رئيس أساقفة حلب للكلدان: دون حوار ستصبح البلاد عراقاً جديداً

رئيس أساقفة حلب للكلدان: دون حوار ستصبح البلاد عراقاً جديداً

حلب – وكالة آكي الايطالية للأنباء

قال المطران أنطوان أودو، رئيس أساقفة حلب للكلدان، إن “على المجتمع الدولي تشجيع الحوار بين الحقائق المختلفة، لا تغذية روح الانتقام، فدعم فصيل دون آخر سيحول سوريا إلى عراق جديد، وسيدفع المسيحيون ثمن ذلك بالتأكيد”، تعليقاً على هجوم 11 شباط الجاري ضد قاعدتين لقوات أمن النظام، أديا إلى مقتل 28 شخصاً من بينهم اثنان من المسيحيين.

وفي تصريحات لوكالة أنباء آسيا نيوز الكنسية، أشار المطران أودو إلى أنه “على الرغم من جوّ العنف والانتقام السائد في الأشهر الأخيرة، فالناس ما تزال موحدة، ولا يشمل هذا حلب وحدها بل المدن الأخرى أيضاً”، وذكر بأن “المسيحيين اللذين قتلا في الهجوم كانا ذاهبين للصلاة في مسجد بالقرب من موقع الانفجار، في لفته تضامن مع المسلمين، وقد حضر مئات الناس من كلا الديانتين مراسيم تشييع الضحايا”.

ووفقا للأسقف الكلداني فإن جميع السوريين دون تمييز طائفي يكابدون العنف وتبعات الأزمة الاقتصادية العميقة التي شلت البلاد”، مشيراً إلى أن “العقوبات الدولية وجوّ الخوف أوقف معظم الأنشطة الاقتصادية، من بيع المواد الغذائية وحتى الأدوية، على حساب الأسر الفقيرة بشكل خاص”، مؤكداً أن “الكنيسة الكاثوليكية تعمل على مساعدة أشد الناس فقراً في حلب ودمشق وحمص، وأنا شخصياً بصفتي رئيساً لكاريتاس سوريا، التزمت مع منظمات إنسانية محلية أخرى لتنفيذ برامج دعم غذائي وصحي للعائلات”.

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO