إدراج كنيسة المهد على قائمة منظمة اليونيسكو

 
نائب بطريرك اللاتين: تصويت اليونسكو انجاز ونأمل احترام السلطة للوضع الراهن

 

القدس (29 حزيران/يونيو) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
رحب النائب ألبطريركي للاتين في القدس المطران وليام شوملي بتصويت منظمة اليونسكو على إدراج كنيسة المهد وطريق الحجاج في بيت لحم على لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر

وقال المطران شوملي لوكالة (آكي) الايطالية للأنباء “كون بيت لحم تقع ضمن الأراضي الفلسطينية وضمن أراضي السلطة فقد ارتأت السلطة الفلسطينية أن من حقها أن تسجل طريق الحجاج وكنيسة المهد ضمن التراث العالمي، فعادة إن الدولة المختصة لأي مكان اثري أو ديني هي صاحبة الحق بطلب تسجيل المواقع التي تقع في مناطقها وهذا يدل على أن السلطة الفلسطينية حريصة على المواقع المسيحية والإسلامية على حد سواء”. وأضاف “السلطة الفلسطينية مهتمة بترميم كنيسة المهد التي يحتاج قسم منها إلى ترميم بسبب مرور الزمان” وأشار المطران شوملي إلى انه “من ناحيتي فإن الحدث مهم بالنسبة للسلطة الفلسطينية وهذا انتصار دبلوماسي مرموق وانجاز ارجو أن يكون لمصلحة الكل بحيث يزيد من السياحة ويزيد من الاهتمام بالكنيسة “، على حد تعبيره

وعن موقف الكنائس المحلية من القرار خاصة في ضوء أن بعض الدول قالت إن الكنائس غير معنية بالتسجيل، قال المطران شوملي “الذي فهمته هو أن هناك خشية من أن يحدث نوع من البيروقراطية في موضوع الصيانة بحيث تتوزع المسؤولية بين السلطة اليونسكو ولكن السلطة الفلسطينية أكدت على أنها حريصة على الستاسكو في الكنيسة وأنها حريصة على أن يكون وجودها لبق وان لا يعيق أي عملية ترميم” وجدد شوملي “نحن نهنيء بالتصويت الذي جرى ونعتبره انجازا، ونأمل أن يكون هناك التزام من السلطة بأن تحافظ على وتراعي حساسية المكان ضمن الستاسكو”، أي مراعاة الحالة الراهنة لعلاقات الطوائف مع حكومات المنطقة

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO