما ساقدم بعض النصوص التي تتحدث عن الحروب في الكتاب المقدس وبعض قوائم الملوك الاشوريين لبلاد الرافدين الشمالي.
مع تحيايي لكم والتكلمة في الحلقة القادمة التاسعة

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO