تصريح مدير دار الصحافة الفاتيكانية بشأن مشاركة الكرسي الرسولي في لقاء مجموعة “أصدقاء سورية” في تونس

تصريح مدير دار الصحافة الفاتيكانية بشأن مشاركة الكرسي الرسولي في لقاء مجموعة “أصدقاء سورية” في تونس

أدلى مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي الأب فدريكو لومباردي بالتصريح التالي

تلقى الكرسي الرسولي دعوة من وزير الخارجية التونسي للمشاركة في لقاء مجموعة “أصدقاء سورية” الذي عُقدت هذا الجمعة في تونس. يشارك الكرسي الرسولي في اللقاء بصفة مراقب ويمثله المطران مايكل لويس فيتزجرالد موفد الكرسي الرسولي لدى جامعة الدول العربية والسفير البابوي في مصر. ترمي هذه المشاركة إلى الإعراب عن قرب الكرسي الرسولي وتضامنه مع الشعب السوري كله، وعن اهتمامه بخير المجتمع ككل والمنطقة التي تحتاج إلى السلام والاستقرار. ولهذه الغاية يرغب الكرسي الرسولي في تسليط الضوء على مبادئ عبر عنها البابا في النداء الذي أطلقه بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي في الثاني عشر من شباط فبراير الجاري: الدعوة الملحة لوضع حد للعنف وإراقة الدماء؛ دعوة الجميع، خصوصا السلطات السياسية في سورية، إلى تفضيل طريق الحوار والمصالحة والالتزام من أجل السلام؛ إلحاحية الاستجابة للتطلعات الشرعية لمكونات الأمة وبرعاية المجتمع الدولي. في هذا الإطار ـ تابع لومباردي ـ ينبغي ضمان إمكانية أن تقدم جميع مكونات المجتمع، بما في ذلك الأقليات لاسيما المسيحيين، إسهامها في بناء هذا البلد الذي يتميز بتاريخ طويل من التعايش السلمي بين مكونات المجتمع كافة. وشدد مدير دار الصحافة الفاتيكانية أخيرا على ضرورة نجدة ضحايا العنف وتوفير المساعدات الإنسانية بشكل طارئ

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO