عرس للكنيسة الكلدانية في أوربا في ترير في يوم الحج لزيارة الرداء المقدس

وإجمع ماهو منفصل

على هذا الشعار إجتمعنا وإحتفلنا بأجمل قداس إلهي أو بالأحرى عرس سماوي حقيقي، حيث لم تضع الأمطار والبَرَد والطقس البارد حاجزاً بين المؤمنين وهذا اليوم المبارك الذي إحتفلت به الكنيسة الكلدانية في أوربا بالقداس الإلهي بمناسبة الحج لزيارة رداء المسيح المقدس، الذي عرض في مدينة ترير في ألمانيا. أكثر من 3500 مؤمن ومؤمنة من أبناء شعبنا الأعزاء جائوا من عدة بلدان أوربية: ألمانيا، هولندا، فرنسا، لوكسمبورك، النمسا، السويد، الدنمارك وبلجيكا ليزورا ويتبركوا بالرداء المقدس. ترأس القداس الألهي حضرة المونسينيور فيليب نجم الزائر الرسولي على الكلدان في أوربا مع لفيف من الآباء الكهنة الكلدان العاملين في أوربا. ومما زاد الفرحة في قلوبنا حضور ممثلين عن مطرانية ترير،  التي قدمت لنا كل التسهيلات الممكنة لتنظيم القداس، فقد حضر نيافة الأسقف بيترس والمونسينيور كيربر خوري الكاتدرائية في ترير، حيث رحب المونسينيور فيليب نجم في بداية القداس  بنيافة المطران وبدوره قام نيافته بالترحيب بالمؤمنين بإسم نيافة مطران ترير ومنح في ختام كلمته بركته للحاضرين. رافق القداس بالخدمة لفيف من الشمامسة وجوقات العديد من الكنائس: إيسن، شتوتكارت، نورنبيرك ولوكسمبورك وساربروكن. في ختام القداس توجه هذا الحشد الهائل بقلب واحد وبإيمان مشرقي أصيل إلى الكاتدرائية مارين في قلب مدينة ترير سائرين عل الأقدام لمسافة 900 متر بالتسبيح والصلاة والتراتيل، حيث رأى سكان ترير شهادة حية عن الأيمان التي أكملت في داخل الكاتدرائية أثناء زيارة الرداء المقدس حيث رغب كل شخص بالبقاء لساعات وليس للحظات أمامه. الرب يبارك الجميع الذي سعى وتعب في التحضير لهذا الحدث الكبير ويبارك كل المؤمنين الذين قدموا من كل صوب ليكونوا واحداً مثلما هو رداء المسيح واحد دون خياطة لكي نطبق شعار اللقاء إجمع ماهو منفصل. آمين

وهذه بعض من الصور وسنوافيكم بالمزيد

 

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO