تأمل بمناسبة بداية الصوم قراءة من مار أفرام السرياني صوم موسى

تأمل بمناسبة بداية الصوم قراءة من مار أفرام السرياني صوم موسى

ذاك الذي تربى في حضن ابنة فرعون، قد نزع عنه عادات المصرييندللته بخيرات المملكة، وكان يتنعم باللبن والعسل. ترك ابنة فرعون التي نشلته وعظمته، وأحب ابنة يعقوب التي جُنت وحقرته

لقد أبغض ورذل كنوز تلك، عندما عرف بذلك الكنز الذي يغني الجميع

طوباكم أيها الصائمون الذين انتصرتم. إحتقر موسى رئيس الصوّامين مائدة ابنة فرعون الطافحة. هرب ونبذ وليمة المملكة، وراح يتوق إلى صوم الجبل. لقد صام فاستنار وصلّى فانتصر. صعد بلون أرضيّ، ونزل لابسا بهاءً سماويا

ها إن نيسان الأصوام في رأس الجبل، فصعد موسى ليرعى ويتنعم. فكان له صومه بهجةً وصلاته ينبوع ماء حيّ. هو رجل الفطنة وصومه صوم الغفران

من يمكنه أن يبيّن أجر الصائم الذي يمتنع عن الأكل بإرادته. فإنه يجوع ويرى الطعام ولا يشتهيه، ويعطش ويرى الماء ولا يتشوق إليه. باستطاعته أن يأكل ولكن الصوم يطيب له وباستطاعته أن يشرب ولكن العطش يبهجه

تبارك من الجميع من يكافئ الجميع. فإنه يلذذ الصائم على مائدة ملكوته

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO