القاصد الرسولي في حلب: جهود مبادرة “مصالحة” ينبغي دعمها

القاصد الرسولي في حلب: جهود مبادرة “مصالحة” ينبغي دعمها

الفاتيكان (16 تموز/يوليو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

أعرب القاصد الرسولي في حلب المونسنيور جوزيبّي ناتزارو عن الاعتقاد بأن “مبادرة (مصالحة) ينبغي لها أن تلقى التشجيع والدعم من قبل الجميع”، فعلى الرغم من أن “قبول المصالحة صعب في بعض الأحيان”، إلا أنها “وسيلة لا ينبغي تفويتها أو التقليل من أهميتها” حسب قوله

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الاثنين، أعرب المونسنيور ناتزارو عن الدعم المؤسسي من جانب الكنيسة في سوريا للجنة (مصالحة) الشعبية المتعددة الأديان، والتي تبرز بوصفها “طريقا ثالثة” على الساحة السورية، في محاولتها للمساهمة في اخماد النزاع الدائر”، حيث “تركز على الحوار الداخلي بين مختلف مكونات السياسية والاجتماعية والدينية للشعب السوري”، وأوضح أنه “من خلال تجربتي في هذا المجال، وخاصة من ناحية ما فعلوه في الماضي إخواني الفرنسيسكان، الذين دعوا إلى التدخل في حالات حساسة، أعتقد أنه ينبغي دعم لجنة” مصالحة، و”أنا أتفق تماما مع الروح الذي تعمل به، لأن هدفها الرئيس إنقاذ الأرواح”،

وخلص المسؤول الفاتيكاني إلى القول إن “على إنسان اليوم، حتى في ظل الصراع المأساوي الذي نشهده في سوريا، يجب أن يدرك أن الحياة البشرية هبة من الله”، وإختتم بالقول إنه “على هذا النحو يجب المحافظة عليها احتراما لله الذي أعطاها للإنسان، سواء كان مسيحيا أم مسلما، يهوديا أم بوذيا” وفق تعبير

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO