بطريركية الأقباط الكاثوليك: حزن عميق لوفاة شنودة

بطريركية الأقباط الكاثوليك: حزن عميق لوفاة شنودة

 

الأنبا حنّا: العلاقات التي خلقتها الثورة بين المصريين لن تتأثر بشيء

القاهرة (19 آذار/مارس) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
أعربت بطريركية الإسكندرية للأقباط الكاثوليك عن “الحزن العميق لنبأ وفاة البابا شنودة”، الذي وفاه الأجل السبت الماضي عن عمر يناهز الـ88 عاما

وفي تصريحات لوكالة (آكي) الايطالية للأنباء الاثنين، قال النائب البطريركي للأقباط الكاثوليك المطران حنا قلتة إن “الشعور بالأسى يسود البلاد بأسرها، فبعد أربعين عاما من البابوية، أصبح البابا شنودة شخصية وطنية بالنسبة لكل الشعب المصري بجميع فئاته”، وقد “أعلن رئيس المجلس العسكري عن منح جميع الموظفين والعمال الأقباط في البلاد عطلة لمدة ثلاثة أيام إعرابا منه عن التضامن معهم في هذا الظرف المحزن”، بينما “حضر للتعزية ممثلون عن الحكومة والأزهر والإخوان المسلمين، وأكدوا جميعا أن وفاة البابا خسارة للبلاد بجملتها” وفق تعبيره

أما بشأن التأثيرات المحتملة لوفاة البابا شنودة في المرحلة المقبلة على العلاقات مع المسلمين، فقد أشار المطران قلتة إلى أنه “ليس هناك ما من شأنه أن يغيّر أو يؤثر على العلاقات بين فئات المجتمع المصري التي خلقتها ثورة الشباب في 25 كانون الثاني/يناير”، وما من “شخص مهما شغل من منصب سياسي أو ديني أن يحيد المسيرة التي خطها شباب الثورة معا بدمائهم التي سالت سواء أكانوا مسلمين أم مسيحيين” حسب قوله

وخلص النائب البطريركي بالقول إن “هذه العلاقة ليس لها بالتأكيد أن تتأثر بسهولة منذ أن صلى المسلمون في ميدان التحرير تحت حماية المسيحيين والمسيحيون في ظل حماية المسلمين، ولم يكونوا بالمئات أو الآلاف بل بمئات الآلاف”، وختم قائلا أن “مصير هذه العلاقة ليس له إلا أن ينمو ويتقوى على مر الأيام” على حد قوله

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO