كاهن سوري: نجازف بحالة طوارئ إنسانية في حلب

كاهن سوري: نجازف بحالة طوارئ إنسانية في حلب

الفاتيكان (3 آب/أغسطس) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

قال كاهن سوري إن “مدينة حلب مشلولة، فلم تعد الحافلات تتحرك ومن يخرج بسيارته الخاصة بحثا عن المحلات التجارية المفتوحة للعثور على المستلزمات الضرورية يقوم بذلك بحذر شديد”، تعليقا على ما يحدث في حلب في ظل المواجهات بين الثوار والجيش النظامي

وفي تصريحات لخدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الايطاليين، أشار الراهب الفرنسيسكاني الأب إدواردو تامر (74 عاما)، المقيم في سوريا منذ 12 سنة، إلى أن “على الناس التصرف لوحدها لتدبير أمورها، وهناك عدد قليل جدا من المراكز والمحلات التجارية التي توفر الخبز وغيره من الضروريات الأساسية”، بينما “أغلقت بقية المتاجر وليس هناك عمل” وفق تعبيره

وأضاف الأب تامر أن “القتال يجري على نحو ثلاثة كيلومترات عن محل إقامتنا البعيد قليلا عن وسط المدينة، ونحن نسمع أصوات العيارات النارية والإشتباكات في المساء والصباح الباكر بشكل خاص”، بينما “يعم الهدوء الشامل خلال النهار تقريبا”، أي “فيما يخصنا، يمكن الحديث عن هدوء نسبي، لكن يجب التخلي بالحكمة وتوخي الحذر في أي تحرك ننوي القيام به” حسب قوله

وأكد الراهب الفرانسيسكاني أن “المدينة تجازف بحالة طوارئ إنسانية، على ضوء المعطيات التي صدرت اليوم عن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة”، والتي “تؤكد أن ثلاثة ملايين سوري سيكون بحاجة الى مساعدات ومواد غذائية خلال الأشهر الثلاثة إلى الستة القادمة”، وبشكل خاص “في المناطق التي تشهد صراعات”، أما من حيث “حالات الطوارئ الطبية، فهي تمثل خوفنا الاكبر”، فـ”عدد المحتاجين إلى الرعاية الصحية يتزايد يوما بعد يوم، وهناك من يستطيع مغادرة المدينة، لكنها الأغلبية تبقى فيها”، وإختتم بالقول إن “حالة الضيق هذه تشمل المسيحيين والمسلمين على حد السواء” على حد تعبير

http://www.adnkronos.com/AKI/Arabic/Religion/?id=3.1.3566252615

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO