رسالة البابا إلى أسقف أبرشية ترير الألمانية لمناسبة بداية مسيرة حج الثوب المقدس

بدأت عصر أمس الجمعة مسيرة حج الثوب المقدس المحفوظ في كاتدرائية تريير الألمانية باحتفال ديني ترأسه الكاردينال مارك أوليه بصفته موفدا خاصا للحبر الأعظم والذي قرأ على الحاضرين رسالة من البابا بندكتس السادس عشر

أكد البابا في رسالته أن مسيرة الحج هذه تنطلق في الذكرى المئوية الخامسة لعرض الثوب المقدس للمرة الأولى أمام الجمهور برغبة من الإمبراطور ماكسيميليان الأول. أعرب البابا عن قربه من رعاة الكنيسة والمؤمنين الذين سيشاركون في مسيرة الحج هذه خاصا بالذكر أسقف أبرشية تريير المطران ستيفان أكرمان

قال بندكتس السادس عشر إن الثوب المقدس يعيد إلى الأذهان اللحظات الأخيرة التي أمضاها السيد المسيح على هذه الأرض، قبل موته على الصليب، وهذه الذخيرة تساعدنا على النظر بأعين الإيمان إلى سر الخلاص. وتابع البابا أن إنجيل القديس يوحنا أشار إلى أن الجنود اقترعوا على ثوب المسيح بعد صلبه، ولم يتقاسموه لافتا إلى أن آباء الكنيسة رأووا في هذا الحدث علامة على وحدة الكنيسة التي هي جماعة واحدة، غير متجزئة شيدتها محبة المسيح

وأكد بندكتس السادس عشر أن هذا الثوب المقدس يشكل أيضا تحذيرا للكنيسة كي تبقى أمينة لجذورها، وأن تدرك أهمية وحدتها وأن تعي أن دورها وشهادتها هما من عمل لله وهبة تنالها من العلى. وتابع البابا يقول إن المسيحيين يحملون اليوم الكنز الذي أوكله إليهم السيد المسيح، لكن نظرا لأنانية الإنسان وضعفه وأخطائه غالبا ما يُشوَّه جسد المسيح ومن هذا المنطلق إن المؤمنين مدعوون إلى الحفاظ على تواضعهم ليكونوا فعلا تلامذة المسيح يرتكزون إلى محبته وحقيقته

وختم البابا رسالته حاثا المؤمنين المشاركين في مسيرة الحج اليوبيلي هذه على أن يسألوا الرب أن يقود خطاهم في مسيرة الإيمان المشتركة كيما ينمو المسيحيون معا بالإيمان والصلاة والشهادة إزاء تجارب زماننا الحالي

راديو الفاتيكان

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO