البطريرك لحام: أخاف على مسيحيتي في الشرق عندما يحصل التقسيم

البطريرك لحام: أخاف على مسيحيتي في الشرق عندما يحصل التقسيم

بيروت – وكالات

رأى البطريرك غريغوريوس الثالث لحام، بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك، أن “عالمنا ليس فقط مسيحي فهو قطيع صغير ولكن دوره كبير وهو مسؤول عن القطيع الكبير”، رافضاً وضع زيارته إلى الفاتيكان مؤخراً في خانة “الزيارة السياسية”، “بل أردت نقل وضع صورة سوريا والموقف إلى العالم الأوروبي”.

وأوضح في حديث إلى إذاعة “صوت لبنان” أن “ما خبرته في هذه الزيارة أن الغرب مصمم على إسقاط النظام السوري ورغم ذلك لديه تساؤل كبير ماذا حصل في أوائل 2011 في مصر والسودان وسوريا؟”، لافتاً إلى أنني “قلت لهم إن المسيحيين لديهم تاريخ مع الإسلام منذ مئات السنين ونعيش مسيحيتنا في إطار مسيحي- إسلامي وسنأخذ الموقف ذاته الذي يأخذه الشريك المسلم في البلاد”. وتابع “الخوف على مسيحيتي في الشرق عندما يحصل التقسيم، سيما وان هناك مستقبل للعلاقات بين البلاد العربية وأوروبا، رغم التضعضع الذي تعيشه هذه العلاقات”.

وأوضح البطريرك لحام أن “خطابي للأوروبيين كان خطاباً روحياً ومن وحي الإنجيل ما أثار اهتمامهم خصوصاً وأن بعض الكرادلة في الفاتيكان لمسوا وحدة العيش المشترك للمسيحيين والمسلمين في الشرق”.

وتابع في السياق ذاته، “حول الأحداث الجارية في سوريا، أوضحت لهم أن يعملوا كمسؤولين في الفاتيكان ويتحركوا بإتجاه الحوار سيما وأن العنف لا يأتي إلا بالعنف وسوريا أصبحت أكبر مخزن للسلاح”.

وحول زيارة البابا بندكتس السادس عشر إلى لبنان، لفت البطريرك لحام إلى أن “عودة البابا من جديد إلى لبنان، بمثابة رسالة إلى لبنان على انه يجب أن يفتخر برسالته الوطنية ويكتشف هذه الرسالة”، كاشفاً أن “البابا سيوقع رسالته في حريصا… كما سيخص سوريا من لبنان برسالة خاصة، ورسالة أخرى إلى العالم العربي من لبنان أيضاً”.

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO